كأس إنكلترا: ليستر في ثمن النهائي ومباراة معادة أخرى لتوتنهام

رياضة
نشر: 2020-01-26 00:52 آخر تحديث: 2020-01-26 00:52
ليستر سيتي
ليستر  سيتي
المصدر المصدر

بلغ ليستر سيتي الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إنكلترا في كرة القدم، بعد فوزه السبت بشق النفس على مضيفه برنتفورد من الدرجة الأولى 1-صفر، فيما سيضطر توتنهام لخوض مباراة معادة مرة أخرى بتعادله مع مضيفه ساوثمبتون 1-1.

وبتشكيلة رديفة وبغياب هدافه جايمي فادري الذي أصيب الأربعاء في الدوري ضد وست هام في مباراة حسمها "الثعالب" 4-1 بعد سقوطين على التوالي تسببا بتنازلهم عن الوصافة، عانى ليستر في مواجهته الأولى مع برنتفورد منذ كانون الثاني/يناير 1993 (3-1 في الدرجة الأولى)، لكنه نجح في نهاية المطاف بالخروج منتصرا ومواصلة مشواره في المسابقة التي وصل الى مباراتها النهائية أربع مرات في تاريخه (آخرها عام 1969) من دون أن يتوج بطلا.

ويدين فريق المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز بتأهله الى النيجيري كيليتشي ايهيانشاتو الذي رفع رصيده الى سبعة أهداف في 12 مشاركة له هذا الموسم، بهدف منذ الدقيقة الرابعة للمواجهة الأولى بين الفريقين في الكأس منذ موسم 1948-1949، حين خرج "الثعالب" منتصرين أيضا (2-صفر) للمباراة الثالثة من أصل ثلاث مواجهات بينهما في المسابقة الأعرق في العالم.

ويقاتل ليستر أيضا على ساحة مسابقة كأس الرابطة، إضافة الى سعيه لنيل بطاقته الى دوري أبطال أوروبا بحلوله في أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الممتاز، وهو وصل الى نصف النهائي حيث يلتقي مضيفه أستون فيلا الثلاثاء في الإياب بعد أن تعادل ذهابا على أرضه 1-1.

وسيضطر توتنهام للعودة مرة أخرى الى ملعبه لحسم تأهله بعدما أجبر على خوض مباراة معادة بتعادله 1-1 مع مضيفه ساوثمبتون الذي أسقط فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو 1-صفر في الأول من الشهر الحالي خلال المرحلة 21 من الدوري الممتاز.


اقرأ أيضاً : بايرن يشدد الخناق على لايبزيغ بسحقه شالكه


واعتقد فريق مورينيو أنه حسم بطاقته الى ثمن النهائي حين وصل الى الدقائق الثلاث الأخير من اللقاء وهو متقدم بالهدف الذي سجله الكوري الجنوبي سون هيونغ مين في الدقيقة 58.

- "ليس دراماتيكيا بالنسبة لنا" -

إلا أن المغربي سفيان بوفال الذي دخل في الدقائق العشرين الأخيرة قال كلمته في الوقت القاتل وأدرك التعادل لساوثمبتون (87)، فارضا على توتنهام خوض الاعادة للدور الثاني تواليا بعدما أجبر على ذلك أيضا في الدور الثالث بتعادله على أرض ميدلزبره من الدرجة الأولى بالنتيجة ذاتها، قبل أن يفوز بالاعادة 2-1 على أرضه.

ورأى مورينيو أن الأمر "ليس دراماتيكيا بالنسبة لنا. ليس من الجيد أن نضطر لخوض مباراة أخرى، لكن لنذهب مجددا الى ملعبنا".

وأبقى البرتغالي على النجم الدنماركي كريستيان إيريكسن خارج تشكيلة مباراة السبت، وسط الحديث عن اقتراب إنتر ميلان الإيطالي من حسم التعاقد مع لاعب الوسط الذي أبدى رغبة في الرحيل عن النادي اللندني العام الماضي.

ولم يكن مورينيو سعيدا باضطراره الى التعامل مع الوضع وحالة عدم اليقين التي يعيشها إيريكسن، في وقت كان بالإمكان حسم الصفقة قبل أسابيع، موضحا "بإمكانكم قرأة ما تشاؤون، لا أريد قول أي شيء سوى أنه لا يجب أن تبقى (الصفقة) حتى الـ25 من كانون الثاني/يناير من دون حسم. لكن توتنهام لا يلام على وصولنا الى هذا الوضع".

كما رفض البرتغالي لوم إيريسكن أيضا، ملمحا الى أن فريقه السابق إنتر يتحمل المسؤولية بالقول "الأمر الوحيد الذي بإمكاني قوله هو أن إيريكسن، ومنذ وصولي الى هنا، يتصرف باحترافية تامة إن كان معي أو مع الفريق".

وإذا كان سبيرز حظي بفرصة محاولة الحصول على بطاقته في مباراة معادة، فإن جاره اللندني وست هام ودع المسابقة بخسارته بين جمهوره على يد مدربه السابق الكرواتي سلافن بيليتش الذي قاد فريق الدرجة الأولى وست بروميتش ألبيون للفوز بهدف لكونور تاوسند سجله منذ الدقيقة 9، في لقاء أكمله الضيوف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 72.

وفي أبرز مواجهات السبت، حسم نوريتش سيتي مواجهة الدوري الممتاز بفوزه على مضيفه بيرنلي 2-1، فيما سيضطر نيوكاسل لخوض مباراة معادة خارج قواعده بعد تعادله سلبا بين جماهيره مع أوكسفورد يونايتد من الدرجة الثانية.

ويحل تشلسي لاحقا ضيفا على هال سيتي من الدرجة الأولى، على أن يواصل مانشستر سيتي الأحد حملة الدفاع عن اللقب الذي أحرزه على حساب واتفورد (6-صفر)، بلقاء فولهام من الدرجة الأولى، فيما يحل ليفربول متصدر الدوري ضيفا على شروسبوري تاون من الدرجة الثانية، على أن يتواجه أرسنال الإثنين مع مضيفه بورنموث.

أخبار ذات صلة