استطلاع لرؤيا: 96% من المشاركين يعتقدون أن الظروف الاقتصادية تدفع الشباب للهجرة

محليات
نشر: 2020-01-23 12:52 آخر تحديث: 2020-01-23 12:52
تحرير: زينة العبد
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
المصدر المصدر

قال الباحث في شؤون الشباب الدكتور ياسين الهليل إن الشباب الأردني يمر بمرحلة احتقان نتيجة لمحدودية فرص العمل.       

و أضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا"، أن فرص العمل المتوفر للشباب غير مرضية ولا تحقق طموحاتهم ورغباتهم، مؤكدا على أن المجتمع الأردني هو مجتمع الشباب، فنسبة 70% من الأردنيين من فئة الشباب، وهذا يعني ارتفاع في الطلب على الوظائف الجديدة.    

وأشار الهليل إلى أن الضغوط الاجتماعية، والتحديات الاقتصادية، وتدني مستويات الحريات، والتغيرات السياسية التي حدثت في المنطقة، كلها من أهم الأسباب الدافعة لهجرة الشباب إلى الخارج، وتطلعاتهم لتحقيق رغباتهم، اعتقادا بأن الهجرة إلى دول أخرى ستحترم حرياته وتلبي طموحاته.       

و هذا ما أظهره استطلاع أجرته "رؤيا"، حول ما إن كان الناس يعتقدون أن أسباب رغبة الشباب في الهجرة تتعلق بالظروف الاقتصادية؟
فأشارت النتائج إلى أن 96% أجابوا بنعم، بينما 4% كانت إجابتهم، لا.      


اقرأ أيضاً : اميركا تصدر إضافة 7 دول جديدة لحظر السفر .. وقانون جديد للهجرة


و لفت  إلى أن منظمة العمل العربية تحدثت عن أهمية توفير بين 50 ألف إلى 100 ألف وظيفة شهريا، رغبة بتوفير بيئة عمل محفزة ومرضية للشباب.      

وتحدث عن البطالة وتدني الأجور كعامل رئيسي لهجرة الكفاءات  والعقول، مشيرا إلى أن نسبة البطالة بلغت 19.2% و خاصة في صفوف البنات المتخرجات.     

و أضاف الهليل، أن التحديات والصعوبات التي تواجهها الجهات المعنية تقف عائقا أمام توفير الفرص الجيدة للشباب، مشيرا إلى حجم الضغط التي تعاني منه، ليس فقط في الأردن بل في كل دول الإقليم العربي، وهذا ما تظهره الكثير من الإحصاءات والدراسات التي أجريت مؤخرا.      

 و حث  الشباب على ضرورة المحافظة على روح الانتماء والعطاء، مؤكدا على أن حجم التحديات التي سيواجهها المغترب تفوق صعوبة تلك التي يواجهها في الأردن، وهذا غير ما يعتقد عن رفاهية الحياة في الخارج.

 

 

 

أخبار ذات صلة