الطراونة يلتقي المشاركين في اعمال اللجنة التنفيذية للبرلماني العربي

محليات
نشر: 2014-11-12 13:39 آخر تحديث: 2016-06-26 15:24
الطراونة يلتقي المشاركين في اعمال اللجنة التنفيذية للبرلماني العربي
الطراونة يلتقي المشاركين في اعمال اللجنة التنفيذية للبرلماني العربي
المصدر المصدر

رؤيا- جورج برهم - أكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ان القضية الفلسطينية هي جوهر الصراع العربي الإسرائيلي وهي القضية المركزية للعرب والمسلمين كافة .


وعرض خلال لقائه أعضاء الوفود المشاركة في إعمال الدور الخامسة عشرة للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العربي التي بدأت إعمالها في عمان اليوم برعاية رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة للجهود التي يبذلها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدا لله الثاني إزاء مختلف القضايا القومية وبالذات القضية الفلسطينية والأزمة السورية ومكافحة الإرهاب والفكر التكفيري .


وأكد الطراونة إن جلالة الملك عبدالله الثاني يوجه دائما المسؤولين الأردنيين كافة لان يستمروا بدعم ومساندة القضايا العربية والإسلامية في مختلف المحافل والمؤتمرات الدولية وان يقفوا إلى جانب كل جهد عربي يصب في خدمة هذه القضايا مؤكدا أهمية الدبلوماسية البرلمانية في دعم ومساندة الحكومات في هذا الشأن .


وأعرب الطراونة عن ارتياحه لمستوى التعاون والتنسيق القائم بين مجلس النواب والبرلمانات العربية الشقيقة كافه مؤكدا أهمية وضرورة تبادل وجهات النظر والرؤى والأفكار إزاء مختلف قضايا المنطقة والتي من شانها التوصل إلى حلول ناجعة لها .


بدورهم أعرب أعضاء الوفود الذين قدموا التهنئة للطراونة بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا للمجلس عن أملهم في إن تخرج اجتماعات الدورة بنتائج مفيدة لمختلف القضايا المطروحة .


وأشادوا بالجهود الأردنية بقيادة جلاله الملك عبدا لله الثاني الحكيمة حيال قضايا المنطقة لافتين إلى إن المملكة كانت على الدوام السباقة لاستضافة ودعم أي عمل عربي يخدم المصالح القومية .


وأعربوا عن شكرهم وامتنانهم لجلالة الملك عبدالله الثاني على مواقفه النبيلة من الأقصى والمقدسات ودفاعه عنها مؤكدين سلامه وبعد نظر جلالته في قراره القاضي بسحب السفير الأردني من تل أبيب والذي أدى إلى تراجع الكيان الصهيوني وفتح المسجد الأقصى إمام موظفي الأوقاف والمصلين .


وقالوا إن المملكة الأردنية الهاشمية بقيادة ال البيت الأطهار مشهود لها عبر التاريخ بمواقفها الطيبة الداعمة للقضايا القومية وكانت وما تزال تمتاز بالوسطية والاعتدال والتسامح معربين عن أملهم في إن يبقى الأردن أمنا مستقرا ونموذجا يحتذى لمختلف دول المنطقة .


وشددوا على ان الوضع العربي الراهن يوجب على ألامه جمعاء إن تبقى صفا واحدا متماسكا لمواجهة الأعباء والتحديات المحدقة بها .


و اعربوا عن شكرهم وتقديرهم لرئيس مجلس النواب المهندس الطراونة و اعضاء المجلس لما يبذلوه من جهود مخلصة في سبيل تنسيق المواقف ازاء القضايا و الموضوعات المطروحة على جداول اعمال المؤتمرات و الاجتماعات البرلمانية المختلفة خدمة للمصالح المشتركة .

و تقدموا بجزيل شكرهم و امتنانهم لمجلس النواب على حسن الوفادة و الاستقبال و حسن التنظيم و تقديم كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح أعمال الدورة .

أخبار ذات صلة