موازنة "أبو صابر" لسنة 2020 تروي حقيقة حال الأردنيين.. فيديو

هنا وهناك
نشر: 2020-01-15 13:14 آخر تحديث: 2020-01-15 13:22
الصورة من الفيديو
الصورة من الفيديو
المصدر المصدر

وجوه الناس خارطة طريق، وعلامات فارقة لا تعرفها مراكز الدراسات.

على الناصية كان أبو صابر ينتظر حافلته ذات ظهيرة خميس في آخر شهر لا يكاد ينتهي.. يتفقد عناوين الصحف.. يقرأ كلمات لا يفهمها عن موازنة عام جديد وخطة تحفيز أثارت قلقه من حروفها النافرة.

كان الباص المكتظ بحمولته عامراً بقصص الوجوه العابسة..

لم يفلح "أبو محمود" بعد في توزيع راتبه كما ينبغي.. ثلاثمئة وسبعة عشر ديناراً لا تقسم على أرقام كثيرة.

عصام يحاول جاهداً أن يحفظ توازنه بين المقاعد وهو يقلب إعلانات هاتفه بحثاً عن شقة بإيجار أقل.

سميرة جالسة قرب الباب وعيناها في الفضاء.. ابنتها مطلقة، وعلاج مرضها مكلف، والتأمين لا يغطي نفقة الموت مرتين. 

صعد أبو صابر من الباب الخلفي، واختار مقعده الأخير كالعادة.

يقترب الباص من شركة الكهرباء، فيتهيأ رجال ونساء للنزول، وبأيديهم فواتير محسوبة حتى آخر قرش في بدل فرق الوقود.

عبء العيش ثقيل.. تقول راكبة لجارتها.. وترد هي بآه طويلة ويد خرساء فوق يد.

مر السائق عبر النفق.. فعلت وجه حسام ضحكة مكتومة.. ابتسم رجل بجانبه وهمس ساخراً: "عنق الزجاجة طويل !".

على رأس الشارع يقف صبي تسرب من مدرسته لمساعدة أهله في مصروف البيت.. أسرع الصبي بالقهوة والسجائر.. تناولها السائق على عجل ونزق.. نفخة الدخان حارقة.. كذلك مصاريف كلية سعيد وجامعة نائلة.

أبو صابر ما زال نائماً في مقعده آخر الباص، بانتظار المحطة الأخيرة.. تلك الدقائق في الطريق راحة لازمة بين عمل وعمل.

أما هاني فلا يعمل.. الوظائف شحيحة والأسواق راكدة.

"بدأنا خطة النهوض".. قال الرجل بثقة في نشرة أخبار الإذاعة.

أم حمدي لم تنهض، فهي تنتظر إشارة السائق.. أوصته هي أن ينزلها عند صندوق المعونة.

البرد شديد والأرصاد تحذر من عاصفة.. والوزير الشاب يدعو الناس إلى عدم التهافت على المولات.

"تفقدي الكاز".. قال شكري لزوجته عبر الهاتف.. الكاز والغاز يا ليلى.

استيقظ أبو صابر أخيراً.. كان وحده في الباص كالعادة.. أبو صابر غريب الطباع.. يحب أن ينزل قبل محطته، ثم يمشي خلف الحافلة.. يقول إن آخر الطريق مصير مجهول كآخر الشهر، وآخر العام.. الأفضل أن تكون واقفاً على قدميك متحفزاً لمفاجآت الطريق.

أخبار ذات صلة