الخارجية الفلسطينية: ضم الاحتلال للضفة يرفع سقف التحدي

فلسطين
نشر: 2020-01-12 11:54 آخر تحديث: 2020-01-12 11:54
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

حذرت وزارة الخارجية الفلسطينية، من تصريحات وزير جيش الاحتلال "نفتالي بينت" المتعلقة بالمناطق المصنفة (ج) في الضفة الغربية والتي تمهد لضمها وفرض قانون الكيان عليها.

وقالت الخارجية الفلسطينية في بيان لها "لا يخفي المستوى السياسي في تل أبيب حقيقة مشاريعه ومخططاتها الاستعمارية التوسعية الهادفة الى إبتلاع أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وإغراقها حسب أكثر من مسؤول بأعداد هائلة من المستوطنين من جهة، وتدمير كل ما هو فلسطيني من منازل ومنشآت ومزارع وأي وجود فلسطيني في المناطق المصنفة (ج) وفي مقدمتها الأغوار من جهة اخرى، لانتاج معادلة استعمارية تؤدي الى إنهاء أية فرصة لاقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة".

واعتبرت أن ذلك كله في إطار مخطط إستعماري بعيد المدى يهدف الى تحويل المستوطنات في الضفة الغربية الى تجمع استيطاني واحد تربطه شبكة طرق وسكك حديدية استيطانية ضخمة، ويتصل من خلالها بعمق الكيان.


اقرأ أيضاً : جهود أردنية فلسطينية لحماية المقدسات ومواجهة انتهاكات الاحتلال - فيديو


 واعتبرت أن قرار سلطات الاحتلال بمصادرة الالاف من الدونمات في قرية (شوفه) و (جبارة) في محافظة طولكرم بهدف إنشاء منطقة صناعية ضخمة بمحاذاة مستوطنة (أفني حيفتس)، لتصبح المحافظة محاطة بتجمعات صناعية استيطانية وتمنع قراها وبلداتها من التوسع الافقي، وذلك كجزء لا يتجزأ من عمليات ابتلاع الأرض الفلسطينية ومحو الخط الأخضر عبر مناطق صناعية ضخمة تتصل بعضها ببعض من طرفي الخط الأخضر".

 

أخبار ذات صلة