"الملكية لحماية الطبيعة" تشكر كل من ساهم بإيقاف تهديد محمية فيفا

محليات
نشر: 2020-01-10 14:56 آخر تحديث: 2020-01-10 14:56
محمية "الفيفا"
محمية "الفيفا"
المصدر المصدر

تقدمت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من جميع أعضائها ، والمتابعين، والمهتمين بحماية البيئة والمحميات الطبيعية في مجتمعنا الاردني سواء كان ذلك على مستوى الافراد أو الناشطين البيئيين والاعلاميين والمؤسسات الرسمية والمجتمعية الصديقة - بالشكر الجزيل على تفاعلهم الايجابي، وحسهم البيئي العالي الذي أسفر عن ايقاف التهديد الذي وقع على محمية فيفا الطبيعية، واتى على تجريف 1600 دونم من الارض، وابادة أربعين ألف شجرة (40000 شجرة) في المحمية مع مطلع عامنا الحالي.

وقالت إن تظافر جهودكم جميعاً مع ما تقوم به الجمعية الملكية لحماية الطبيعة من واجبها تجاه حماية المحميات الطبيعية والتنوع الحيوي فيها ضروري وفاعل لنتمكن معا من ايقاف هذا التهديد ومنع تكرار اي تعدي على محمية فيفا او غيرها من المحميات الطبيعية في الأردن.


اقرأ أيضاً : "الملكية لحماية الطبيعة" تكشف لـ "رؤيا" التفاصيل الكاملة لقطع 40 ألف شجرة في محمية فيفا.. فيديو


وان الجمعية الملكية لحماية الطبيعة لتعاهدكم بأنها لن تتوانى عن بذل أقصى الجهود من اجل حماية موروثنا الطبيعي المتمثل في شبكة المحميات الطبيعية المنتشرة على أرض المملكة الاردنية الهاشمية، كما وتدعو ابناء وطننا العزيز الى الوقوف دائما في صف الدفاع عما حبانا الله به من قيم بيئية قد لا يتواجد مثيل لها في العالم؛ والتي بدفاعنا عنها ورعايتنا لها نكون قد أبرزنا صورة ناصعه عن وطننا في هذا المجال من التزام بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي صادقنا عليها امام العالم.

لقد استنكرت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة وبشدة لحظة وقوع حادثة التجريف هذا التعدي غير المسبوق على #محمية_فيفا_الطبيعية، ودون اي تنسيق مسبق، او تواصل مع إدارة المحمية او إدارة الجمعية.

وبدأت الجمعية على الفور التواصل مع الجهات الرسمية ذات العلاقة لمحاولة الحصول على معلومات دقيقة، وطلبت من المسؤولين التحقيق الفوري لتتمكن من مشاركة اعضاء الجمعية والشعب الاردني بالحدث الذي آلمنا وأشعرنا بالتهديد، والذي قد يطال مواقع طبيعية او محميات اخرى مصانة بموجب القانون الأردني.

وقد تبين لنا بعد هذه الحادثة ان هنالك عدم إلمام او ضعف في المعرفة لدى بعض الجهات والافراد في تقدير القيم البيئية، واهميتها على المستوى المحلي والعالمي، لذلك فقد ارتأينا أنه من الواجب ان نبدأ واياكم حملة تعريفية بالقيم الحيوية المميزة في مختلف المحميات الطبيعية التي تخضع لإدارة الجمعية لدرء أي مخاطر أو اعتداءات قد تقع على هذه المحميات بحجة عدم الإلمام بأهميتها أو التقليل من هذه الأهمية.

تأمل الجمعية من الجميع وكما اعتادت; المساندة، والتكاتف، والتعاون في نشر ما يصدر من خلال قنواتنا بهدف نشر الوعي وصولا إلى جميع الفئات في الوطن، وسنتبنى لذلك وسم #حماية_طبيعة_الأردن لتسهيل انتشار المعلومات على اوسع نطاق، وعلى المستويين الشعبي والرسمي لنشكل بذلك قاعدة قوية تتمسك بحماية الطبيعة وصونها.

طبيعتنا أمانة في ايدينا علينا ان نصونها لتدوم للأجيال القادمة.

أخبار ذات صلة