وزارة الشباب: المبلغ المقدر لدعم الأندية في موازنة 2020 "مليون دينار"

رياضة
نشر: 2020-01-07 12:59 آخر تحديث: 2020-01-07 13:00
تحرير: اسماعيل السيلاوي
من الاجتماع
من الاجتماع
المصدر المصدر

بحثت لجنة الرياضة النيابية واللجنة المالية، الثلاثاء، مخصصات أندية دوري المحترفين بحضور وزير الشباب الدكتور فارس البريزات وممثلي أندية دوري المحترفين.

واعتبر النائب حسن السعود أن دوري المحترفين يعيش أسوأ فتراته، بعد سحب المناصير دعمه للدوري.

وقال النائب قيس الزيادين إن بعض الأندية لن تستطيع الاستمرار في دوري المحترفين، بسبب ما تمر به من ضائقة مالية.

من جهته، قال مدير الأندية في وزارة الشباب حسين الجبور إن المبلغ المقدر لدعم الأندية مليون دينار في موازنة 2020، مشيرا إلى انه لدينا 400 ناد، قمنا بتجهيز خطة مقبلة لدعم الأندية بناءاً على طلب وزير الشباب.

وأضاف الجبور: "قدمنا طلب لرئيس الوزراء لزيادة المخصصات المقدمة للأندية، ونطلب من النواب أن يضغطوا في اتجاه زيادة الدعم المالي المقدم للوزارة ".

وأشار إلى أنه بعد توقف الدوري طالبت إدارات الأندية زيادة الدعم خلال فترة توقف الدوري.

ولفت الجبور أن الوزارة ساهمت مع نادي الفيصلي بمبلغ بسيط لإقامة بطولة ودية خلال فترة توقف الدوري.

أمين عام الاتحاد الأردني لكرة القدم سيزار صوبر قال، إن الاتحاد سمح للقطاع الخاص المشاركة في كرة القدم، لدعم منظومتها.

وأشار إلى أنه لدى الاتحاد 85 نادي درجة ثالثة، 16 نادي جردة ثانية، وان الاتحاد يدفع 15 ألف دينار لكل نادي.

وتابع: 14 نادي درجة أولى ندفع 40 ألف دينار لكل نادي و12 نادي محترفين، كما وأن الاتحاد مسؤول عن 9 منتخبات.

وكشف صوبر أن الاتحاد يوزع 2 مليون دينار على 25 ألف شخص يعملون في الأندية والمنتخبات.

ورأى صوبر أن الحل الوحيد لتفادي الضائقة المالية هو إعفاء الشركات الخاصة  من ضرائب المبالغ التي تقدم كدعم لتلك الأندية.

واعتبر حازم النسور نائب رئيس نادي السلط أن الكلف العالية كرواتب اللاعبين والمدربين تثقل كاهل أدارات الأندية، ونحن بحاجة للاستمرار بالدعم المادي المختلف.

وقال: نأمل من النواب تجاه الأندية ووزارة الشباب الضغط على اللجنة الأولمبية التي ستقوم بزيادة مخصصات الاتحاد الاردني لكرة القدم.

اما راتب النادر رئيس نادي الرمثا فقال الشركات الخاصة لا تجد حافز لدعم الأندية أو التبرع لها.

وطلب من الحكومة أن يعامل التبرع والرعاية نفس المعاملة، إيجاد البنية التحتية للأندية كالملاعب العشبية، تخفف من تكاليف الأندية المالية.

وقال رجب درويش رئيس نادي شباب العقبة: إذا لم يتم الدعم أو التبرع، لن نستطيع الاستمر.

وأشار إلى أن مصاير النادي السنوية تتجاوز الـ 600 ألف دينار ، وأن النادي لا يملك منها إلا 40 ألف دينار.

ورأى بكر العدوان رئيس نادي الفيصلي أنه يمكن أن تدعم الأندية من خلال إعفائها من ضريبة المبيعات والجمارك، مطالبا بتغيير التشريعات والقوانين التي تحكم الأندية.

وقال إن إيرادات النادي مما يأتينا من التذاكر والمباني التجارية ورعاية شركة أمنية وحصتنا من الاتحاد.

واشار إلى أن نقات النادي السنوية مليون و 400 ألف دينار، لافتا أن النادي لايملك سوى فريق كرة قدم.

أخبار ذات صلة