كيف نُميز صُداع الأطفال ؟ فيديو

صحة
نشر: 2020-01-06 11:44 آخر تحديث: 2020-01-06 11:44
تحرير: أسيل ابو عريضة
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت اخصائية الأطفال وحديثي الولادة الدكتورة مي أبو حاكمة، إن الطفل لا يستطيع العتبير عن الألم الذي يشعر به، إذ أن الصُداع لا يُصيب الأطفال من عمر مُبكر.   

وأضافت خلال مُشاركتها في فقرة "الصحة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن أسباب الإصابة بالصُداع لدى الأطفال مُتعددة، منها " العدوى والأمراض، والتهابات الأذن والجيوب الأنفية ، والحرارة، والسحايا".   

وأشارت إلى أن المشاكل العائلية والدراسية تُسبب التوتر وبالتالي الإصابة بصُداع الرأس، إذ أن لنقص الفيتامينات والحديد دور كبير بالإصابة. 


اقرأ أيضاً : دراسة تكشف ما يفعله الدواء بصحة الأطفال


 

وبينت ضرورة معرفة المُضاعفات المُصاحبة لصُداع الطفل، كالإستفراغ والحرارة وإيقاظ الطفل من النوم نتيجة الألم، وقد تؤدي إلى الإصابة بأمراض الدماغ.     

وأكدت أن السيرة المرضية للطفل مُهمة جدًا، إلا أنه يجري اللجوء لإجراء الفحوصات اللازمة، كـ فحوصات الدم، والنظر، وتخطيط للدماغ، لافتة إلى أن العلاج يتمثل بـ " الفيتامينات، والمغنيسيوم، والمُسكنات، ومعالجة مُشكلة النظر إن وجدت، وتنظيم أوقات النوم".  

أخبار ذات صلة