مالية النواب: نسعى للوصول إلى موازنة تقشفية وتنموية

اقتصاد
نشر: 2020-01-05 22:22 آخر تحديث: 2020-01-05 22:22
ارشيفية
ارشيفية

جدد رئيس اللجنة المالية النيابية الدكتور خالد البكار، التأكيد على سعي اللجنة، للوصول إلى موازنة تقشفية وتنموية بذات الوقت لعام 2020، في ظل الجهود التي تبذلها خلال مناقشتها للموازنة العامة للدولة والوحدات الحكومية.

وقال البكار خلال مناقشة اللجنة مساء الأحد، لموازنة وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة والمؤسسات التابعة لها، بحضور الوزير مثنى الغرايبة، والمدراء العامين للمؤسسات، وأمين عام الوزارة، إن اللجنة تسعى جاهدة لتعزيز إيرادات الموازنة من خلال محاربة التهرب الضريبي، مضيفاً ان هذا يتطلب مضاعفة الجهود الحكومية.

وانتقد النائب البكار غياب الشفافية في عمل بعض المؤسسات والشركات الحكومية، ومن بينها شركة الأسواق الحرة "التي لم يتم ضبطها لغاية اليوم" على حد تعبيره، واصفاً ذلك "بالتهرب المشرعن".

وفيما يتعلق بشركة البريد الأردني، أكد البكار وأعضاء من اللجنة النيابية ضرورة دعم الشركة لأنها مؤسسة وطنية، ولا بد من إعطائها الأولوية في العمل، معتبرين أن غير ذلك يعد أمراً مخالفاً ومرفوضاً، إذ أن البريد في دول العالم كافة هو مرجعية هامة وذو مصداقية عالية.

بدوره، قدم الوزير الغرايبة شرحاً حول عمل الوزارة بعد تغيير اسمها من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى الاسم الجديد، مؤكداً أن التغيير جاء تماشياً مع تطلعات الوزارة للتركيز على تكنولوجيا المعلومات، وخلق بيئة على الساحة الأردنية لكبرى الشركات العالمية لتوفير فرص عمل، وجعل الأردن بلداً مصدراً لهذه المهارات.

وتحدث عن ضرورة تحسين بيئة تكنولوجيا المعلومات بما ينعكس على الجانب الخدماتي والاقتصادي، مشيراً إلى أن هذا يحتاج إلى التشاركية بين القطاعين العام والخاص.


اقرأ أيضاً : اللجنة المالية النيابية تناقش موازنة وزارة الخارجية لسنة 2020 - فيديو


وأشار إلى أن خدمات الجيل الخامس للاتصالات ستعمل على تحسين الخدمة المقدمة للمواطن وتعزز بيئة الاستثمار.

وفيما يتعلق بصندوق توفير البريد، قال الغرايبة ان الصندوق قام برفع قضايا أمام المحاكم من أجل تحصيل ديون مستحقة على بعض الدائنين لغايات تحصيلها، منوها إلى أن هذا المال هو مال عام، ويجب علينا المحافظة عليه. وحضر الاجتماع النواب رياض العزام ومعتز ابو رمان، وموسى الوحش، ورسمية الكعابنة، ومنصور مراد، ونواف النعيمات، وعمر قراقيش، ورجا الصرايرة.

أخبار ذات صلة