رالي دكار: الليتواني زالا يحقق المفاجأة في المرحلة الأولى

رياضة
نشر: 2020-01-05 17:01 آخر تحديث: 2020-01-05 17:01
جانب من التحضيرات لانطلاق منافسات رالي دكار في مدينة جدة السعودية
جانب من التحضيرات لانطلاق منافسات رالي دكار في مدينة جدة السعودية
المصدر المصدر

حقق الليتواني فايدوتاس زالا على متن "ميني كوبر" مفاجأة في رالي دكار الصحراوي الذي انطلق الأحد في السعودية، بفوزه في المرحلة الأولى لفئة السيارات وتصدره الترتيب العام، بينما اكتفى حامل اللقب القطري ناصر العطية بالمركز الرابع.

وتفوق زالا في المرحلة الأولى بين مدينة جدة والوجه، على الفرنسي المخضرم ستيفان بيترهانسل (ميني) بفارق دقيقتين و14 ثانية، والإسباني كارلوس ساينز (ميني) بفارق دقيقتين و50 ثانية.

وخلف هيمنة "ميني" على المراكز الثلاثة الأولى، حلت سيارة "تويوتا" للقطري العطية الباحث عن لقبه الرابع في دكار، بفارق خمس دقائق و33 ثانية عن المتصدر. وتصدر العطية جزاء كبيرا من المرحلة الممتدة لمسافة 752 كلم، قبل ان يتراجع بسبب مشاكل ميكانيكية.

وحل بطل العالم السابق للفورمولا واحد، الإسباني فرناندو ألونسو، في المركز الحادي عشر في مشاركته الأولى في الرالي، وحيث يبحث عن تحقيق انجاز تاريخي بأن يصبح أول بطل عالم سابق للفئة الأولى، يفوز بالسباق الصحراوي الأشهر عالميا.

وكان حامل لقب فئة الدراجات النارية، الأسترالي توبي برايس، قد أحرز في وقت سابق اليوم المرحلة الأولى على متن "كاي تي أم".

وأنهى برايس (32 عاما) الباحث عن لقبه الثالث في فئة الدراجات النارية في الرالي الصحراوي الأشهر، المرحلة الأولى التي امتدت على مسافة 752 كلم، متقدما بفارق دقيقتين وخمس ثوانٍ على الأميركي ريكي برابك (هوندا)، ودقيقتين و40 ثانية على النمسوي ماتياس فالكنر (كاي تي أم).

ويمتد الرالي على 12 يوما ومسافة نحو 7500 كلم في مختلف أنحاء السعودية، انطلاق من مدينة جدة على البحر الأحمر، امتدادا على الخط الساحلي الغربي للمملكة وصولا الى مدينة نيوم المستقبلية، وعبر الصحاري المختلفة في وسط البلاد، قبل الختام في القدية غرب الرياض.

وتأتي إقامة الرالي الصحراوي الأشهر في الأعوام الخمسة المقبلة في المملكة، ضمن مسعى سعودي لزيادة النشاطات الرياضية، في إطار "رؤية 2030" التي تسعى من خلالها الرياض الى تنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للإيرادات العامة.

وتقام النسخة الـ42 للرالي الأكثر شهرة عالميا للمرة الأولى في المملكة، في خطوة أثارت انتقاد منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، وتأتي في ظل استراتيجية سعودية لاستضافة أحداث رياضية عالمية مختلفة.

أخبار ذات صلة