الاحتلال يمنع سفر 51 ألف مريض للعلاج خارج غزة منذ 2008

فلسطين
نشر: 2020-01-04 13:48 آخر تحديث: 2020-01-04 13:48
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

منعت سلطات الاحتلال نحو 51 ألف مريض من قطاع غزة من أصل 179 ألف و746، طلبوا الخروج للعلاج في مستشفياتها أو مستشفيات الضفة الغربية، في الفترة ما بين يناير/كانون ثان 2008، وديسمبر/ كانون أول 2018، بنسبة بلغت 28.4%، بحسب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.

وقال المركز في تقرير له إنّ سلطات الاحتلال عرقلت خلال العام 2019 سفر 7.794 أي ما نسبته 35 % من مرضى غزة المحولين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية أو مستشفيات الضفة بما فيها مدينة القدس المحتلة.

وأشار إلى أن الاحتلال يتعمد التضييق على المرضى الغزيين، من خلال منعهم من السفر، أو عبر اعتقالهم ومرافقيهم على الحواجز، كما أنّه يلجأ لابتزازهم بطرق مختلفة، وأيضًا عن طريق تشديد القيود عليهم والتحقيق معهم لوقتٍ طويل.

وأوضح أنّ المرضى في القطاع، الذين يحصلون على تحويلات طبية، يتقدمون لطلب الحصول على تصريح مرور من الاحتلال يمكنهم من السفر عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، وهو الممر الوحيد الذي يخصصه "الاحتلال" لحركة الأفراد منها إلى قطاع غزة والعكس.

وأشار التقرير أنّ أحد أهم أسباب تراجع المنظومة الصحية في قطاع غزة ومنع تقدمها، هو حصار الاحتلال المفروض على القطاع منذ عام 2006، ويمنع دخول معظم المعدات الطبية اللازمة.


اقرأ أيضاً : 1022 أمر اعتقال إداري بحق الأسرى الفلسطينيين خلال 2019


وأكّد أنّ الأوضاع الصحية في القطاع شهدت تراجعًا كبيرًا خلال السنوات الماضية، لأسباب أخرى لها علاقة بالانقسام الفلسطيني المستمر منذ 12 سنة، وأيضًا الإغلاق المتكرر لمعبر رفح المصري، الذي شهدته الفترة المنصرمة، مما أثر على حال المرضى، وأدى لوفاة العديد منهم وهم ينتظرون تحسين الحال والسفر للعلاج.

وأوضح أن التدهور الخطير لواقع الخدمات الصحية أدى إلى عجز المستشفيات للتعامل مع آلاف الحالات المرضية، كما أدى تعطل 350 جهاز طبي في مستشفيات وزارة الصحة، ونفاد 48% من الأدوية منها 38 صنفًا لمرضى السرطان، و24% من المهمات الطبية إلى ارتفاع عدد المرضى المحولين للعلاج في الخارج.

أخبار ذات صلة