نقابة المعلمين: اتفاقية الغاز وصمة عار في جبين الحكومات الأردنية

محليات
نشر: 2020-01-02 12:23 آخر تحديث: 2020-01-02 13:47
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

اعتبرت نقابة المعلمين الأردنيين اتفاقية الغاز التي جرى التمهيد لها والتوقيع عليها وإنفاذها وصمة عار في جبين الحكومات الأردنية .

وقالت النقابة في بيان لها وصل رؤيا نسخة منه الخميس، إن اتفاقية الغاز تعد صفقة تبعية وإذعان وخنوع للمحتل الصهيوني الذي ما انفك عن سفك دماء شعبنا الفلسطيني .

وتاليا نص البيان:

شعبنا الأردني العظيم

إن نقابة المعلمين الأردنيين تعتبر اتفاقية الغاز التي جرى التمهيد لها والتوقيع عليها وإنفاذها وصمة عار في جبين الحكومات الأردنية وتعد صفقة تبعية وإذعان وخنوع للمحتل الصهيوني الذي ما انفك عن سفك دماء شعبنا الفلسطيني .

إن توقيع تلك الاتفاقية المشؤومة من قبل أصحاب القرار في الدولة الأردنية يعد تعديًا صارخًا على إرادة الشعب بمكوناته كافة، والذي يرفض تلك الاتفاقية رفضًا قاطعًا كونها تمس أمننا واقتصادنا الوطنيين وتعتبر دعمًا لاقتصاد العدو الصهيوني والتي من شأنها وضع الدولة الأردنية تحت رحمة العدو الصهيوني في ملف هام وحيوي هو الطاقة وفي كل سلعة من سلع المواطن الأساسية وإجبار الأردنيين على دفع فاتورة هذه الاتفاقية التي تبلغ قيمتها 10 مليارات دينار للصهاينة من جيوبنا، وسط إغفال وتجاهل لمصادر طاقة الأردن السيادية مثل حقول الغاز والصخر الزيتي وغيرها.


اقرأ أيضاً : هاشتاغ #غاز_العدو_احتلال يتصدر على تويتر


إن نقابة المعلمين ترفض اتفاقية الغاز بشكل مطلق وتحمل الحكومات الأردنية بما فيها الحكومة الحالية مسؤولية استغفال الشعب الأردني من خلال التوقيع مع شركات وهمية وغير معروفة.

إن هذا العدو المتغطرس يحتل أرضنا ويبيعنا ثرواتنا وهذا ظلم وخديعة يتوجب على كل فئات الشعب الأردني الوقوف لابطال تلك الاتفاقية.

أخبار ذات صلة