عام 2019 العام الأسوأ على غزة اقتصاديا وسياسيا.. فيديو

فلسطين
نشر: 2020-01-01 21:25 آخر تحديث: 2020-01-01 21:27
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو

بلا مؤشرات إيجابية، دون تغييرات سوى نحو المزيد من الضياع، اوضاع اقتصادية سيئة، فقر وبطالة، والالاف من المهاجرين نحو المجهول، بعضهم تاه سبيله الا نحو الموت، وآخرين لا يعلمون ان كانت فرصة الخروج من القطاع، بداية حياة جديدة لهم، أم بداية ضياع... لكنه وبكل الأحوال، عام سجل مؤشرات لا تشير الى القدرة على الاستمرار.

سياسية هي الأزمة، تدحرجت لسنوات حتى بلغت ذروت سوئها بتولي الرئيس الامريكي دونالد ترامب لمنصبه، الذي تمكن من خلاله احداث تجاوزات لا اخلاقية تجاه القضية الفلسطينية ولصالح الاحتلال، ليؤكد الواقع الفلسطيني مجدداً، ان الحل سياسي ويجب ان يكون قريباً وممكناً.


اقرأ أيضاً : "عباس" مخاطبا الحشود بغزة: لا انتخابات دون القدس


صورة واقع معتم سيطة سبقه منذ أعوام، عندما أعلن عن أن القطاع سيكون مكانا غير صالح للحياة بحلول عام الفين وعشرين، سنوات مرت ولم يتغير الحال الا للأسوأ، فامتزجت امنيات الغزيين ورؤاهم، ما بين قراءة الواقع، والتفاؤل بتغييره.

امام كل هذا، يبقى للمستقبل وهجٌ يحمله كل عام جديد، ومعه آلاف الامنيات التي تبحث لنفسها عن طريق نحو الواقع.

أخبار ذات صلة