الاحتلال يخطط لنقل سجل اراضي المستوطنات لوزارة القضاء

فلسطين
نشر: 2019-12-28 11:39 آخر تحديث: 2019-12-28 11:39
مستوطنات
مستوطنات

أيام قليلة تفصل عن إعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الانتهاء من مرحلة الدراسة الأولية للحالة في فلسطين ، وتأكيدها أن كافة الشروط القانونية لفتح التحقيق في جرائم حرب محتملة ارتكبتها سلطات الاحتلال قد تحققت بما فيها جرائم الاستيطان والطلب من الدائرة التمهيدية إصدار قرار للبت في اختصاصها الإقليمي في فلسطين، وفق ما ذكر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في تقريره الاسبوعي.

التقرير أضاف " أيام فقط تفصلنا عن تجميد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو اجتماعا كان مقررا للجنة مشتركة بين الوزارات في حكومته للبحث في اجراءات فرض السيادة على مناطق الاغوار الفلسطينية وشمال البحر الميت وتشجيع ضمها في اجواء كادت توحي بأنه قد راجع حساباته عقب قرار محكمة الجنايات الدولية خشية من تحرك جديد للمدعية العامة للمحكمة".

وجاء في التقرير " في خطوة اضافية وغير مسبوقة يحاول وزير أمن الاحتلال، نفتالي بينيت ، إدخال ترتيبات وتدابير على سجل الأراضي التي اقامت عليها سلطات الاحتلال المستوطنات بهدف ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة إلى سلطات الاحتلال بشكل فعلي من خلال خطوات تتنافى مع القانون والمواثيق الدولية،حيث أوعز بدراسة تسجيل ألأراضي في المنطقة المصنفة ( ج ) في سجل الأراضي في وزارة قضاء الاحتلال بدلا من تسجيلها في "الإدارة المدنية" وهي ذراع لجيش الاحتلال حيث أجرى سلسلة مداولات مع "جهات مهنية" في وزارته، في الأيام الأخيرة، من أجل إجراء تغييرات كبيرة في عمل ضابط شؤون الأراضي في "الإدارة المدنية"، بحيث "ينفذ سكان المستوطنات تسجيل الأراضي في الطابو، في وزارة قضاء الاحتلال". وأوعز بينيت لمسؤولين في وزارة امن الاحتلال بدراسة نظام قانوني يغير الوضع الحالي، وأن يكون التعامل في مجال الأراضي في المستوطنات مثل التعامل داخل "الخط الأخضر".

وقال التقرير ان " خطة بينت هذه سوف تكون بديلا للوضع القلئم اليوم وهو أن ضابطا في "الإدارة المدنية" يعمل في مجال الأراضي في المستوطنات في الضفة الغربية ويخضع لجيش الاحتلال . وتُقدم لهذا الضابط مخططات بناء في المستوطنات. ويسعى بينيت الآن إلى خضوع هذا الضابط لدائرة الطابو في وزارة القضاء، بادعاء "تقصير مدة انتظار تقديم خطط بناء" للمستوطنين. ومن شأن تطبيق خطوة كهذه، أن يسهل على المستوطنين الحصول على قروض إسكان، وقال بينت ايضا إن "الحديث هنا عن فرض سيادة إجرائية، ولا يوجد سبب أن يستمر سكان يهودا والسامرة (أي المستوطنين) في التعرض لتمييز ضدهم، ويجب أن يحصلوا على الخدمات نفسها من الدولة".

واكد التقرير "انه وفي سبيل دفع مخططه الذي أعلن عنه بينت خلال الاسبوع الفائت والقاضي بوقف ما وصفه “السيطرة الفلسطينية – الأوروبية على المنطقة المصنفة ( ج ) التي تشكل 60% من الضفة الغربية ومنع البناء فيها. وبمنع أعمال بناء فلسطينية في هذه المنطقة من خلال أربعة مستويات : عسكرية واقتصادية وقضائية وإعلامية، وهدم البيوت سيتم وفقا لمصلحة الاحتلال، قرب شارع أو بمحاذاة مستوطنة وأمر بينيت في حينه قيادة الجيش بالضفة والإدارة المدنية بتشديد تعاونهما لتنفيذ الخطة، بالإضافة إلى تقديم تقرير شهري من الإدارة المدنية بشأن تنفيذ الخطة، وتخصيص موارد إضافية لتنفيذها".

وفي تحد لبيان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية عزمها فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ، تواصل حكومة كيان الاحتلال تجاهل إرادة المجتمع الدولي حيث اعلن بنيامين نتنياهو أنه سوف يمضي قدما في ضم الأغوار الفلسطينية الى جانب نيته تقديم خطة لبناء 3 آلاف وحدة استيطانية ومناطق صناعية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية ، وذلك في خضم المعركة الانتخابية الداخلية لحزب الليكود للتنافس على رئاسته ، نتنياهو أعلن أنه بصدد تقديم خطة البناء خلال الأسبوعين القادمين للمصادقة عليها من المجلس الأعلى للتخطيط . وأنه يعتزم إصدار أمر بضم الأغوار الفلسطينية إلى كيان الاحتلال في وقت قريب، والحصول على اعتراف أمريكي بالكتل والمستوطنات الأخرى بالضفة الغربية المحتلة. وبعد فوزه برئاسة حزب الليكود تعهد نتنياهو في خطاب له امام أنصاره مرة أخرى بالعمل على للحصول على اعتراف الولايات المتحدة بفرض سيادة الاحتلال على غور الأردن وشمال البحر الميت وجميع المستوطنات في الضفة الغربية.

ووفقا للتقرير فقد احتلت ردود فعل الاحتلال على قرار المحكمة الجنائية الدولية مكانا بارزا في الحلبة السياسية بكيان الاحتلال ومواقف سياسيين الكيان . فق طالب وزير مواصلات الاحتلال اليميني المتطرف بتسليئيل سموطريتيش بهدم قرية فلسطينية كل يوم وبالقضاء على السلطة الفلسطينية ، انتقاما من قرار المحكمة الجنائية الدولية البدء في تحقيق بشأن جرائم حرب قد تكون سلطات الاحتلال ارتكبتها في الضفة الغربية (بما فيها القدس الشرقية) وفي قطاع غزة إذا لم تتراجع السلطة عن القضية التي رفعتها ضد كيان الاحتلال أمام المحكمة الجنائية الدولية.

فيما شنّ نفتالي بينت وزير أمن الاحتلال ، هجوما حادا على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ، واصفا إياها بأنها "مصنع معاداة السامية" وتابع في موقف صبياني غير مسؤول قائلا أن سلطات الاحتلال سوف تحارب الإرهاب كأنه لا توجد لاهاي ، ولاهاي سنحاربها كأنه لا يوجد إرهاب وفق تعبيره ، فيما قالت زعيمة حزب "اليمين الجديد"، إيليت شاكيد، إنه "من الضروري أن تواجه سلطات الاحتلال قرار المحكمة الجنائية ، بكل الأدوات المتاحة لها معتبرة أنه ليس للمحكمة أية سلطة للقيام بمثل هذه التحقيقات.أما سفيرسلطات الاحتلال لدى الأمم المتحدة ، داني دانون، فقد وصف قرار المحكمة الجنائية الدولية بأنه "اضطهاد لكيان الاحتلال". وأضاف أن "الشعب اليهودي له حقوق تاريخية وقانونية في أرضه ، ولن تمحوها فطنة قانونية على حد زعمه.

زعيم حزب " أزرق أبيض "، بيني غانتس ، المنافس الرئيسي لنتنياهو ، وهو من الشخصيات المرشحة للمساءلة امام المحكمة الجنائية الدولية باعتباره كان خلال العدوان على غزة عام 2014 رئيسا لأركان الجيش ، لم يتخلف عن اللحاق بالركب ، فقد أعلن إنه "لا يوجد أي أساس للمطالبة بالتحقيق ضد سلطات الاحتلال.

وأكد أن "سلطات الاحتلال بأكملها في الائتلاف الحكومي والمعارضة وغيرها، تقف على هذا الصعيد صفا واحدا مدعيا أن الجيش الإسرائيلي هو "أكثر الجيوش أخلاقية في العالم"، وأن "إسرائيل وجيشها لا يرتكبان أية جرائم حرب".

ولم تتأخر ردود الفعل الاميركية المعارضة لتوجه المحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق قضائي في احتمال ارتكاب سلطات الاحتلال جرائم حرب في الاراضي الفلسطينية المحتلة . فقد قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقابلة طويلة اجرتها معه الإذاعة الإنجيلية التبشيرية المتطرفة "شبكة الستلايت المسيحية ( سي إس إن ) في الثاني والعشرين من الشهر الجاري بأن قراره الذي أعلنه في تشرين الثاني الماضي ، بشرعنة الاستيطان والمستعمرات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة كان القرار الصحيح .

وادعى أن المستوطنات في"يهودا والسامرة"،وهي التسمية التي تطلقها سلطات الاحتلال على الضفة الغربية لا تتعارض مع القانون الدولي، معتمدا في ذلك على رواية الاحتلال ومكررا لمقولات نتنياهو ومزاعمه التي يحاول فرضها على التاريخ والجغرافيا ومؤكدا على أن الولايات المتحدة تعارض بحزم فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في جرائم حرب كيان الاحتلال.

وقال ايضا اننا نتفق مع الرئيس ترمب على أن إنشاء المستوطنات المدنية في الضفة الغربية لا يتعارض في حد ذاته مع القانون الدولي

وفي سياق عزم حكومة الاحتلال المضي قدما بمخططاتها الاستيطانية ودعم المستوطنات صادقت اللجنة المالية التابعة للكنيست، على منحة خاصة لمستوطنات الضفة تصل إلى عشرات الملايين من الدولارات.وتشمل المنحة 34.5 مليون شيقل لصالح مجالس المستوطنات التي "تعاني من أزمة مالية على ضوء نفقات أمنية خاصة"، كما تشمل مبلغ 5.5 مليون شيقل لغايات دعم سلطات الإسعاف والإنقاذ.في حين امتدح رئيس مجلس مستوطنات الضفة" مجلس "يشع" "دافيد الحياني" رئيس وزراء الاحتلال على المنحة، مشيرًا إلى الأهمية الأمنية التي تمثلها مستوطنات الضفة لكيان الاحتلال وضرورة دعم صمودها في وجه التحديات.

وشهدت محافظة نابلس أعمال تجريف لمساحات واسعة من الأراضي التابعة لقرى محافظة نابلس، وذلك لتوسعة مستوطنتي "شيلو" و"شفوت راحيل"، المقامتين على أراضي قرى جالود وقريوت وقصرة، حيث قامت الجرافات تساندها قوات عسكرية، بأعمال تجريف واسعة لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية لتوسيع مستوطنة "شفوت راحيل"، في حوض رقم 13 من أراضي قرية جالود. وتأتي أعمال التجريف، رغم القرار الصادر عن المحكمة العليا لدولة الاحتلال العام الماضي والذي يقضي بوقف جميع أعمال البناء والتوسع في مستوطنة "شفوت راحيل" المقامة على أراضي قرية جالود. كما قامت جرافات الاحتلال بأعمال تجريف في الحوض (رقم 12) من أراضي قرية جالود موقع "راس مويس" لتنفيذ الخطة الاستيطانية 22/205 التي تستهدف أراضي المواطنين في قريتي جالود وقريوت لتوسيع مستوطنة "شيلو" وبناء أكثر من 175 وحدة سكنية استيطانية جديدة.يذكر ان مجلسي جالود، وقريوت، بادرا ومن خلال منظمة "يش دين" لتقديم الاعتراض على الخطة الاستيطانية المذكورة فور الإعلان عنها، والتي تستهدف مساحات واسعة من أراضي القريتين، وعلى الرغم من أن الاعتراض منظور فيه لدى المحكمة العليا، إلا أن جرافات الاحتلال بدأت أعمال التجريف الفعلي في الجزء المستهدف من حوض رقم 12 من أراضي قرية جالود، دون الانتظار لنتائج الاعتراض

وفي محافظة قلقيلية أصدرت سلطات الاحتلال قرارا بتوسعة طريق رئيسي يقع خلف جدار الضم والتوسع في قلقيلية في محيط مستوطنة "ألفي منشيه" بهدف التضييق على أصحاب المشاتل المحصورة خلف الجدار ومصادرة أراضيهم. ومن شأن توسعة الشارع الذي يمتد على طول 1300مترا ، أن يؤدي إلى مصادرة مساحات من أراضي المواطنين في المنطقة وتدمير الآبار الارتوازية فيها وإلحاق أضرار بنحو 11 مشتلا محصورا خلف الجدار ، تقع على مساحة 500 دونم ، وتعيل الكثير من العائلات الفلسطينية. والى الشرق من قرية اماتين شرق قلقيلية يلقي المستوطنون من مستوطنة "عمانويل" المقامة على اراضي جينصافوط واماتين والفندق مخلفات مصانع المستوطنة في اراضي القرية ، التي تمكن اصحابها من استرجاعها بعد 20 عاما من محاولة المستوطنين الاستيلاء عليها ومصادرتها ، تعرض أصحابها خلالها لعمليات تهديد من قبل المستوطنين فضلا عن الاعتداءات على املاكهم وحرق وتخريب أشجارهم ويبدأ أصحاب المصانع الاستيطانية اليوم بمساعدة المستوطنين في تخريب الأرض وتحويلها لمكب نفايات انتقاما من اصحابها

وفي دليل جديد على صفقات التزوير التي تقوم بها عصابات المستوطنين وبتواطؤ حكومي من كيان الاحتلال وضمن محاولاتهم لافراغ البلدة القديمة في الخليل انتزعت لجنة إعمار الخليل، قرارا يقضي بإخلاء المستوطنين من مبنى البكري، الواقع في منطقة تل الرميدة بالبلدة القديمة بالخليل، بعد صراع قانوني دام 15 عاما في أروقة محاكم الاحتلال بمختلف أنواعها. وأصدرت المحكمة مركزية الاحتلال قرارا برد استئناف المستوطنين وإخلائهم، وتغريمهم عن الفترة التي مكثوا فيها في المبنى.

وفي الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: تواصل سلطات الاحتلال سياسة هدم منازل المواطنين وخاصة في مدينة القدس المحتلة . ففي الاسبوع الفائت هدمت جرافات تابعة لبلدية الاحتلال في جبل المكبر جنوب القدس منزلين في "خلة عبد" تعود للمقدسي صلاح شقيرات ونجله منتصر، قبل أن تجبر قاطنيه على إخلائه؛ بحجة عدم الترخيص. وفي وقت لاحق هدمت منزلا قيد الانشاء مكونا من طابقين في بلدة العيسوية مملوكا للمقدسي جمال عطا عليان و٣ محلات تجارية ، بحجة عدم الترخيص. وأغلق مستوطنون، الشارع رقم (1) المؤدي إلى حي المصرارة وحي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، فيما اعتقلت شرطة الاحتلال شابا يهوديا دخل إلى كنيسة القيامة في القدس المحتلة حاملا سكينا كبيرة، فيما كانت الكنيسة مليئة بالمصلين والحجاج الأجانب بمناسبة عيد الميلاد المجيد. وأثار اقتحام الشاب اليهودي للكنيسة وشاهرا سكينا هلعا كبيرا لدى المتواجدين في الكنيسة

الخليل: هدمت قوات الاحتلال غرفة سكنية في منطقة غوين شرق بلدة السموع جنوب الخليل، تعود ملكيتها للمواطن خضر اسماعيل الحوامدة، وغرفة سكنية تعود للمواطن فايز إبراهيم شحادة في منطقة مغاير العبيد شرق يطا شرق بلدة يطا فيما أقدم مستوطنون، على تمديد خط مياه في منطقة السهلة بالقرب من المحكمة الشرعية في البلدة القديمة بالخليل، لإيصال المياه من بيت الزعتري إلى بيت أبو رجب الذي استولوا عليه مؤخراً . وهذه الأعمال أدت إلى إتلاف خطوط المياه الرئيسة للبلدية والتي تُغذي المنطقة بأكملها بالمياه.

واعتبرت بلدية الخليل هذا الإجراء تعدياً واضحا على صلاحياتها محذرة من مغبة تمادي المستوطنين في البلدية القديمة وارتفاع وتيرة اعتداءاتهم على المواطنين وممتلكاتهم والممتلكات العامة. واستولت قوات الاحتلال، على شاحنة تعود للمواطن محمد عمر ازريق أبو عياش، وحفار “باجر” يعود للمواطن سامر محمد علي اخليل من بيت امر شمال الخليل. عندما كانا يعملان في استصلاح ارض للمواطن نبيل بريغيث في منطقة ثغرة الشبك شمال شرق بيت أمر بالقرب من بيت البركة ، الذي استولى عليه المستوطنون سابقا.وطلب جنود الاحتلال من أصحاب الأرض مغادرتها فورا، وصادروا الشاحنة والباجر، وأعلنوا المنطقة عسكرية مغلقة ومنعت أصحابها من دخولها أو العمل فيها، رغم أن المواطن نبيل بريغيث يعمل في الأرض منذ سنوات ويمتلك كافة الأوراق التي تثبت ملكيته للأرض .

بيت لحم:جرفت آليات الاحتلال، أراض زراعية في بلدة تقوع شرق بيت لحم. في موقع كرم الخطيب غرب البلدة بمحاذاة الشارع العام، ما أدى إلى تدمير اشجار مزروعة منذ عشرات السنين.فيما أجبرت قوات الاحتلال عددا من مزارعي قرية كيسان شرق بيت لحم على مغادرة أراضيهم البالغة مساحتها 100 دونم ، تحت تهديد السلاح، وعدم العودة اليها، الا من خلال تصريح من قبل امن الاحتلال في مجمع مستوطنة "غوش عصيون" جنوب بيت لحم، والا سيتعرضون للملاحقة القانونية والاعتقال علما أن لديهم فيها أوراق ثبوتية بملكيتها، ويقومون بزراعتها منذ سنوات بالقمح والشعير، واقتحم عشرات المستوطنين المسلحين برفقة عدد من الكلاب وتحت حماية من جيش الاحتلال منطقة برك سليمان الأثرية جنوب بيت لحم وتلة جبلية مرتفعة تطل على قرية أرطاس المجاورة المصنفة ضمن مناطق "أ".وتجول المستوطنون في البرك والاحراش التابعة لها، واغتسلوا من عيونها، كما مارس عدد منهم السباحة في احدى بركها مدعين انها منطقة مقدسة لدى اليهود وذكر اسمها في التوراة.

نابلس: شنت قوات الاحتلال حملة هدم وتدمير للمساكن والمحميات الزراعية في خربة طانا شرق مدينة نابلس ، حيث هدم الاحتلال خيمة للمواطن حكم زهدي نصاصرة وخيمتين للمواطن يوسف فايز حنني، ومغارة للمواطن خالد وليد حنني، بالإضافة إلى سلاسل حجرية وآبار جمع مياه الأمطار، كما دمرت السياج المحيط بالمحميات الزراعية، واقتلعت نحو 3000 شجرة زيتون غرستها بلدية بيت فوريك مؤخرا، وقطع عشرات الأشجار المزروعة منذ عدة سنوات.فيما أطلق مستوطنون أبقارهم وسط أشجار الزيتون في أراضي بلدة عورتا قضاء نابلس

سلفيت:استولت قوات الاحتلال، على مركبة في قرية مردا، شمال سلفيت.وأفاد المواطن أحمد رسمي خفش، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل عائلته وفتشته وعبثت بمحتوياته، قبل أن تستولي على مركبته الخاصة.

الأغوار: استولى مستوطن عنوة على أرض المواطن ماجد عبد الرازق وقام بحراثتها وطرد صاحبها منها بالقوة في خربة الحديدية في وادي المالح بالأغوار الشمالية، في ظل استمرار تجريف الأراضي الزراعية في تلك المنطقة.وفي طوباس، استولت قوات الاحتلال على جرار زراعي في منطقة الرأس الأحمر يعود للمواطن عايش أبو كباش.كما استولت على جرار زراعي في منطقة الرأس الأحمر، جنوب شرق طوباس ، للمواطن محمود عبد الله أبو جواد.

أخبار ذات صلة