التيار الشعبي الأردني يدين العدوان الاسرائيلي على فلسطين

محليات
نشر: 2014-11-10 13:51 آخر تحديث: 2016-07-21 22:30
التيار الشعبي الأردني يدين العدوان الاسرائيلي على فلسطين
التيار الشعبي الأردني يدين العدوان الاسرائيلي على فلسطين
المصدر المصدر

رؤيا - جورج برهم - -دان التيار الشعبي الأردني الاعتداءات الصهيونية في فلسطين المحتلة على قطاع غزة وعلى القدس والمقدسات الإسلامية.

وقال التيار في بيان له اليوم الاثنين ان هذه الاعتداءات تمثل حالة إرهاب دائم يهدد أمن المنطقة، ويعتدي على شعوبها وتجسد الحالة الراهنة وان الاحتلال المستمر للأراضي منذ عدوان حزيران عام 1967، والتنكر للحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني يمثل عدواناً صارخاً على الأمة العربية وأمن واستقرار المنطقة.

وأضاف ان دولة الاحتلال ومنذ تأسيسها الإرهاب بكل أشكاله وخلقت منظمات صهيونية للاغتيال، وأخرى لإرهاب الفلسطينيين بالقتل الجماعي، وتدمير القرى، وتهجير السكان من منازلهم. وكان آخر ما تقوم به الآن استهداف القدس وإخراج أهلها العرب منها، والاعتداء على المسجد بحراسة الجنود الصهاينة.

وتاليا نص البيان: 

يمثل العدو الصهيوني حالة إرهاب دائم يهدد أمن المنطقة، ويعتدي على شعوبها وتجسد الحالة الراهنة في فلسطين المحتلة خير مثال على الإرهاب الصهيوني سواء كان بأخر عدوان على قطاع غزة أو العدوان القائم على القدس والمقدسات الإسلامية.
لم تنشأ دولة الصهاينة على أرض فلسطين بعد تشريد أهلها وإخراجهم منها، عبثاً، بل وضعت لها وظائف مركزية لا تزال تقوم بها فالاحتلال المستمر للأراضي منذ عدوان حزيران عام 1967، والتنكر للحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني يمثل عدواناً صارخاً على الأمة العربية وأمن واستقرار المنطقة.
لقد مارست دولة الصهاينة منذ تأسيسها الإرهاب بكل أشكاله وخلقت منظمات صهيونية للاغتيال، وأخرى لإرهاب الفلسطينيين بالقتل الجماعي، وتدمير القرى، وتهجير السكان من منازلهم. وكان أخر ما تقوم به الآن استهداف القدس وإخراج أهلها العرب منها، والاعتداء على المسجد بحراسة الجنود الصهاينة.
لم يكن رد الفعل العربي والإسلامي المباشر على هذا العدوان الهمجي على المسجد الأقصى يتناسب وخطورة الحدث وما يعنيه من امتهان للكرامة العربية والإسلامية ولم تتحرك الجامعة العربية وتدعو لاجتماع طارئ للحكام العرب لتدارس الردود اللازمة التي توقف العدو الصهيوني عند حدّه وتمنعه من الاستمرار في التطاول على المقدسات في فلسطين المحتلة.
التقى العدو بهذا العدوان الذي يسعى إلى تدمير المسجد الأقصى، مع تنظيم داعش الإرهابي حيث اتفق الطرفان على الأهداف الحقيقية لإرهابهما والمتمثل في تدمير المساجد والكنائس، وتشريد المواطنين وتهديم قراهم ومنازلهم.
إننا نرى أن الرد على العدو لا يكون بالاستنكار ولا بالشكوى للأمم المتحدة بل بإعداد الجيوش وتوحيد المقاومة، وإعداد العدة الكاملة لمقاتلة العدو الصهيوني وتحرير فلسطين من دنس الاحتلال.
ونرى أن على الأنظمة القائمة أن تتخلص من حال الانقسام والتفرقة وتضع إستراتيجية تعتمد على المواجهة المباشرة مع أعداء الأمة.
إن ما يجري في المنطقة من صراع دولي وإقليمي، إنما هو صراع سياسي قائم على السعي للهيمنة على مقدرات الأمة، وإعادة استعمارها من جديد، أما الحديث عن حرب مذهبية وطائفية فليس إلا وسيلة لتدخل الأطراف الخارجية، للعب والعبث بمقدرات الأمة، وتقسيم شعوبها، وتسخير بعض أطرافها لتحقيق أهدافهم الخبيثة.
إن الخطوة الأخيرة التي أقدمت عليها الحكومة باستدعاء السفير الأردني من تل أبيب يجب أن تتبعها خطوات أخرى، وفي مقدمتها طرد السفير الإسرائيلي من عمان، وإعادة النظر بالتعاون الأمني مع العدو، ومراجعة اتفاقية وادي عربة وجميع الاتفاقيات الأخرى.
- إن التصعيد الذي يمارسه العدو الصهيوني باتجاه الشعب الفلسطيني، وما يقوم من محاولة لتهويد القدس وطرد سكانها العرب، يستدعي من الحكومة الأردنية مواقف أكثر جرأة وعملية للتصدي لهذا العدوان الهمجي ، حيث تقوم الحكومة بدعوة منظمة المؤتمر الإسلامي لعقد مؤتمر عاجل بعمان لتحميل جميع الأطراف مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في القدس. كما يستدعي من الحكومة التباحث مع التحالف الدولي الذي تشارك به لمحاربة الإرهاب، بأن الإرهاب الصهيوني والإرهاب التكفيري الداعشي هما وجهان لعملة واحدة ، وعلى قيادة هذا التحالف أن ينظر للإرهاب الصهيوني كما ينظر للإرهاب التكفيري الداعشي يزعم انه يحارب تنظيم داعش الإرهابي. كما يستدعي من الحكومة دعوة الدول المشاركة بالتحالف الدولي عقد اجتماع عاجل لبحث التصعيد الصهيوني في فلسطين والقدس الشريف. كما أن المطلوب من الحكومة تنويع خياراتها السياسية والعمل على تحالف عربي إسلامي لمواجهة الأخطار التي تهدد القضية الفلسطينية والهوية العربية للمدينة المقدسة .
تحية للأهل الصامدين في فلسطين المحتلة . والخلود لشهدائنا الأبرار.
التيار الشعبي
تحت التأسيس
النائب حسن عجاج
النائب د. مصطفى شنيكات
النائب عاطف قعوار
النائب خميس عطية
النائب عبدالجليل زيود العبادي
النائب جمال قموه
النائب تيسير مشارقه

أخبار ذات صلة