من ترمب الى الفيفا.. تنبؤات "ذا سيمبسونز" المذهلة

هنا وهناك
نشر: 2019-12-20 16:53 آخر تحديث: 2019-12-20 16:53
ترمب كان رئيسا في المسلسل في موسم عام 2000
ترمب كان رئيسا في المسلسل في موسم عام 2000

أثبت المسلسل الأمريكي الكرتوني الكوميدي الشهير "ذا سيمبسونز" أنه يتنبأ بدقة بكثير من الأحداث السياسية والثقافية، حتى بات يشار إليه بقدرته على النظر إلى المستقبل بشكل يفوق المحللين أو العرّافين.

 شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية استعرضت، الجمعة، سلسلة أحداث تناولها المسلسل أولا، قبل أن تتحول إلى واقع لاحقا، كان من بينها:

1. دونالد ترمب رئيسا: في موسم عام 2000، ظهرت ليزا سيمبسون وهي تتسلم منصب رئيس الولايات المتحدة من سلفها الذي حمل اسم ترمب، متحدثة عن أزمة في الميزانية والانهيار الذي أصاب البلاد في عهده.

 

2. مسؤولو الفيفا فاسدون: طلب من رب عائلة سيمبسونز، هومر، أن يكون حكما في مباراة بنهائيات كأس العالم عام 2014، لكن اعتقل على خلفية قضايا فساد، وحدث شيء قريب في العام التالي 2015 حينما اعتقل العديد من مسؤولي الفيفا على خلفية تهم فساد.


اقرأ أيضاً : 10 تنبؤات في مسلسل سيمبسون تحققت على ارض الواقع ..فيديو


3. انهيار اقتصادي في اليونان: في موسم عام 2012، تنبأت إحدى حلقات المسلسل بحدوث أزمة اقتصادية كارثية في اليونان، فرب العائلة، هومر سيمبسونز كان يقرأ خبرا بعنوان "أوروبا تعرض اليونان للبيع على موقع إلكتروني".

وفي العام نفسه أصبحت اليونان أول دولة متقدمة تتخلف عن سداد قرض صندوق النقد الدولي ثم تفاقمت أزمتها الاقتصادية الشهيرة.

 

4. أحدث 11 سبتمبر: في موسم 1997، ظهرت صورة تذكرة كبيرة بأحد مشاهد المسلسل وكتب عليها في الأعلى "نيويورك"، وظهر فيها برجا التجارة العالمية اللذين دمرا في الهجمات الإرهابية عام 2001، ورقم تسعة وإشارة الدولار وعليها خطين، مما اعتبر حينها توقعا للحدث، واعتمد عليها الكثير من أنصار نظرية المؤامرة.

5. أخطاء في آلات التصويت الأمريكية: في موسم عام 2008، كان رب العائلة يريد التصويت لصالح باراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الأميركية لكن صوته يذهب إلى منافسه الجمهوري جون ماكين بسبب خلل في أجهزة تصويت المرشحين.

وهذا ما حدث تماما في بعض مراكز الاقتراع بعد 4 سنوات حينما نافس اوباما ميت رومني.

أخبار ذات صلة