"الصخر الزيتي" يوفر %53 من الاحتياجات النفطية للمملكة

اقتصاد
نشر: 2014-11-09 23:08 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
"الصخر الزيتي" يوفر %53 من الاحتياجات النفطية للمملكة
"الصخر الزيتي" يوفر %53 من الاحتياجات النفطية للمملكة
المصدر المصدر

رؤيا -  تقدر كمية النفط المتوقع انتاجها في المراحل الأولى لمشاريع الصخر الزيتي التي ابرمت بشأنها الحكومة اتفاقيات مع شركات مختلفة نحو 83 ألف برميل لتشكل ما نسبته 53 % من اجمالي احتياجات المملكة من النفط، إلى جانب ما يزيد على 1000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية.


فيما يظهر الرصد لمجموع استثمارات الشركات التي ابرمت اتفاقيات مع الحكومة أنها تعتزم استثمار ما مقداره 5.8 مليار دولار موزعة على ثلاث شركات هي العطارات للطاقة (الاستونية) 2 مليار دولار  والعربية السعودية للصخر الزيتي 2 مليار دولار والكرك الدولية 1.8 مليار دولار، فيما لم تشمل تلك الأرقام شركة (شل) لكونها ما تزال في مرحلة التقييم، وفقا لما نشرت يومية الغد .


وبحسب الاتفاقيات الموقعة، يرجح أن تظهر نتائج أعمال تلك الشركات بعد العام 2017، حيث يعول عليها في حل مشكلة الطاقة بالمملكة وتنويع المصادر.


وتزيد كميات انتاج النفط والكهرباء في المراحل اللاحقة لهذه المشاريع وبعد انهاء بعض هذه الشركات لمراحل التقييم التي ماتزال تمضي فيها حاليا.


 ترتبط الحكومة حاليا بأربع اتفاقيات امتياز لاستثمار الصخر الزيتي في المملكة كان آخرها التوقيع على منح الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي اتفاقية امتياز التقطير السطحي في آذار (مارس) الماضي إلى جانب عدد آخر من مذكرات التفاهم في نفس المجال.


وبحسب وزارة الطاقة فإن هذه الاتفاقيات وقعت مع شركات محلية وعربية ودولية تتركز في منطقة عطارات ام الغدران وسط المملكة وتتضمن تعدين الصخر الزيتي لانتاج النفط، وتوليد الكهرباء.

 

الشركة السعودية العربية  للصخر الزيتي


ووقعت الحكومة مع الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي في آذار (مارس) الماضي اتفاقية امتياز التقطير السطحي للصخر الزيتي الأردني باستثمار قيمته حوالي ملياري دولار.


وبموجب الاتفاقية تمنح الحكومة الشركة السعودية العربية للصخر الزيتي (ساكوس) الحق الحصري  (امتياز) لاستخراج الصخر الزيتي وتطويره لإنتاج البترول في منطقة امتيازها في منطقة عطارات أم الغدران على ارض تبلغ مساحتها 11 كم2.


وبموجب الاتفاقية تستخدم الشركة تقنية روسية لتطوير الصخور الزيتية من خلال مرحلتين الأولى تمتد لمدة أربع سنوات وتتضمن اجراء الدراسات الفنية والبيئية والاقتصادية تلتزم خلالها الشركة بكفالات مالية تقدمها إلى الحكومة بقيمة 30 مليون دولار أميركي.


أما المرحلة الثانية فهي مرحلة البناء والتطوير والإنتاج وتمتد لمدة 40 سنة وسيبدأ المشروع بطاقة إنتاجية تقدر بحوالي 2650 برميل نفط يومياً لتصل إلى 30 ألف برميل يومياً يتم تحقيقها خلال مدة 8 سنوات من تاريخ  الإنشاء، إضافة إلى إنتاج 600 ميغاوات من الكهرباء والتي سيتم تغذيتها إلى شبكة الكهرباء الوطنية بأسعار منافسة.


وألزمت الاتفاقية الشركة بدفع ضريبة على الأرباح تسمى ضريبة البترول تصل إلى 65 % في حدها الأعلى إضافة إلى أتاوة تصل إلى  5 % من الإنتاج.


وكذلك تقوم الشركة بدفع 100 ألف دولار سنوياً لسلطة المصادر الطبيعية طيلة فترة المشروع لغايات التدريب إضافة إلى 75 ألف دولار أميركي سنوياً لغايات تنمية المجتمع المحلي القريب من المشروع.
كما ستقوم الشركة بدفع مكافأتين لخزينة الحكومة الأولى بعد أربع سنوات بقيمة 250 ألف دولار، إضافة إلى 10 ملايين دولار أميركي بعد بدء الإنتاج.


التعدين والكهرباء من الصخر الزيتي –استونيا


وقعت الحكومة في أيار (مايو) 2010  مع شركة اينيفيت الاستونية اتفاقية لثلاثين عاماً بالاضافة إلى 10 أخرى لحقوق امتياز استخراج الصخر الزيتي السطحي (srca) بما يعطيها بالتالي حقوق التنقيب وانتاج حوالي 2.3 مليار طن من الصخر الزيتي.


ويبلغ حجم منطقة الامتياز 70 كم2 وتقع في منطقة عطارات ام الغدران والتي تحتوي على مخزون كبير للصخر الزيتي في الأردن.


ويتمثل دور "اينيفيت" في المشروع بالتصميم والتطوير والتنفيذ وفقاً لاحدث التكنولوجيا المتطورة في مجال انتاج النفط الزيتي، حيث من المتوقع ان ينتج المشروع 38 ألف برميل يومياً من النفط.
أما في وقت سابق من العام الحالي وقعت شركة عطارات للطاقة "ابكو" التي تضم ائتلاف كل من شركة "سيتي انيرجي الإستونية" وشركة "YTL" الماليزية بالإضافة لشركة "نير ايست" الأردنية مع الحكومة لشراء الطاقة الكهربائية لمدة 30 عاما من المملكة، عبر محطة لتوليد الكهرباء باستخدام الصخر الزيتي بقدرة إجمالية تبلغ "554" واط.


وتبلغ مدة الاتفاقية 30 عاما من تاريخ الإقفال المالي للمشروع، في حين تمتلك شركة الكهرباء الوطنية حق التمديد لمدة 14 سنة إضافية، حيث سيتم توريد الكهرباء بتعرفة منافسة تضم ناحيتي القدرة والطاقة، إضافة إلى رسوم اتاوة بقيمة 1.5 دينار عن كل طن من الصخر الزيتي.


وستبدأ الشركة بإنتاج الكهرباء للاستهلاك المحلي في النصف الثاني من العام 2018، كما من المتوقع وفقا للاتفاقية أن يقلل الأردن نفقات استيراد الطاقة بمبلغ يزيد على 350 مليون دينار سنويا.
وستتم إقامة المشروع في منطقة العطارات الواقعة جنوب المملكة، حيث تم تخصيص مساحة 37 كم2 لغايات تنفيذ هذا المشروع (المحطة والمنجم) وتم زيادتها لاحقاً بـ6.5 كم2 لإتاحة المجال أمام الحكومة في حال رغبت الحكومة بزيادة عمر الاتفاقيات إلى 43.5 سنة بدلا من 30 سنة.


الكرك الدولية


وفي آذار (مارس) من العام 2011 وقعت الحكومة ممثلة بسلطة المصادر الطبيعية مع شركة الكرك الدولية للبترول اتفاقية امتياز لانتاج النفط من الصخر الزيتي بواسطة التقطير السطحي في منطقة اللجون على ارض تبلغ مساحتها 35 كم2.


وتشمل الاتفاقية تطوير المنطقة خلال فترة تتراوح بين 5-7 سنوات تنتقل الشركة بعدها الى الانتاج بكميات تبلغ 15 ألف برميل يوميا قابلة للزيادة مستقبلا لتبلغ 60 ألف برميل يوميا.
كما تشمل الاتفاقية انتاج المشتقات كالكبريت والطاقة الكهربائية التي ستغذي شبكة الكهرباء المحلية بـ 30 ميغاواط بالاضافة الى بنود اشتملت عليها الاتفاقية تتعلق بالالتزام بالمعايير البيئية المعتمدة ونظام مراقبة الأداء من خلال ضبط الإنبعاث والاستخدام الامثل للمياه.


وتشمل الاتفاقية على مشروع رئيسي من النفط غير التقليدي والذي سيتم الانتهاء منه في منطقة اللجون -الكرك- باستثمار مالي يقدر بحوالي 1.8 مليار دولار من شأنه أن يضع الأردن على طريق الاكتفاء الذاتي من الهيدروكربونات السائلة بالاعتماد على التقطير السطحي للصخر الزيتي يتبعها تطبيق تقنية كندية حديثة تزودها مجموعة ثايسن كروب الألمانية حيث يستخدم فيها التحطيم الحراري وطرق المعالجة.
وتنص الإتفاقية على أنه وفي حال الانتهاء من المشروع وبقاء أسعار النفط مرتفعة لفترات طويلة ستتقاضى الحكومة 65 % من صافي ارباح المشروع واذا وصلت اسعار النفط الى المستويات العالية جدا التي بلغتها في العام 2008 ( 120 دولارا أميركيا/ برميل) ستحصل الحكومة الأردنية على حوالي 12 مليار دولار من عوائد المشروع خلال فترة المشروع المقدرة بحوالي 30 عاما في حين لم ترتب الاتفاقية على الحكومة الأردنية اية التزامات مالية.

 

شركة الأردن للصخر الزيتي (جوسكو)


وقعت شركة الأردن للصخر الزيتي (جوسكو) المملوكة بالكامل لرويال داتش (شل) اتفاقية امتياز الصخر الزيتي العام 2009 مع الحكومة الأردنية لتقييم إمكانية الاستفادة تجاريا من الطبقات العميقة للصخر الزيتي في الأردن، حيث ستقوم باستكشاف مساحة امتياز واسعة تبلغ 22 ألفا و270 كم2 ما يوفر للحكومة ثروة من المعلومات حول البيانات التي سيتم جمعها عن منطقة الامتياز.


وبدأت الشركة بعملياتها في العام 2009 تم خلالها تحليل عينات الصخر الزيتي المستخرجة من أعمال الحفر كنماذج باطنية من منطقة الامتياز التي تبلغ ربع مساحة الأردن كما ترتبط الحكومة بعدد من مذكرات تفاهم لاستثمار الصخر الزيتي كذلك مع شركات عالمية مختلفة.


وبحسب وزارة الطاقة والثروة المعدنية تتجاوز احتياطيات الصخر الزيتي في المملكة 70 مليار طن؛ يمكن ان تكفي الأردن لانتاج 49 مليار برميل نفط تقريبا.


وتتوقع الشركة الانتهاء من مرحلة التقييم الأولى لمشروعها في استكشاف واستثمار الصخر الزيتي منتصف العام 2015 مع احتمال تمديدها سنة اضافية.


بعد انتهاء فترة التقييم ستدخل "جوسكو" المرحلة التالية للتقييم والتي تتضمن المرحلة التجريبية وستشمل مشروعا تجريبيا يمتد على نطاق واسع مستفيدا من تقنية التحويل الحراري الموضعي في الأردن".
ودخلت "جوسكو" المملوكة بالكامل لرويال داتش (شل) مرحلة التقييم الأولى لفترة تقييم اتفاقية امتياز الصخر الزيتي (OSCA) منتصف أيار (مايو) الماضي.

 

أخبار ذات صلة