مبادرة في الأردن للعفو عن المتعثرين ماليًا ومطلقات يسامحن بنفقاتهن "صور"

محليات
نشر: 2019-12-13 16:22 آخر تحديث: 2019-12-13 17:57
تحرير: علاء الدين الطويل
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

 إنطلقت في الأردن، مبادرة مجتمعية، للعفو عن المتعثرين ماليًا وعددهم بعشرات الآلاف من النساء والرجال، وضرب تجار كثيرون أمثلة في الكرم والعطاء بمسامحتهم المتعثرين وبعضهم تنازل عن كل الأموال التي له خالصة لوجه الله.

وكان الصحفي جهاد أبو بيدر أول ما نادوا لهذه المبادرة، بعدما فشلت وقفات المئات الاحتجاجية أمام مجلس النواب، للمطالبة بعدم حبس المدين.

وتفاعل كثيرون مع المبادرة، وسط ترحيب شعبي.

ولعل أبرز من تفاعلوا مع هذه المبادرة تاجر أردني من محافظة إربد، سامح بـ90 ألف دينار، حصيلة ديون متراكمة تعثر سدادها.

أعلن المواطن عبدالله العمري عبر منشور له على صفحته الشخصية الفيسبوك مسامحته بمبالغ مترتبة على مقترضين منه وصلت لـ90 ألف دينار أردني.

و كتب المواطن و يدعى عبد الله العمري: "أنا عبد الله العمري أبو الحكم، صاحب محلات العمري للأجهزة الكهربائية يوجد لدي كمبيالات وشيكات بمبلغ 90 ألف و يوجد قضايا في المحكمة و أعلن للجميع أنني تنازلت عنها لوجه الله رغم حاجتي الماسة في الوقت الحالي إلا أنني احتسبهم لوجه الله تعالى .


اقرأ أيضاً : وقفة احتجاجية بالقرب من الدوار الرابع للمطالبة بعدم حبس المدين - صور


ولحق بالعمري تجار كثر بعضهم سامح بما له، والبعض الآخر قرر منح مهلة وعدم التوجه للمطالبة للمحاكم لتحصيل أمواله من كل من يثبت تعثره.

وبعيدًا عن التجار، قررت امرأة مطلقة ولديها أطفال، العفو عن زوجها بعد تراكم مبالغ النفقة المطلوبة منه شهريًا والتي زادت عن 700 دينار، وغيرها كثيرات فعلن فعلتها.

أخبار ذات صلة