الصفدي يلتقي رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي الصيني

محليات
نشر: 2014-11-09 13:12 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
الصفدي يلتقي رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي الصيني
الصفدي يلتقي رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي الصيني
المصدر المصدر

رؤيا - جورج برهم أكد رئيس مجلس النواب بالانابة احمد الصفدي ان سبب العنف وعدم الاستقرار ليس في المنطقة بحسب وانما في العالم اجمع هو غياب الحل العادل والشامل والدائم للقضية الفلسطينية .
وعرض الصفدي لدى استقباله اليوم الأحد رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ( رئيس مجلس الاعيان الصيني ) يو تشنغشنغ والوفد المرافق له مواقف الاردن الثابثة حيال مختلف قضايا المنطقة مؤكدا حتمية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس وعودة وتعويض اللاجئين .
واستعرض المسيرة الاصلاحية الشاملة التي ينفذها الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الحكيمة على الرغم من كل الظروف السياسية والامنية المضطربة في المنطقة برمتها لافتا الى أن المملكة بقيادة جلالته استطاعت بناء نموذجا اصلاحيا يحتذى في المنطقة والعالم فقد استطاعت المملكة بقيادتها الهاشمية الفذة ووعي شعبها قلب كل التحديات والصعوبات التي واجهتها الى فرص ما جعل الأردن حالة نموذجية متفردة في المنطقة والعالم .
ولفت رئيس مجلس النواب بالانابة الى الجهود والاعباء التي يبذلها الاردن حيال تداعيات الاوضاع في المنطقة خاصة الازمة السورية والقضية الفلسطينية واللاجئين السوريين وتاثيراتها على الاردن في المجالات كافة وبالذات على الصعد الاقتصادية والامنية والإجتماعية والبنى التحتية.
ودار خلال اللقاء نقاش موسع شارك فيه اضافة للصفدي النائب الثاني لرئيس مجلس النواب سليمان الزبن ومساعدا الرئيس محمد الردايدة ونجاح العزة ورئيسة جمعية الصداقة البرلمانية الاردنية –الصينية هند الفايز حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك إذ دعوا الى الاسراع بانشاء جامعة اردنية صينية تضم كليات جامعية مهنية وحرفية .
وأكدوا على اهمية استثمار موقع الاردن الاستراتيجي وذلك من خلال تنمية وزيادة العلاقات في مختلف المجالات لا سيما التجارية والاقتصادية والسياحية وأن يكون الاردن بداية تفعيل وإحياء طريق الحرير .
وشدد النواب على اهمية بناء علاقات وطيدة بين المؤسستين التشريعيتين الاردنية والصينية معربين عن شكرهم وتقديرهم للدعم الصيني للأردن .
وعرض النواب للجهود الاردنية في محاربة الارهاب والعنف والفكر المتطرف وتداعيات الازمة السورية والاوضاع في العراق والقضية الفلسطينية على دول الجوار خاصة الأردن اضافة لاستعراض المسيرة الديموقراطية والبرلمانية الاردنية والعلاقة القائمة بين السلطات الدستورية الثلاث .
وأعرب النواب عن اعجابهم وتثمينهم للتطور الكبير الذي شهدته الصين في المجالات كافة مؤكدين اهمية تبادل الخبرات بين البلدين الصديقين .
بدوره أكد رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ( رئيس مجلس الأعيان الصيني ) يو تشنغشنغ ان زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني الناجحة للصين العام الماضي هيأت الأجواء لعلاقات قوية ومتميزة نعمل الآن على تنفيذ الاراء والافكار التي تم التوصل إليها خلال هذه الزيارة الناجحة.
وشدد على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين ووصفها بانها علاقات ودية تصب في مصلحة البلدين والشعبين الصديقين إذ ان الفهم والثقة السياسية المتبادلة وتبادل الدعم في المحافل الدولية من شأنها تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات كافة .
ونوه الى أهمية تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب الذي يعد عدوا ليس للمنطقة فحسب وانما للعالم أجمع مشددا على ضرورة تجفيف منابع الافكار المتطرفة أينما وجدت .
وأبدى رئيس الوفد الصيني اهتماما خاصا بموضوع انشاء جامعة اردنية صينية مؤكدا انه سيدعم هذه التوجه لدى الحكومة الصينية .
وقال اننا ندعم استعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ونعمل على ايجاد حل معقول للقضية عبر المفاوضات بالرغم من صعوبة هذه القضية معربا عن امله في ان يقف العالم بأسره نفس هذا الموقف وان يتم تكثيف الجهود الدولية في هذا الشأن وان يعم السلام مختلف دول العالم وان تحل المشكلات الدولية كافة .
وأعرب عن اعجابه وتقديره بما حققه الاردن من تنمية اقتصادية وسياسية في ظل الظروف الراهنة رغم الصعوبات التي تواجه الأردن جراء تداعيات الاوضاع في المنطقة خاصة تدفق اللاجئين موضحا ان بلاده ستستمر بدعم الأردن ليتمكن من مواصلة دوره في هذا الشأن .
واستعرض آلية عمل ومهام مجلس الأعيان الصيني في المسيرة الوطنية والسياسية الصينية واضافة لاستعراض العلاقة القائمة بين سلطات الدولة .
وحضر اللقاء رئيس بعثة الشرف المرافقة للوفد العين الدكتور محمد الصقور وامين عام مجلس النواب حمد الغرير والسفير الصيني المعتمد لدى المملكة .

أخبار ذات صلة