استطلاع لرؤيا: 57% من المشاركين يرون أن الشباب الأردني تجاوز ثقافة العيب تجاه العمل - فيديو

محليات
نشر: 2019-12-12 11:12 آخر تحديث: 2019-12-12 11:25
رئيس بيت العمال الأردني حمادة أبو نجمة
رئيس بيت العمال الأردني حمادة أبو نجمة
المصدر المصدر

اعتبر 57% من المشاركين في استطلاع رأي، أجرته رؤيا على صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، أن الشباب الأردني تجاوز ثقافة العيب تجاه المهن الخدمية البسيطة.

وكانت رؤيا قد طرحت على جمهورها السؤال الآتي:  

 هل تعتقد أن الشباب الأردني تجاوز ثقافة العيب تجاه المهن الخدمية البسيطة ؟

شارك في الاستطلاع بحدود 550 مواطنًا.

يشار أن رئيس الوزراء د. عمر الرزاز كان قد قال قبل يومين، إن الشباب الأردني قد تجاوز ثقافة العيب تجاه المهن المختلفة، وذلك أثناء حضوره اجتماع لجنتي الزراعة والبادية في مجلسي الأعيان والنواب.

وفي سياق متصل، تابعت رؤيا هذه المسألة في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا"، باستضافة رئيس بيت العمال الأردني حمادة أبو نجمة.

أبو نجمة قال إن لكل شعب ثقافة خاصة به تجاه العمل، لكن السؤال: هل حدث تغير نحو المهن اليدوية والحرفية؟

والجواب، وفق أبو نجمة، نعم حدث تغير في سبيعينات القرن الماضي، حينما توجه العمال الأردنيون للعمل في الخليج، ما أدى إلى إفراغ السوق المحلي من المتخصصين في المهن المختلفة، فحتى نهاية سبعينات القرن الماضي، كان الأردنيون هم الذين يعملون في كل المهن، لكن بسبب الانفتاح على أسواق الخليج، وتوجه الأسر إلى إلحاق أبنائها في التعليم الجامعي، دفع الحكومة إلى فتح الباب أمام العمالة الوافدة لتحل مكان العمال الأردنيين.

هذه الحالة أنتجت مطلع التسعينات ما يُطلق عليه "جيل الانتظار"، وهم جموع منتظري الوظائف الحكومية في قوائم ديوان الخدمة المدنية، الذين تجاوز عددهم اليوم 300 ألف.

ويقول إن الحل بالتوجه إلى التعليم المهني، لكن لهذا الأمر اشتراطات، أبرزها بيئة وظروف العمل المناسبان، فمن دون أن يتوفر في العمل استقرار، وأجور مناسبة، واشتراك في الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي، وساعات عمل لا تتجاوز ما ورد في القانون. ببساطة، كما يؤكد أبو نجمة، يجب توفير بيئة عمل جاذبة، حتى يلتحق الأردني بالعمل، وهو مطمئن أن هذا العمل يوفر له العيش الكريم.

أخبار ذات صلة