مقتل 14 شخصا في هجوم على كنيسة بروتستانتية في بوركينا فاسو

عربي دولي
نشر: 2019-12-02 07:26 آخر تحديث: 2019-12-02 07:27
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

 

قُتل 14 شخصا الاحد في هجوم استهدف كنيسة بروتستانتية في هانتوكورا في شرق بوركينا فاسو التي سبق أن شهدت هجمات مسلحة عدة على أماكن عبادة، وفق ما افادت الحكومة المحلية.

وقال بيان الحكومة إن مسلحين مجهولي الهوية نفذوا الهجوم خلال قداس الأحد في الكنيسة البروتستانتية في هانتوكورا في منطقة فوتوري المحاذية للنيجر.

واضاف البيان أن "الهجوم خلف للأسف 14 قتيلا وعددا من الجرحى".

وافاد مصدر امني ان "عملية تمشيط" بدأتها وحدة عسكرية في فوتوري لاقتفاء "اثر المهاجمين" الذين "فروا على متن دراجات نارية".

وازدادت في الاونة الاخيرة الهجمات المنسوبة الى المسلحين والتي تطاول كنائس او رجال دين مسيحيين في بوركينا فاسو، البلد الفقير في غرب افريقيا.

ويشكل المسلمون ثلثي عدد السكان في البلاد والثلث الباقي من المسيحيين.

ويستهدف المسلحون الارهابيون رجال الدين المسيحيين اضافة الى مسلمين لا يعتبرونهم متطرفين بما يكفي في بلد اعتاد فيه اصحاب الديانتين على العيش بوئام.

وقتل نحو 700 شخص في الاضطرابات التي تسبب بها المسلحون منذ تمدد القتال من مالي المجاورة، وفق حصيلة لفرانس برس.

ففي 26 ايار، قُتل اربعة مصلين في هجوم على كنيسة كاثوليكية في تولفيه، شمال البلاد.

وفي 13 منه، قُتل اربعة كاثوليك خلال مراسم دينية تكريما للسيدة العذراء في زيمتنغا في الشمال ايضا.

وفي اليوم الذي سبقه، قُتل ستة اشخاص بينهم كاهن في هجوم خلال القداس في كنيسة كاثوليكية في دابلو في منطقة سانماتينغا في الشمال كذلك.

وفي 29 نيسان، قضى ستة اشخاص في هجوم طاول كنيسة بروتستانتية في سيلغادي في الشمال.

ومنتصف اذار، خطف مسلّحون الاب جويل يوغباريه كاهن دجيبو (شمال). وفي 15 شباط، قُتل الاب سيزار فرنانديز، وهو مبشر من اصل اسباني، في وسط بوركينا.

كذلك، قُتل العديد من الائمة بايدي جهاديين في شمال بوركينا منذ بدأت الهجمات قبل اربعة اعوام.

أخبار ذات صلة