نقيب الصيادلة: نسبة الضريبة على الدواء والمكملات الغذائية في الأردن غير عادلة

محليات
نشر: 2019-12-01 17:55 آخر تحديث: 2019-12-01 17:55
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

اعتبر نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني أن نسبة الضريبة على الدواء البالغة 4 بالمئة، ونسبة الضريبة على المكملات الغذائية البالغة 16 بالمائة، هي نسب غير عادلة وليست لمصلحة المواطن، داعيا إلى تخفيض تلك النسب.

واتفق الكيلاني مع قرار المؤسسة العامة للغذاء والدواء في ضرورة إضافة المؤسسة دول مرجعية جديدة، ما أثر إيجابا على انخفاض أسعار الأدوية، مبينا ان اعتماد مراجعة أسس تسعيرة الأدوية، لتشمل دول جديدة تتشابه مع المملكة بالدخل وعدد السكان، يؤسس لموجة ثانية للتخفيض.

فيما ما زالت المؤسسة العامة للغذاء والدواء  تعمل على مراجعة أسس تسعير الدواء، بعد ان خفضت أسعار 1234 نوع دواء ومستلزما طبيا خلال الـ6 أشهر الماضية.

وقالت مديرة مديرية الدواء في مؤسسة الغذاء والدواء الدكتورة وصال الهقيش، لوكالة الانباء الاردنية  في تصريحات صحفية إن نسبة التخفيض وصلت لنحو 80 بالمائة لبعض الأصناف الدوائية.

وكان قرار التخفيض قد شمل 430 نوع دواء اصيلا ، و581 نوع دواء له مثيل، 223 مستلزما طبيا، تمثلت بـ"59 نوع قطرات مرطبة للعيون، 34 نوع حقن مفصلية، و26 نوع شبكات قلبية، و104 انواع ملحقات شبكات قلبية"، إضافة إلى مراجعة قائمة الأدوية الأكثر مبيعا واستهلاكا من قبل المواطنين والتي بلغت 200 دواء بأسعار يلمسها المواطن ولبدائلها من الصناعة المحلية.

وقالت الهقيش إن المؤسسة لم تتلق أي ابلاغ عن انقطاع الأدوية خلال النصف العام الماضي، منوهة الى ان المؤسسة خصصت ايقونة خاصة للإبلاغ عن أي نقص للأدوية عبر موقعها الإلكتروني الرسمي.

من جهته قال رئيس الاتحاد الأردني لمنتجي الأدوية الدكتور ماهر الكردي إن تخفيض أسعار الأدوية بشكل دوري يعتمد على معدلات أسعاره في بلد المنشأ، مبينا أن 16 دولة مرجعية تؤخذ بعين الاعتبار عند مراجعة أسعار الأدوية محليا.

ونفى الكردي وجود أية ممارسات احتكارية بقطاع الأدوية، مشيرا بذات الوقت الى أن المكملات الغذائية تقع ضمن قطاع غير مسعر في كافة دول العالم كونها لا تصنف كدواء.


اقرأ أيضاً : لجنة حكومية جديدة لدراسة آلية تسعير الدواء في الاردن


أخبار ذات صلة