مشهد مؤلم .. فتاة أزيدية تواجه مغتصبها الداعشي المعتقل في العراق

هنا وهناك
نشر: 2019-12-01 09:44 آخر تحديث: 2019-12-01 09:44
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو
المصدر المصدر

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لمواجهة مباشرة بين فتاة إيزيدية وعنصر بعصابة داعش الإرهابية، متَّهم باغتصابها قبل أكثر من 5 سنوات.

وظهرت في مقطع الفيديو الإيزيدية أشواق حجي، وهي تقف أمام المتهم باغتصابها، وهو أحد المحتجزين لدى السلطات العراقية بتهم انتمائه إلى "داعش"، حيث تحدثت عمّا فعله بها و"استعبادها فترة طويلة، حينما كانت في عمر 14 عاماً"

 وكانت الفتاة الأزيدية تقف أمام الداعشي ويبدو أنه في الثلاثينات من عمره وتبكي: "ليش (لماذا)؟ لأني إيزيدية؟ كان عمري 14 سنة لما اغتصبتني.. ارفع راسك.. أنت عندك نخوة؟ عندك إحساس؟ أو عندك شرف؟" 


اقرأ أيضاً : داعش يعيد إحياء " زمن السبايا " ويعترف باستعباد الأزيديات


وأكملت كلامها قائلة: "أنا كنت 14 سنة، يعني بعمر بنتك أو ابنك أو أختك.. أنت دمَّرت حياتي.. أخذت مني كل شيء الذي أنا أحلم فيه" 

في حين ظهر الداعشي -وهو عراقي الجنسية- في الفيديو مُطأطأ رأسه، وعلى ما يبدو لم يحسب حسابًا للحظة العار هذه التي جلبها على نفسه. 

ويبدو أن الفتاة لم تحتمل عودة ألم مأساتها إلى ذاكرتها من جديد ووقوف المتهم باغتصابها أمامها، حتى أُغمي عليها وسقطت أرضاً.

أخبار ذات صلة