فرض حظر تجوّل في الناصرية بجنوب العراق بعد مقتل 15 متظاهراً

عربي دولي
نشر: 2019-11-28 15:08 آخر تحديث: 2019-11-28 15:10
أرشيفية
أرشيفية

فرضت السلطات العراقية حظرا للتجوّل في مدينة الناصرية الواقعة بجنوب العراق الخميس بعد مقتل 15 متظاهرا بالرصاص في إطار الحملة الأمنية ضد المحتجين المناهضين للحكومة.

ويأتي ذلك غداة قيام متظاهرين باضرام النار في القنصلية الايرانية في مدينة النجف الشيعية المقدسة.

ويستمر إطلاق النار منذ الصباح الباكر في الناصرية وأدى الى مقتل 15 شخصا واصابة أكثر من 150 اخرين بحسب مصادر طبية، عند محاولة القوات الامنية تفريق التظاهرات.

ورغم حظر التجول الذي فرضته السلطات وارتفاع عدد القتلى تجمع المتظاهرون وتمكنوا من اضرام النيران بمقر قيادة الشرطة والسيطرة على جسرين رئيسيين.


اقرأ أيضاً : شاهد .. محتجون عراقيون يضرمون النار بقنصلية ايران في النجف


وتاتي عملية القمع الواسعة التي شهدتها هذه المدينة مسقط رئيس رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد ساعات من اعلان تشكيل خلية أزمة عسكرية في المحافظات الجنوبية المنتفضة لادارة الملف الامني فيها، واستعادة النظام.

وتسلم الفريق جميل الشمري الذي كان قائدا لعمليات البصرة خلال المظاهرات الدامية في صيف 2018، مسؤولية الملف الامني في الناصرية.

وطالب محافظ ذي قار عادل الدخيلي رئيس الوزراء بابعاد الفريق جميل الشمري لإخلاله بأمن المحافظة، كما دعا الى "تشكيل لجنة تحقيقية ومعاقبة كل من تسبب بسقوط دماء أبناء المحافظة".

وفي واحدة من أكثر دول العالم ثراءً بالنفط، ، يطالب المحتجون منذ الأول من تشرين الأول بإصلاح النظام السياسي وتغيير كامل طبقتهم الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة. كما يهاجم متظاهرون إيران التي يتهمونها بدعم الحكومة والطبقة السياسية.

وارتفعت حصيلة الضحايا في هذه التظاهرات منذ أوائل تشرين الأول إلى أكثر من 360 قتيلاً وأكثر من 15 الف جريح، حسب حصيلة اعدتها وكالة فرانس برس بينما لا تصدر السلطات أرقاما محدثة أو دقيقة.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أن عناصر أمن انتشروا في محيط الناصرية حيث قاموا بعمليات تفتيش لجميع السيارات والأشخاص الذين يحاولون الدخول.

ويقوم المحتجون بإحراق الإطارات وإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على القوات العراقية التي ترد عليهم بقنابل مسيلة للدموع ورصاص مطاطي وحي.

واندلعت الصدامات الأخيرة الخميس قرب ساحة الاحتجاج في الناصرية حيث قامت قوات الأمن بتفريق المتظاهرين وطردهم من جسرين رئيسيين كانوا يحتلونهما منذ أيام.

وبحسب شهود فان المتظاهرين الغاضبين أضرموا النار كذلك في فوج المهمات الخاصة بعد سقوط قتلى بين صفوفهم.

وبعد ساعات، أعلنت السلطات المحلية حظر تجول. وشوهدت تعزيزات عسكرية منتشرة حول أطراف المدينة فيما كان يجري تفتيش جميع السيارات والأشخاص الذين يسعون للدخول ، حسبما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقامت السلطات باتخاذ خطوة مشابهة في مدينة النجف المقدّسة لدى الشيعة حيث أحرق المتظاهرون القنصلية الإيرانية خلال الليل.

وقال مراسل فرانس برس ان شوارع النجف شبه مقفرة صباح الخميس اثر الحظر المفروض فيما اعلنت الادارة المحلية عطلة رسمية للموظفين.

من جهة اخرى، طالبت إيران العراق الخميس باتخاذ "اجراءات حازمة ومؤثرة" ضد "العناصر المعتدية" على قنصليتها في مدينة النجف الشيعية المقدسة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي "استنكاره الاعتداء" على القنصلية الإيرانية، موضحة أنه "تم ابلاغ السفير العراقي في طهران رسميا بشان احتجاج ايران الشديد في هذا الخصوص".

أخبار ذات صلة

newsletter