الأردن يطالب الاحتلال بالإفراج عن جثمان الشهيد الأسير سامي أبو دياك

محليات
نشر: 2019-11-27 14:02 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
الشهيد الأسير سامي أبو دياك
الشهيد الأسير سامي أبو دياك

أكد مصدر في وزارة الخارجية وشؤون المغتربين أن الحكومة وعبر القنوات الدبلوماسية طالبت سلطات الاحتلال بالافراج عن جثمان الشهيد الأسير سامي ابو دياك ونقله إلى الأردن من أجل تسليم جثمانه لذويه، وإلقاء نظرة الوداع عليه وموارته الثرى.

وقال المصدر ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، في اتصال هاتفي مع "رؤيا" إن وزارة الخارجية وبخطوة أولية خاطبت عبر السفارة الأردنية في تل أبيب سلطات الاحتلال من اجل نقل جثمان الشهيد الأسير ابو دياك الذي وافته المنية صباح الثلاثاء في سجن الرملة .


اقرأ أيضاً : بالدموع والفخر.. والدة الشهيد الأسير الأردني أبو دياك ترثي نجلها وتناشد.. فيديو


وأضاف المصدر أن الحكومة الأردنية ومن خلال السفارة الأردنية في تل أبيب ستخاطب سلطات الاحتلال بالطرق الرسمية من اجل الكشف عن تفاصيل وملابسات استشهاد الأسير ابو دياك بالسرعة الممكنة .

وكان وزير الخارجية أيمن الصفدي، قد ذكر في مداخلة له خلال جلسة الثلاثاء النيابية، أن الخارجية خاطبت ومنذ اللحظات الأولى لاستشهاد الأسير سامي أبو دياك سلطات الاحتلال، من أجل طلب جثمانه وتسليمه لذويه ليتسنى لهم دفنه في الأردن.

من جهتها، قالت والدة الشهيد الأسير سامي أبو دياك الذي استشهد صباح الثلاثاء، إنها لا تتمنى الآن إلا أن تعانق جثمان ابنها المحتجز في سجون الاحتلال وأن يدفن بطريقة تليق به بدلا من احتجازه في ثلاجات الموتى في سجون الاحتلال.

وطالب والدي الشهيد أبو دياك ، الحكومة الأردنية بالضغط على سلطات الاحتلال لنقل ابنها الأسير الآخر سامر أبو دياك إلى السجون الأردنية ليقضي ما تبقى من محكوميته في السجون الأردنية.

وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قد قدمت التماسا للافراج عن الاسير نتيجة تدهور حالته الصحية بشكل خطير وحرج، بعد أن تعرض لإهمال طبي متعمد وممنهج من قبل إدارة السجون أوصلته لحافة الموت.

يذكر أن الأسير سامي أبو دياك المعتقل منذ تاريخ 17 تموز/ يوليو 2002، والذي يبلغ من العمر 37 عاماً ومحكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاماً، أمضى منها 17عاماً، تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر أيلول/ سبتمبر 2015، ومنذ قرابة خمس سنوات، بدأت حالته بالتدهور نتيجة الأخطاء الطبية والموثقة من مستشفى (سوروكا) التابع للاحتلال، حيث خضع لعمليات جراحية، أدت إلى حدوث فشل كلوي ورئوي حاد ما زاد من سوء وضعه.

أخبار ذات صلة