استاذ علم اجتماع: حالات العنف في الأردن لا تتجاوز 1.2% من عدد السكان- فيديو

محليات
نشر: 2019-11-27 12:02 آخر تحديث: 2019-11-27 12:02
تحرير: أسيل أبوعريضة
صورة من الفيديو
صورة من الفيديو
المصدر المصدر

 

قالت استاذ علم الاجتماع الدكتورة في الجامعة الأردنية رانيا جبر، إن العنف غير مُرتبط بطبقة اجتماعية مُعينة، إذ أنه موجود في المُستويات والأزمنة والدُول كافة.   

وأضافت خلال مُشاركتها في فقرة " أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا نيا" على قناة رؤيا، أنه عدد حالات العنف، التي سُجلت لدى الجهات المعنية، خلال العام الماضي إلى 12 ألف حالة، بنسبة 1.2% تقريبًا من عدد السكان، بينما وصلت في فرنسا إلى 250 ألف حالة سنويًا، وهذا يعادل تقريبًا 3.8% من عدد السكان، وهذا دليل على أن العدد مُنخفض في الأردن مُقارنةً بالدول الغربية.   

وأشارت إلى استطلاع أجراه مركز الدراسات والاستراتيجيات في الجامعة الأردنية، وأعلن نتائجه خلال اليومين الماضيين، وبين أن 64% من المواطنين يعتبرون أن العنف مُرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالفقر، غير أن هذه النسب ليس بالضرورة تُعبر عن الواقع، بل إنما تُعبر عن وجهات نظر المواطنين في هذه الفترة، التي انتشرت فيها على وسائل التواصل الاجتماعي أخبارًا عن العنف.   


اقرأ أيضاً : تضامن: العنف الاقتصادي يدخل الأردنيات في دائرة الفقر والفقر المدقع


وقالت إن للعنف أشكالٌكثيرة، منها " اللفظي، والجسدي، والجنسي، والنفسي، والتطرف والإرهاب"   

وبينت أن السمات الشخصية للفرد  من أهم العوامل التي تؤدي للعنف، فأسلوب التعامل، وضعف مهارات التواصل، والضعف في حل المشاكل، من أكثر وأهم الأسباب التي تؤدي إلى وقوع العنف الأسري على الفئات الضعيفة.   

ولفتت إلى أن نسبة لا بأس بها من حالات العنف لا تصل للجهات الأمنية، تحت ما يُعرف بـ "الستيرة" التي تمثل ثقافة المجتمع.  


  

 

أخبار ذات صلة