العوايشة: أكثر من 20 ألف سجين في الأردن

محليات
نشر: 2019-11-25 12:30 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
سجين - ارشيفية
سجين - ارشيفية

قال مدير إدارة مراكز الاصلاح والتأهيل العميد أيمن العوايشة، ان هنالك نحو  20310 نزيل بمراكز الإصلاح والتأهيل في الاردن.

وبين العميد العوايشة، أنه تم - الإفراج عن 8788 نزيلا ونزيلة بالعفو العام حتى أمس الأحد، مشيرا الى ان نسبة إشغال مراكز الإصلاح 152%.

وفي السياق، قال العوايشة أن الإدارة مهتمة بمكافحة الاكتظاظ داخل السجون لما يتركه من اثر سلبي على البينة التحتية وازدياد العنف لدى النزلاء وأن مكتب الشفافية وحقوق الانسان يعمل كرقيب، في مراكز الإصلاح والتأهيل يتم فصل المحكوم عن الموقوف، كما يتم تصنيف النزلاء وفق مستوى الخطورة وحسب عمره واسباقياته وطريقة ارتكابه للجريمة. وأنه يتم تقييم وتصنيف النزيل بشكل دوري.

وتابع خلال جولة تفقدية نظمها مكتب حقوق الإنسان برئاسة الوزراء للصحافيين والإعلاميين ووسائل اعلام اليوم لمركز اصلاح وتأهيل رميمين، إن خدمة الرعاية الصحية موجودة في المركزا من خلال وجود مركز صحي داخل المركز تتيح للنزيل زيارتها بشكل يومي وأسبوعي. مشيرا إلى تقديم طعام صحي للضباط والنزلاء من خلال شركة خاصة مراقبة ووجود كافتيريا وسوبر ماركت بأسعار اقل حيث تستفيد من الاعفاءات الضريبية.

واكد على حق كل نزيل مريض بوجبة صحية تناسبه، والحق بالتشميس وممارسة الرياضة. وفيما يتعلق بالنزيلات النساء أشار إلى وجود حضانة ورعاية صحية للحوامل ودار آمنة للموقوفات اداريا خارج اسوار مراكز الإصلاح والتأهيل. كما يتم رعاية ذوي الإعاقة بالطرق المناسبة. 

العوايشة بين أن عدد الوفيات داخل مراكز الاصلاح تساوي النسبة خارجها وأنه لا يوجد اطفال ولا مسنين فوق الثمانين عاما، وأن مركز اصلاح وتأهيل رميمين يقدم أنشطة منها، دورة محو الأمية، وفقه اسلامي وتلاوة، ودورات الحاسوب واللغات والدورات المهنية. 

فيما يتم تقديم عروض مسرحية برعاية وزارة الثقافة.


اقرأ أيضاً : الأمن العام ينفي حدوث اية أعمال شغب داخل مركز اصلاح وتأهيل ماركا


وفي ذات السياق فإن مجالس النزلاء يتم اختيار اعضاءها لمناقشة كافة ما يحصل داخل المركز ولتعزيز قنوات التواصل بين النزاء وادارتهم لتخفيف المشاحنات ويتم التبديل كل ثلاثة اشهر، كما يتم إصدار مجلة النزيل مرتين سنويا.

إلى ذلك فقد تم انشاء مصنع للقهوة منتصف شباط الماضي وسيصار إلى تشغيله خلال الشهر الجاري، فيما تنوي ادارة مركز اصلاح وتأهيل رميمين زيادة الطاقة الاستيعابية للمصنع وزيادة خطوط الانتاج من خلال تعاونها مع القطاع الخاص، ليصبح النزيل معيلا لنفسه وأسرته. وسيصار مستقبلا إلى إنشاء مصنع للحلويات والخبز والكرتون ليستوعب 100 نزيل عامل يخضون لأحكام قانون للضمان الإجتماعي.

أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني