سي أن أن: الموقف الأمريكي بشأن المستوطنات يؤجج التوتر بين الفلسطينيين وواشنطن

فلسطين
نشر: 2019-11-19 10:03 آخر تحديث: 2019-11-19 10:07
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

قالت شبكة "سي ان ان " الأمريكية إن اعلان مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي بشأن المستوطنات اليهودية في القدس المحتلة والضفة الغربية يتعارض مع القانون الدولي ويعد منضمن أحدث التحركات الأمريكية المتشددة المؤيدة لتل ابيب والتي من المحتمل أن تؤدي إلى تأجيج التوترات بين إدارة دونالد ترمب والفلسطينيين وتوسيع الفجوة بين الإدارة الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة التقليديين في أوروبا كذلك .

وأضافت "سي أن أن" في تقريرها الذي نشرته على موقعها الإلكتروني أن تراجعا كبيراً حدث لسياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد بشأن المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة ، ورفض الرأي القانوني الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 1978 والذي اعتبر أن المستوطنات "تتعارض مع القانون الدولي".

وبهذا الإعلان ، الذي يتعارض مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ، أشار التقرير إلى أن بومبيو برر اعلان واشنطن حول أن تقييم الرئيس رونالد ريغان عام 1981 حول المستوطنات لم يكن "بعد دراسة جميع جوانب النقاش القانوني بعناية لبناء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية غير قانوني بطبيعته".

لعبة انتخابية

وأستهجن التقرير ادعاء وزير الخارجية الأمريكي بإن الخلاصة التي عرضها "استندت إلى الحقائق والتاريخ والظروف الفريدة التي قدمتها إقامة المستوطنات المدنية في الضفة الغربية".

وفور اعلان بومبيو عن التغير في الموقف الأمريكي بشأن المستوطنات توالت ردود الأفعال فقد ذكر التقرير أن دبلوماسيين اكدوا بان التصريح الامريكي جاء بناءاً على رغبة الرئيس دونالد ترمب في استمالة الناخبين الإنجيليين في الولايات المتحدة وهوما يعد أيضا تحديا للقانون الدولي.

وقال التقرير إنه "حتى عندما حاول بومبيو ، بشكل مظلل ، تقديم الخطوة باعتبارها استمرارًا لسياسات الرئيس السابق ، اعترفت وزارة الخارجية ضمنيًا بالضرر الذي قد يحدثه هذا التحول من خلال إصدار تحذير شامل للسفر و لجميع المنشآت الحكومة الأمريكية والمصالح الخاصة الأمريكية والمواطنين الأمريكيين في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس."

واستشهد التقرير في أن القانون الدولي ينص على أن سلطة الاحتلال لا يمكنها بناء المستوطنات المدنية في الأراضي المحتلة وذلك بموجب القانون الذي يعتبر الضفة الغربية أراض محتلة وهو ما ترفض الاعتراف به تل أبيب.

تلاعب تاريخي 

وقال التقرير إن بومبيو حاول خلا اعلانه موقف إدارة ترمب الإشارة إلى أن البيت الأبيض كان يردد ببساطة موقفًا سابقًا لريغان ، قائلاً: "هذه الإدارة تتفق مع الرئيس ريغان". لكن إدارة ترمب تسير بشكل كبير واوضح.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر اعتبر المستوطنات اليهودية أنها "غير شرعية" ، مفضلاً الإشارة إليها على أنها "عقبات أمام السلام" أو "غير شرعية" ، لكن لم يقم رئيس ، بما في ذلك ريغان ، بإبطال ما خلصت إليه وزارة الخارجية عام 1978.

سارع الاتحاد الأوروبي إلى إصدار بيان ، شدد فيه على أن "موقفهم من سياسة الاستيطان في الأرض الفلسطينية المحتلة هو واضح ويبقى على حاله: كل النشاط الاستيطاني غير قانوني بموجب القانون الدولي ويقوض إمكانية حل الدولتين و احتمالات سلام دائم ".


اقرأ أيضاً : جو بايدن: اعلان بومبيو بشأن المستوطنات هو تسخير مستقبل تل أبيب لخدمة ترمب


قوة الاحتلال 

ودعا الاتحاد الأوروبي "تل ابيب إلى إنهاء كل النشاط الاستيطاني ، تمشيا مع التزاماتها كقوة احتلال".

وقال اثنان من كبار الدبلوماسيين الأوروبيين في المنطقة لشبكة سي إن إن إن الإعلان أظهر ازدراء للقانون الدولي ، ووصفه أحدهما بأنه "قرار مخجل يسلط الضوء على مدى انحراف إدارة ترمب عن الإجماع الدولي وترغب في إعطاء الإصبع للقانون الدولي".

وسيحصل عليها الفلسطينيون "كدليل إضافي على أن إدارة ترمب تنفذ بالفعل ما يسمى" صفقة القرن "وهي مملوكة لحركة المستوطنين اليمينية في تل آبيب وإلى بعض الجماعات المسيحية الإنجيلية في الولايات المتحدة التي تدعم بلا شك اليمين الإسرائيلي "، تابع الدبلوماسي الأوروبي.

على النقيض من ذلك ، تم الإشادة بإعلان بومبو من قبل رئيس الوزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ، الذي يواجه اتهامات جنائية محتملة في ثلاث تحقيقات بالفساد ، إضافة إلى تورطه في معركة للبقاء زعيماً للحكومة ، بعد انتخابات غير حاسمة قبل شهرين.


اقرأ أيضاً : الاتحاد الأوروبي يدين سياسة الاحتلال ببناء المستوطنات في فلسطين المحتلة


وقال نتنياهو "اليوم تبنت الولايات المتحدة سياسة مهمة تمثل خطأ تاريخيا عندما رفضت إدارة ترمب بوضوح الادعاء الخاطئ بأن المستوطنات في الضفة الغربية غير شرعية بطبيعتها بموجب القانون الدولي."

ورحب نتنياهو بتأكيد بومبو بأنه يجب أن يعود الأمر لسيادة تل أبيب لاتخاذ قرار بشأن المسائل القانونية المتعلقة بمستوطنات الضفة الغربية .".

لم يوافق آخرون على ذلك ، قائلين إن إعلان بومبو يرقى إلى أحدث محاولة من جانب إدارة ترمب لفصل المفاوضات بين الفلسطينيين وتل أبيب عن القرارات الدولية التي تحكم عملية السلام المتعثرة أصلا.

أخبار ذات صلة