الحكومة الفلسطينية تقيم الخسائر في القطاع بعد العدوان الأخير

فلسطين
نشر: 2019-11-17 14:06 آخر تحديث: 2019-11-17 14:06
الحكومة الفلسطينية تقيم الخسائر في القطاع بعد العدوان الأخير
الحكومة الفلسطينية تقيم الخسائر في القطاع بعد العدوان الأخير
المصدر المصدر

قدرت وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة حجم الخسائر المادية المباشرة لعدوان الإحتلال الأخير على القطاع نهاية الأسبوع الماضي بـ 3.1 مليون دولار، فضلًا عن الخسائر غير المباشرة.

وأعلنت الوزارة في بيان صحفي عقد الأحد أن لجان الطوارئ المختصة في الوزارة باشرت عملها منذ بدء العدوان جنباً إلى جنب مع لجان الطوارئ الحكومية، وقدمت الخدمات كافة اللازمة دون نقص.

وقال وكيل الوزارة ناجي سرحان: "إن هذه الخسائر تمثلت في تضرر 500 وحدة سكنية بشكل جزئي، و30 ما بين هدم كلي وجزئي بليغ غير صالح للسكن، تقدر قيمتها بـ 2 مليون دولار".


اقرأ أيضاً : عدوان الاحتلال على قطاع غزة يكبد القطاع الزراعي خسائر كبيرة



وذكر أن قيمة خسائر قطاع البنية التحتية قرابة 300 ألف دولار، وتضررت 12 منشأة تجارية، وبلغت قيمة الخسائر المباشرة في المنشآت الاقتصادية قرابة 100 ألف دولار.

ونبه سرحان إلى تضرر العديد من السيارات ووسائط النقل والآليات المختلفة وبلغت قيمة هذه الخسائر قرابة 100 ألف دولار.

وتضررت العديد من المقرات والمؤسسات الحكومية، منها 15 مدرسة ومديريتي تعليم ومقر أمني حيث بلغت قيمة أضرارها قرابة 100 ألف دولار.

وأكد أن عدوان الاحتلال الأخير أدى إلى تعميق المأساة الإنسانية في قطاع غزة نتيجة للحصار الجائر منذ ما يزيد عن 13 عامًا والذي يعد أقسى أنواع العقوبات الجماعية في العالم.

وشدد على أن الحروب واعتداءات جيش الإحتلال المتكررة فاقمت الأزمات الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية وأتت على ما تبقى من البنية التحتية لقطاع غزة ومؤسساته.

ولفت النظر إلى أنه تم تقديم منحة إغاثية عاجلة بقيمة 1000 دولار لكل أسرة هدم منزلها بشكل كامل، من خلال وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتنسيق مع لجان الزكاة، كما تم توزيع مساعدات إغاثية عاجلة من خلال وزارة التنمية الاجتماعية.

وفي السياق ذاته بين أن وزارة الأشغال ما زالت تستكمل جهود إعادة إعمار الوحدات السكنية المدمرة خلال عدوان 2014 والاعتداءات التي سبقتها والتي لم يتم الانتهاء منها حتى الآن.

وأوضح: "هناك ما يقارب 2000 وحدة سكنية متبقية ولم يتوفر تمويل لإعادة إعمارها حتى الآن، هذا بالإضافة إلى تعويضات الأضرار الجزئية السكنية ناهيك عن تعويضات أضرار القطاع الاقتصادي (الصناعي والتجاري والزراعي) التي لم يتم دفعها حتى الآن".

وناشد سرحان، رئيس السلطة محمود عباس والحكومة الفلسطينية محمد اشتية لتقديم الدعم العاجل للأسر المكلومة والمتضررين في القطاعات المختلفة.

وطالب دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي والدول الصديقة، تقديم الدعم اللازم لاستكمال برامج إعادة الإعمار.

ودعا جميع الدول المانحة والمؤسسات إلى التدخل لحماية أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة من اعتداءات الإحتلال ورفع الحصار.

وأعرب سرحان عن أمله بالبدء في توفير التمويل اللازم لإزالة آثار هذه الاعتداءات، والبدء في عملية إعادة إعمار وتنمية قطاع غزة من خلال تمويل تنفيذ مشاريع إعادة الإعمار والتنمية والوفاء بتعهداتها في مؤتمر القاهرة من أجل توفير التمويل اللازم لعملية إعادة الإعمار.

يذكر أن جيش الإحتلال قد شن فجر الثلاثاء الماضي عدوانًا كبيرًا على قطاع غزة استمر لمدة يومين بدأ باغتيال القيادي في "سرايا القدس" بهاء أبو العطا وزوجته أسماء، حيث استشهد جراء هذا العدوان 34 فلسطينيًا وأصيب 111 آخرين بجراح، وتم قصف عشرات المنازل والمنشآت.

أخبار ذات صلة