الجمعية الملكية لحماية الطبيعة توصي بالقيام بدراسات ومسوحات ميدانية للباقورة والغمر

محليات
نشر: 2019-11-12 13:56 آخر تحديث: 2019-11-12 13:56
الباقورة
الباقورة

تشارك الجمعية الملكية لحماية الطبيعة فرحة الوطن وجميع الأردنيين بعودة أراضي كل من منطقتي الباقورة والغمر بعدما استعاد الأردن سيادته على هذه المناطق بعد انتهاء مدة العمل بملحق الباقورة والغمر وعدم تجديد الاتفاقية مع جانب الاحتلال لهذا العام 2019.

وبهذه المناسبة الوطنية الطيبة تتقدم الجمعية الملكية الحماية الطبيعة ممثلة بمجلس إدارتها وجميع موظفي الجمعية بأسمى آيات التهاني والتبريك لصاحب الجلالة الملك عبداللَه الثاني المعظم وجميع أفراد الشعب الأردني على كل ما بذل من جهود لاستعادة هذه الأراضي لسيادة وطننا الحبيب.

وتعتبر كل من منطقتي الباقورة والغمر أراضي حدودية زراعية حيث تقع منطقة الباقورة شرق نهر الأردن ضمن لواء الأغوار الشمالية التابعة لمحافظة اربد وتبلغ مساحتها حوالي 820 دونم. حيث تقع ضمن أقصى الحد الشمالي لإقليم النفوذ السوداني وبالقرب من محمية غابات اليرموك والتي تشتمل على تنوع حيوي مميز. اما منطقة الغمر فتقع ضمن محافظة العقبة جنوب البحر الميت وتبلغ مساحتها حوالي 8235 دونم. وهي تقع ايضاً ضمن اقليم النفوذ السوداني وعلى مقربة من محمية فيفا الطبيعية والتي تتميز بتنوع حيوي فريد ومسار هجرة للطيور وهذا ما يزيد من اهميتها البيئية. 

ومن منطلق حرص الجمعية الملكية لحماية الطبيعة للمحافظة على البيئة والتنوع الحيوي الموجود في الأردن توصي الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بالقيام بدراسات ومسوحات ميدانية شامله من شأنها معرفة الوضع البيئي لكلا المنطقتين حيث من الممكن ان تحتويان على تنوع حيوي فريد كونهما تقعان ضمن المناطق الاكثر اهمية للتنوع الحيوي في المنطقة والإقليم، وان يتم ادماج المحافظة على المقومات البيئية لتلك المنطقتين في الخطط التنموية والتطويرية لتلك المناطق.

أخبار ذات صلة