المستهلكون الصينيون ينفقون مبالغ قياسية خلال "يوم العزاب"

اقتصاد
نشر: 2019-11-11 19:50 آخر تحديث: 2019-11-11 19:50
يوم العزاب
يوم العزاب
المصدر المصدر

انفق المستهلكون الصينيون مبلغا قياسيا على منصات "علي بابا" الاثنين خلال فترة الشراء السنوية "يوم العزاب"، وهو أكبر حدث للتسوق طوال 24 ساعة في العالم، وبدأ هذا العام بعرض جذاب للفنانة الأميركية تايلور سويفت.

واعلنت شركة التجارة الإلكترونية الرائدة ان كمية السلع التي تم شراؤها بعد ظهر اليوم تجاوزت الرقم القياسي السابق 30,7 مليار دولار الذي تم إنفاقه خلال فترة ال24 ساعة الماضية العام الماضي، متوقعة أن يرتفع الرقم مع بقاء ساعات عدة أمام المتسوقين.

يشهد الاقتصاد الصيني تباطؤًا تفاقمه الحرب التجارية مع واشنطن. وتعكس المبيعات في "يوم العزاب" معنويات المستهلكين في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

لكن لا يوجد ما يشير إلى شد الحزام في الصين، حيث تم إنفاق مليار دولار لشراء اغراض من "علي بابا" في أول 68 ثانية فقط.

وطالما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن تعريفاته على البضائع الصينية أضعفت اقتصاد هذا البلد، لكن صحيفة "غلوبال تايمز" التابعة للدولة ذكرت ان أرقام التسوق أثبتت عكس ذلك.

وكتبت على موقع تويتر ان الارقام "تتحدث بوضوح عن قوة الانفاق لدى الشعب الصيني لدعم الاقتصاد رغم الحرب التجارية المستمرة منذ 17 شهرا والاضطرابات" في اشارة الى أشهر من التظاهرات في هونغ كونغ.

 بدأ العرض الترويجي، في عامه الحادي عشر حاليا، منتصف الليل  حيث يقوم الصينيون عبر الإنترنت باقتناص كل شيء من الإلكترونيات إلى الملابس والسلع المنزلية في موقع "علي بابا" والمواقع الإلكترونية المنافسة.

افتتح "علي بابا" موسم "يوم العزاب" بعرض سنوي في شنغهاي مع النجمة تايلور سويفت. ويطلق على هذه المناسبة أيضا "11.11" اي 11 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو يوم غير رسمي للصينيين غير المتزوجين.


اقرأ أيضاً : مبيعات علي بابا في 9 ساعات 23 مليار دولار


لكن "علي بابا" ومقره مدينة هانغتسو الشرقية، حوله إلى عرض تسوق يشبه "الجمعة السوداء" في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، والذي يجاوزه "يوم العزاب" بسهولة الان.

وتضاعفت اعداد المواقع الصينية الأخرى على الإنترنت وتجار التجزئة.

من جهته، افاد موقع "جاي دي .كوم" منافس "علي بابا" الذي تستمر عروضه الترويجية طوال 11 يوما تنتهي منتصف ليل 11 تشرين الثاني/نوفمبر ، إن إجمالي المبيعات بلغ حتى ظهر الاثنين 25,6 مليار دولار، متجاوزا 22,4 مليار دولار التي تم إنفاقها خلال 11 يوما العام الماضي.

-"أكثر تنوعا وأصغر سنا" -

رغم البيانات الاقتصادية خلال العام الماضي ، ظلت مبيعات التجزئة في الصين جيدة نسبيا، بفضل تسهيلات التجارة الإلكترونية والشراء بواسطة الهاتف الذكي بنقرة واحدة.

وقال دانيال زانغ، رئيس "علي بابا" في تعليقات أصدرتها الشركة "على مر السنين، اصبح المستهلكون أكثر تنوعا وأصغر سنا"، في وصف للأداء المتواصل القوي في هذه المناسبة.

تنتقل الصين بشكل متزايد إلى نموذج اقتصادي مدفوع بالاستهلاك المحلي بعيدا عن الاعتماد المفرط على التصنيع كما كان الامر سابقا.

يقول محللون إن مبيعات التجارة الإلكترونية تتوسع بفضل تنوع المنتجات المتاحة للمتسوقين الصينيين ومع تزايد سعي المستهلكين إلى الحصول على سلع ذات جودة أفضل وأسعار أعلى.

من جهته، قال ريموند ما، مدير المحافظ لدى "فيديليتي انفستمنتس" في مذكرة ابحاث "لقد أصبح الاستهلاك جزءا مهما من الاقتصاد. لقد سهلت عملية الرقمنة هذا الاتجاه لأنه يجعل الاستهلاك أكثر راحة وفعالية من أي وقت مضى".

يستحوذ "علي بابا" على أكثر من نصف سوق التجارة الإلكترونية في الصين حيث تصل إلى أرقام قياسية في "يوم العزاب" كل عام، لكن وتيرة النمو تشهد تباطوءا.

وذكرت الشركة المدرجة في الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي إن الإيرادات في الربع الأخير تباطأت إلى 40 في المئة من 54 في المئة في الربع نفسه من العام الماضي.

وهذا أول "يوم للعزاب" بدون جاك ما الذي تنحى عن منصبه كرئيس في ايلول/سبتمبر. وقد شارك في تأسيس الشركة في شقته في هانغتسو قبل 20 عاما. واصبحت الآن بين الشركات الأعلى قيمة في العالم.

تأمل "علي بابا" في جمع ما يصل إلى 15 مليار دولار في الاكتتاب العام في هونغ كونغ، حسبما ذكر تقرير الأسبوع الماضي.

ويتهم دعاة حماية البيئة "علي بابا" وتجار التجزئة الآخرين عبر الإنترنت بتأجيج ثقافة الاستهلاك المفرط ما يفاقم أزمة القمامة.

أخبار ذات صلة