أرملة منفذ عملية الدهس بالقدس زوجي استشهد من أجل الأقصى

فلسطين
نشر: 2014-11-06 17:55 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
أرملة منفذ عملية الدهس بالقدس زوجي استشهد من أجل الأقصى
أرملة منفذ عملية الدهس بالقدس زوجي استشهد من أجل الأقصى
المصدر المصدر

رؤيا - الاناضول - قالت أميرة العكاري، أرملة الشاب الفلسطيني إبراهيم العكاري، الذي دهس بسيارته، أمس الأربعاء، مجموعة من الإسرائيليين في القدس، إن زوجها أقدم على هذا الفعل "انتقاما" من "الاعتداءات" الإسرائيلية الأخيرة بحق المسجد الأقصى، معتبرة أنه "استشهد من أجل الأقصى".

وفي حديث لوكالة الأناضول، اليوم، قالت الزوجة المكلومة: "زوجي أزعجته الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة، ونفذ الهجوم انتقاما من الممارسات الإسرائيلية في المسجد الأقصى".

وبعينين مغرورقتين بالدموع، مضت أميرة (34 عاما)، قائلة: "زوجي استشهد من أجل الأقصى".

وحول تفاصيل يوم تنفيذ زوجها للهجوم، قالت: "قبيل الهجوم، رأى ما كان يحدث في الأقصى، وقال لي إنه سيعود في غضون خمس دقائق، ثم غادر المنزل".

"أميرة"، وهي أم لخمسة أطفال، أكدت أن الفلسطينيين "سيواصلون نضالهم لإنهاء احتلال إسرائيل المستمر منذ عقود لأراضيهم"، مختتمه حديثها: "لن نتوقف عن محاربة الاحتلال".

وفي أعقاب الهجوم، أمس، أعلنت حركة "حماس" أن "العكاري" هو أحد كوادرها.

وقالت الحركة في بيان إنّ منفذ عملية الدهس في القدس هو "ابنها البطل إبراهيم العكاري"، غير أن البيان لم يوضح ما إذا كان العكاري نفّذ العملية بقرار من الحركة، أم أن الهجوم تم بشكل شخصي.

وتشهد أحياء في القدس الشرقية، خلال الفترة الأخيرة، مواجهات شبه يومية بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، واقتحامات متكررة للمسجد الأقصى من قبل مستوطنين إسرائيليين، فيما ينفذ فلسطينيون عمليات دهس بالسيارات تستهدف إسرائيليين كان أخرها هجوم نفذه الشاب المقدسي إبراهيم العكاري، أمس، وشمل عملية دهس؛ ما أسفر عن مقتل إسرائيلي وإصابة 14 آخرين، وأخر، أصاب فيه فلسطيني 3 جنود إسرائيليين، بنفس الطريقة.

وشددت إسرائيل من إجراءاتها الأمنية في مدينة القدس، وفرضت قيوداً على المصلين المسلمين في المسجد الأقصى بالمدينة، خلال الأسابيع الأخيرة، في الوقت الذي أعلنت فيه مؤخراً عن بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس، الأمر الذي يقابله الفلسطينيون باحتجاجات يومية، ومواجهات مع القوات الإسرائيلية.

أخبار ذات صلة