الألعاب الإلكترونية تودي بحياة مراهق تايلاندي

تكنولوجيا نشر: 2019-11-06 07:00 آخر تحديث: 2019-11-06 07:00
الألعاب الإلكترونية تودي بحياة مراهق تايلاندي
الألعاب الإلكترونية تودي بحياة مراهق تايلاندي
المصدر المصدر

فارق مراهق تايلاندي الحياة، إثر تعرضه لسكتة دماغية، نظرًا لممارسة الألعاب الإلكترونية طوال الليل بشكل يومي، وفق ما نشرت صحيفة ميرور البريطانية.

وفي التفاصيل، اكتشف الأب وفاة نجلة عندما دخل غرفته ليجده واقعًا على الأرض من فوق الكرسي الخاص بالكومبيوتر، وحاول الأب، إيقاظ نجله ظنًا منه أنه فاقد للوعي، إلا أنه فوجئ بأنه فارق الحياة.

وحاول الأب هاريكون غارانويت، إيقاظ نجله ظناً منه أنه فاقد للوعي، إلا أنه فوجئ بأنه فارق الحياة.

وقال الأطباء الذين فحصوا جثة بياوات إنه توفي نتيجة إصابته بجلطة دماغية، يعتقد أنها ناتجة عن اللعب على الكومبيوتر باستمرار طوال الليل.


اقرأ أيضاً : طفل سعودي هو الأذكى عالميا.. حل 200 مسألة حسابية في 8 دقائق!- فيديو


واعترف غارانويت أن ابنه كان مدمناً للألعاب، وأنه كان يستيقظ طوال الليل للعب على الكومبيوتر كما أنه كان كثيراً ما يغلق باب وإضاءة غرفته في ساعات النهار أيضاً لنفس الغرض.

وتابع: «كان ابني ذكياً ومجتهداً في دراسته، ولكنه كان يعاني من مشكلة كبيرة، وهي إدمان الألعاب الإلكترونية. حاولت أن أحذره من ساعات اللعب الطويلة ووعد بتقليلها، ولكنه مات قبل أن يفي بوعده لي».

وأشار غارانويت إلى أنه يتمنى أن تكون وفاة نجله عبرة للآباء والأمهات ليكونوا أكثر صرامة فيما يتعلق بعدد الساعات المخصصة للألعاب الإلكترونية.

أخبار ذات صلة