تظاهرات حاشدة في "أحد الوحدة" ودعوات لإضراب عام بلبنان

عربي دولي نشر: 2019-11-03 19:37 آخر تحديث: 2019-11-03 19:37
تظاهرات حاشدة في "أحد الوحدة" ودعوات لإضراب عام بلبنان
تظاهرات حاشدة في "أحد الوحدة" ودعوات لإضراب عام بلبنان
المصدر المصدر

تظاهر آلاف اللبنانيون مساء الأحد، في العاصمة بيروت ومناطق أخرى من البلاد، فيما تصاعدت دعوات لتنفيذ إضراب عام يوم غد الاثنين.

واحتشدت أعدادا غفيرة من المتظاهرين في مختلف ساحات الاعتصام، لإبداء تمسكهم بمطالبهم الهادفة إلى تشكيل حكومة جديدة ومحاربة الفساد وإحداث إصلاحات سياسية واقتصادية، وفقا لسكاي نيوز عربية.

وتأتي تظاهرات اليوم بعد دعوات للاعتصام تحت اسم "أحد الوحدة"، وفي أعقاب أيضا تأكيد حركة "لحقي" نيتها التصعيد في الشارع.


اقرأ أيضاً : اللبنانيون يواصلون انتفاضتهم ويطلقون "أحد الوحدة" .. فيديو وصور


وقالت "لحقي"، في بيان "ثورتنا مستمرة... نلتقي اليوم في جميع ساحات الثورة، ليس لأننا شارع بمواجهة شارع آخر. إنما لنقول أن اليوم هو أحد الوحدة: وحدتنا، نحن الناس، بمواجهة سلطة اجتمعت لضرب مصالحنا وحقوقنا".

وأضافت "نلتقي في -أحد الضغط-، يدا بيد وجنبا إلى جنب، للوقوف بوجه المماطلة والوعود، وللضغط على من يتحكمون اليوم بالقرار السياسي حتى يرضخوا لإرادة الناس التي عبرنا عنها في الشوارع والساحات".

وختمت بالقول "فلنملأ الساحات في بيروت وفي كل المناطق، ولنصعد في الأيام القادمة. ولنسمعهم رفضنا لإعادة إنتاج نفس السلطة الفاشلة بنفس ذهنية المحاصصة الطائفية".

في المقابل، نظم التيار الوطني الحر، الذي ينتمي إليه الرئيس عون،  مظاهرة أمام القصر الجمهوري في بعبدا قرب بيروت ظهر الاثنين.

 وحذر عون في كلمة له من تعدد ساحات الاحتجاج في البلاد، مطالبا بألا يجعلها البعض ساحة ضد أخرى، على حد تعبيره.

وأضاف عون، أمام حشد من أنصاره تجمعوا قرب القصر الرئاسي في بعبدا، أنه تم رسمُ خارطة طريق من ثلاث نقاط، تتعلق بالفساد والاقتصاد والدولة المدنية.

وعادت الحياة في لبنان إلى طبيعتها بعض الشيء الأسبوع الماضي حيث أعيد فتح بعض الطرق وفتحت البنوك أبوابها أمام الجمهور يوم الجمعة بعد إغلاقها لمدة أسبوعين، وإن كانت لا تزال هناك أنباء عن قيود على سحب العملات الأجنبية والتحويلات إلى الخارج.

أخبار ذات صلة