نبض البلد يناقش "استدعاء السفير الأردني من تل ابيب"

محليات
نشر: 2014-11-05 20:09 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
نبض البلد يناقش "استدعاء السفير الأردني من تل ابيب"
نبض البلد يناقش "استدعاء السفير الأردني من تل ابيب"
المصدر المصدر

رؤيا – رصد – ناقش برنامج نبض البلد والذي يبث على فضاية رؤيا مساء الأربعاء "استدعاء السفير الأردني من تل ابيب في تحليل ونطرة الى ما بعد ذلك"، واستضاف البرنامج كل من الوزير السابق بسام العموش والكاتب والمحلل السياسي  نبيل الغيشان.

بسام العموش قال ان استدعاء السفير الاردني من تل أبيب كان مطلبا شعبيا وعلاقة الهاشميين والوصايا استجاب الاردن لهذا الامر.
وتابع العموش ان هناك طموحات لاجراءات أكثر بخصوص العلاقت الاردنية الاسرائيلية.

ووصف العموش سحب السفير له اهمية كبيرة في ظل غياب الاجراءات الدولية باتجاه اسرائيل حيث تعتبر خطوة كبيرة من الاردن منذ 1994.

وأضاف ان الهدف من استدعاء السفير رفع الضرر عن المسجد الاقصى ووقف الاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية وانذار مبكر لاسرائيل حتى لا تتمادى بالاعتداء على المقدسات الاسلامية في فلسطين.

واشار الى ان الاردن بهذه الدبلوماسية يستطيع ان يمارس الضغط على اسرائيل وله تأثير كبير خاصة ان له مكانة لدى الدول.

وتساءل العموش عن دور وموقف الدول العربية والمسلمين في مختلف بقاع الارض اتجاه المسجد الاقصى مطالبا  الدول العربية والاحزاب والاعلام التحرك بهذا الاتجاه لاسناد الموقف الذي اتخذته الاردن اليوم.

وقال "ان الاردن يمتلك سلسلة خيارات وبكل صراحة الامة العربية لا تملك قرارا موحدا حول اسرائيل".
 
وتابع ان اسرائيل قامت بسلسلة اختراقات للمعاهدة منذ ابرام اتفاقية السلام وحان الوقت لوضع حد لتلك الاختراقات.


الكاتب والمحلل السياسي نبيل الغيشان قال ان الخطوة التسي قامت بها الحكومة الاردنية اليوم هي شعبية في الدرجة الأولى وانها رسالة تحذير  لاسرائيل من الاستمرار في الاعتداء على المقدسات الاسلامية وهذه ردة فعل طبيعية من بلد كالاردن والذي لديه وصايا على المسجد الاقصى.

وأضاف ان خطاب العرش أكد ان القدس أمانة مما يدل ان هناك تعبير حقيقي باهتمام الاردن في القضية الفلسطينية .

واشار الغيشان الى ان اسرائيل في اسوأ ظروفها الان في علاقاتها مع المجتمع الدولي فاذا رجعنا الى ايام قليلة لاجتماع مجلس الامن حيث شهد استنكارات واجماع دولي حول الاعتداءات الاسرائيلية.

وقال ان "الملك تحدث عن الارهاب الذي تقوم به جهات اسلامية واشار ايضا الى ارهاب صهيوني".


ووصف الغيشان ما يجري في القدس بـ"خطير" بدليل ان التهويد افرغ القدس وزاد عدد الاسرائيليين فيها.

وأشار الى ان الصراع في القدس اليوم هو صراع عقيدة اسلامية ويحاولون تمرير قانون بتقاسم زمني ومكاني الأمر الذي سيلهب الكثير من مشاعر المسلمين بمختلف انحاء العالم.

وأكد الغيشان ان المواجهة ليست مسؤولية الاردن وحده ويجب اعادة بناء استراتيجية عربية موحدة للوقوف على الاعمال الاسرائيلية.

وقال "عندما يكون هناك علاقات  والاردن مهمة شكليا بالنسبة لاسرائيل ويجب ان يكون هناك ضغط عربي وشعبي من اجل اسناد هذا الاحتجاج المبدأي..

وأضاف ان الموقف الاردني مهم ويجب دعمه والنظر اليه بأهمية ويجب ان لا ننقل هذه المعركة في الشأن الداخلي بصراع مع الحكومة بحجب الثقة او لا.

 

أخبار ذات صلة