مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

صهاريج مياه - أرشيفية

حصة المواطن الأردني من المياه الأقل على مستوى العالم

حصة المواطن الأردني من المياه الأقل على مستوى العالم

نشر :  
منذ 4 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 4 سنوات|

تراجعت حصة الفرد الأردني على مدى العقود الماضية بشكل كبير حتى وصلت إلى ما دون 100 متر مكعب في السنة، وهي تعتبر من أقل النسب على مستوى العالم.

 جاء ذلك على لسان مدير شركة "مياهنا " في محافظة الزرقاء المهندس جريس دبابنة، الذي قال في محاضرة بعنوان، "مصادر المياه في الأردن" إن الأردن يعتمد بشكل رئيس على مياه الأمطار المتغيرة من سنة الى أخرى، حيث تراجع الهطول المطري بنسبة 20% خلال العقود الماضية.

وتابع ان الأردن يحوي 15 حوضا مائيا سطحيا و12 حوضا مائيا جوفيا و 3211 بئراً، اذ يتم استنزاف 10 خزانات جوفية أكثر من الحد الآمن للاستخراج المتمثل بكميات التغذية الجوفية السنوية.

وتحدث دبابنة عن أسباب أزمة المياه التي تتمثل في الصراعات والأزمات الأخيرة الماضية والهجرة في الإقليم والدول المجاورة، حيث أن تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين إلى الأردن فاقم من أزمة المياه وشكل ضغطاً كبيرا على موارد المملكة، مشيرا الى ارتفاع الطلب على المياه بالمحافظات الشمالية بنسبة 40 بالمائة نتيجة استضافة اللاجئين السوريين.


اقرأ أيضاً : ابو السعود: استكمال مشروع مياه الغويرية في الزرقاء بقيمة 4 ملايين دينار


واضاف، أن عمليات الضخ والاستنزاف الجائر للأحواض الجوفية ومشكلة الفاقد من المياه نتيجة الاعتداءات على مصادر المياه والخطوط الناقلة وتقادم عمر شبكات المياه وتعرضها للاهتراء والتلف، تعتبر من الأسباب الرئيسية لأزمة المياه في الأردن.

واشار دبابنة، الى أن خدمات مياه الشرب تصل الى 94 بالمائة من سكان المملكة نتيجة جهود كوادر وزارة المياه والري والمؤسسات التابعة لها في مواجهة التحديات في الإدارة المتكاملة الناجحة للموارد المائية في الأردن، وكذلك تقديم خدمات الصرف الصحي الى نحو 75 بالمائة من مشتركي المياه.

  وأمس الثلاثاء، أكدت وزارة المياه والري/سلطة المياه إيصال مياه الشرب للأردنيين، ذات نوعية عالية المستوى تضاهي مثيلاتها في عديد من الدول المتقدمة طبقا لمواصفة مياه الشرب الاردنية.

وأكدت ان ما تتناقله بعض وسائل الاعلام هو عار عن الصحة ولا اساس له داعيا الاخوة المواطنين الى عدم الالتفات الى محاولات بعض هذه الوسائل للتشكيك بقدرات قطاع المياه سعيا وراء اهداف لايعلمها الا الله .