لبنانيون يشاركون في الحملة.. عاصفة الكترونية من أجل "هبة وعبد الرحمن".. فيديو

محليات
نشر: 2019-10-29 19:38 آخر تحديث: 2019-10-29 19:38
الأردنيين المعتقلين في سجون الاحتلال هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي
الأردنيين المعتقلين في سجون الاحتلال هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي
المصدر المصدر

تنطلق مع حلول الساعة الثامنة من هذه الليلة عاصفة الكترونية للضغط مكن أجل الإفراج عن المواطنين الأردنيين المعتقلين في سجون الاحتلال هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي.

بدعوة من ناشطين ومؤسسات مجتمع مدني، اختار الأردنيون أن يواصلوا حراكهم دعما لحرية هبة وعبد الرحمن، الذي بدؤوه في وقفات احتجاجية في مناطق مختلفة من المملكة، ليتحول الحراك هذه المرة إلى عاصفة في الفضاء الالكتروني يواصل الأردنيون من خلالها طرق جدران الخزان مطالبة بتحرك عاجل للإفراج عن هبة وعبد الرحمن.

هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي مواطنان أردنيان معتقلان إداريا في سجون الاحتلال منذ نحو شهرين.


اقرأ أيضاً : بيان من الخارجية بشأن اعتقال الأسيرين الأردنيين "اللبدي ومرعي"


وكانت هبة قد بدأت إضرابا مفتوحا عن الطعام تجاوز اليوم الخامس والثلاثين، أما عبد الرحمن فلم تمنع إصابته بالسرطان سلطات الاحتلال من ممارسة عنجهيتها السرطانية بحقه.

ومنذ دعوة ناشطين للمشاركة في العاصفة الالكترونية، انتشرت صور الأسيرين عبر تويتر وفيسبوك، وتناقل مغردون ومعلقون الدعوة، فيما عبر بعضهم عن استيائهم مما وصفوه بالتقصير الرسمي بحق هبة وعبد الرحمن، مستذكرين حادثة الشهيد القاضي رائد زعيتر، وشهيدي حادثة سفارة الاحتلال في عمان.

صوت العاصفة تجاوز حدود الأردن وفلسطين ليصل أقطارا عربية أخرى لم تمنعها همومها من أن تشارك في نداء الحرية للأسيرين الأردنيين، فعدد من اللبنانيين الذين يواصلون حركة احتجاجية واسعة ضد حكومة بلادهم، شاركوا في الحملة بتغريدات وصور عبروا من خلالها عن دعمهم لإطلاق سراح الأسيرين الأردنيين.

في الأردن، وغير بعيد عن حملات المطالبة بالإفراج عن هبة وعبد الرحمن، تشهد المملكة حراكا شعبيا للمطالبة بإلغاء معاهدة وادي عربة، في ذكرى توقيعها الخامسة والعشرين، كما يستعد الأردنيون بعد أيام لاستعادة أراضي الباقورة والغمر.. آملين أن يكتمل الفرح باستعادة هبة وعبد الرحمن وسائر الأسرى والمعتقلين.

يذكر أن الأردن عبر عن رفضه تبريرات الاحتلال لاستمرار اعتقال المواطنين عبدالرحمن مرعي وهبة اللبدي، مؤكداً أن قرار الاعتقال الإداري وما تبعه من قرارت تثبيت الاعتقال هي قرارات باطلة ومرفوضة.

وأشارت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، في بيان لها الثلاثاء، إلى استمرار الضغط بكل السبل المتاحة من أجل الإفراج عن هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي اللذين تواصل سلطات الاحتلال اعتقالهما إداريا.

أخبار ذات صلة