تونسي يدهس زوجته ثم يهشم رأسها بمطرقة أمام طفلتيهما

هنا وهناك
نشر: 2019-10-29 09:36 آخر تحديث: 2019-10-29 09:38
الرجل كان مدمنا على الكحول وحبوب الهلوسة والمخدرات
الرجل كان مدمنا على الكحول وحبوب الهلوسة والمخدرات
المصدر المصدر

أقدم شاب تونسي على قتل زوجته التونسية دهسا  بمركبته في أحد شوارع مدينة ليمبورغ الألمانية وفقا لصحيفة البيان الإماراتية.

ولم يكتفي التونسي البالغ من العمر 34 عاما والذي يحمل الجنسية الألمانية بجريمته، بل ترجل من مركبته وبدأ بتهميش رأس زوجته بمطرقة أمام المارة.

فيما أكدت وزارة الخارجية التونسية في بيان لها أن  القنصلية التونسية ، تولّت وبالتنسيق مع السلطات الأمنية الألمانية توفير الإحاطة اللازمة لأبناء الضحية وإيوائهم بمركز لحماية الطفولة مع إخضاعهم لمتابعة نفسية دقيقة من قبل أخصائيين.


اقرأ أيضاً : بسبب طبخة مصري ينهي حياة زوجته رمياً بالرصاص


وكانت الضحية قد سافرت إلى ألمانيا منذ 6 أعوام حيث واصلت دراستها الجامعية في مجال الهندسة، وهناك تعرفت على عماد الذي تنحدر أسرته من مسقط رأسها، لكنه مولود في ألمانيا ويحمل جنسيتها، وتم الزواج بينهما لينجبا ابنتين إحداهما في الرابعة من عمرها والثانية لم تتجاوز العامين.

وبعد الزواج اكتشفت سناء أن زوجها مدمن على المخدرات والكحول وحبوب الهلوسة، ويقوم بتعنيفها بشكل يومي تقريباً، كما يقوم بتعنيف والدته، ما جعل زوجته تفر من المنزل مع طفلتيها لتقيم تحت الحراسة الأمنية في مأوى تابع لإحدى الجمعيات الخيرية، ومن هناك تقدمت بقضية طلاق كان من المنتظر أن تنظر فيها المحكمة بعد  ايام من ارتكاب الجريمة .

ولكن صادف أن شقيقة الزوج كانت قد اشتغلت سابقاً في تلك الجمعية، فاتصلت بإحدى زميلاتها السابقات لتطلب منها مدها بعنوان المأوى الذي تقيم فيه سناء وبنتاها، وبعد أن حصلت على العنوان مدت به شقيقها الذي بدأ بمراقبة المكان عن بعد.

شعرت سناء بأنها محل مراقبة، وأعلمت بذلك الجهات الأمنية التي شددت الرقابة على المأوى، وكانت الزوجة تعتقد أن زوجها المدمن قد يقوم في أي وقت باختطاف ابنتيها الصغيرتين، لكنها لم تتخيل للحظة واحدة أنه قد أعد خطة لقتلها، وعندما كانت سناء عائدة إلى مقر إقامتها برفقة طفلتيها، فاجأها زوجها بأن دهسها بسيارته لتسقط على الأسفلت مضرجة في دمائها، ولم يكتفِ بذلك، بل نزل من سيارته وفي يده مطرقة استعملها في الضرب بعنف على رأسها حتى فصله عن جسدها.

المقربون من الضحية أكدوا أنها حصلت مؤخراً على الجنسية الألمانية، واستخرجت جواز سفر ألمانياً، وكانت على اتصال ببعض الناشطات التونسيات لمساعدتها على تأجير منزل لتنتقل إليه من المأوى الخيري، كما كانت ستتجه بعد غد الأربعاء للنظر في قضية طلاقها. تحولت الجريمة إلى قضية رأي عام في ألمانيا نظراً لبشاعتها، وقام ناشطون بنشر مشاهد فيديو للحظات مقتل سناء ما أشعل الغضب في نفوس الجميع.

 

أخبار ذات صلة