في ذكرى توقيعها ..معاهدة وادي عربة بين الطموح والإنجاز.. فيديو

محليات
نشر: 2019-10-25 21:38 آخر تحديث: 2019-10-25 21:44
في ذكرى توقيعها ..معاهدة وادي عربة بين الطموح والإنجا
في ذكرى توقيعها ..معاهدة وادي عربة بين الطموح والإنجا
المصدر المصدر

بثت قناة رؤيا الفضائية تقريرا عن معاهدة وادي عربة بين الطموح والإنجاز، بعد 25 عاما على مرّت على توقيع الأردن والاحتلال معاهدة سلام بينهما.

قمة الخرطوم

بعد ثلاثة شهور من هزيمة حزيران تمكن العرب من الاجتماع في مؤتمر قمة الخرطوم وقرروا بعد مراجعة عميقة للأحداث التحول إلى استراتيجية الحل السلمي والتسوية السياسية بغض النظر عما ظهر في البيانات الختامية للقمة وخصوصا ما عرف باللاءات الثلاث.

قمة فاس

وفي قمة فاس عام اثنين وثمانين وما تلاها من قمم تابع القادة العرب تأكيد التزامهم باستراتيجية السلام والحل السياسي.

الملك حسين

كان الملك حسين لمعرفته بالغرب وعلاقاته الوثيقة بقادته أكثر الزعماء العرب تأهيلا لعرض القضية العربية في المحافل الدولية.

الملك وعبد الناصر

في أول اجتماع بين الحسين وعبد الناصر بعد حزيران حث عبد الناصر الملك حسين على التفاوض من اجل تسوية تؤدي إلى انسحاب الاحتلال من الضفة الغربية والقدس.

واعتبر الملك الحسين هذا التأييد ضوءً اخضر للتفاوض واستعادة الأراضي المحتلة بعد أن أكد له عبد الناصر استعداده للدفاع علنا عن أي اتفاق يتوصل إليه إن كان فيه عودة الأراضي المحتلة.

الملك وجونسون،

سعى الملك الحسين للسلام منذ البداية لكنه لم يكن ليرضى بأي سلام وبأي ثمن. 

وبذل الملك جهودا مضنية في اتصالات أخذت منه الوقت والجهد لكن دولة الاحتلال لم تكن مستعدة لسلام كامل يكون ثمنه الانسحاب الكامل.

مجلس الأمن يصوت على الشرق الأوسط 

فكرة عدم جواز احتلال أراضي الغير بالقوة التي اصر الملك حسين على تضمينها ديباجة القرار 242 ومعادلة الأرض مقابل السلام كانا القاعدة الأساسية في أي مفاوضات مستقبلية، من هنا كانت الدعوة الأردنية المستمرة لعقد مؤتمر سلام دولي ترعاه الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن بمشاركة جميع اطراف النزاع للتوصل إلى حل يعيد الأراضي المحتلة ويعيد  اللاجئين إلى ديارهم ويضمن سلامة جميع دول المنطقة ويحقق الأمن لشعوبها.

مع نيكسون؟ 

لم تسفر جهود الملك الحسين من اجل السلام طوال خمس وعشرين عاما منذ حزيران حتى مؤتمر مدريد عن شيء. إذ  كانت تصطدم بعناد الاحتلال ورفضه الانسحاب الكامل من الأراضي المحتلة.

الضفة الغربية معارك الجيش

كان الأردن يعتبر الضفة الغربية والقدس بصورة خاصة مسؤوليته المباشرة فلم يكن ليرضى بأي حل لا يعيد كامل الأرض المحتلة بما فيها القدس.

قمة الرباط

لكن الأمور اختلفت بعد قرار فك الارتباط القانوني والإداري بين الأردن والضفة الغربية ومن قبله قرار قمة الرباط الذي اعتبر القضية الفلسطينية مسؤولية مباشرة لمنظمة التحرير الفلسطينية.

 لم يكن قرار الدخول في المفاوضات العلنية أمرا هينا لكنه مثل تحولا كبيرا في العمل من اجل السلام الذي ظل هدفا استراتيجيا للأردن دون تضحية بالحقوق أو ابتعاد عن الشرعية الدولية. الملك مع مسؤولين أجانب

خطاب بوش في الكونغرس

 جاءت الفرصة مواتية بعد حرب تحرير الكويت عندما اعلن الرئيس الأميركي جورج بوش الأب عزمه إنهاء الصراع العربي مع كيان الاحتلال وحل القضية الفلسطينية على أساس القرارين 242 و338 ومبدأ الأرض مقابل السلام ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه السياسية المشروعة وضمان الأمن لسائر دول المنطقة. 

الوفود إلى مدريد بوش وغورباتشوف يصلان إلى القصر الإسباني

أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي انهما ستساعدان الأطراف المعنية على تحقيق تسوية سلمية من خلال مفاوضات مباشرة تأخذ مسارين بين اكيان الاحتلال والدول العربية وبين كيان الاحتلال والفلسطينيين وتركز على القرارين 242 و338 وهدف هذه العملية كما جاء في الدعوة لمؤتمر مدريد هو التوصل إلى سلام حقيقي. 

مؤتمر مدريد من الداخل

 في تشرين أول عام واحد وتسعين كان مؤتمر مدريد هو البداية للمفاوضات المباشرة وأول لقاء دولي هذا المستوى بحضور الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وجميع الأطراف المعنية في قضية الشرق بالإضافة إلى منظمة التحرير الفلسطينية. 

 الوفد المشترك

 من اجل توفير الفرصة لمنظمة التحرير الفلسطينية للمشاركة في المؤتمر قدم الأردن مظلة الوفد المشترك الذي ضم فريقا أردنيا وآخر فلسطينيا. 

المؤتمر الوطني

 توجه الأردن إلى مدريد بإجماع شعبي بعد مؤتمر وطني في الثاني عشر من تشرين أول عام واحد وتسعين حضره الفان وخمسمئة شخصية يمثلون مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية ولاقتصادية والفعاليات النقابية والشعبية. وشرح   الملك الحسين في المؤتمر الدواعي الوطنية التي تجعل من مشاركة الأردن في المؤتمر أمرا حتميا لحماية كيانه وضمان مستقبل أجياله.

وزارة الخارجية الأمريكية

تواصلت  المفاوضات الأردنية مع كيان الاحتلال تحت مظلة مؤتمر مدريد اثنتي عشرة جولة توجت بتوقيع جدول الأعمال غداة الإعلان عن توقيع اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال. 

المفاوضون الأردنيون وكيان الاحتلال

لم يكن الدخول في المفاوضات يعني الوصول إلى معاهدة بصورة مباشرة.  إذ بقي الأردن مصرا على رفض التوقيع قبل تسوية جميع القضايا الخلافية ومواصلة المفاوضات على أساس جدول الأعمال المشترك. 

الملك في مجلس الوزراء

كان التفاوض العلني بين الأردن والاحتلال تغييرا جوهريا في مسيرة السلام في المنطقة وكانت مفاوضات شاقة ومضنية وخصوصا في أسابيعها الأخيرة التي شارك فيها وبصورة شخصية ومباشرة الملك الحسين الذي  اشرف طوال فترة المفاوضات على حسن سيرها وضمان نتائجها. 

في التاسع من تموز عام أربعة وتسعين اعلن الملك حسين انه مستعد للقاء رئيس وزراء الاحتلال لقاء علنيا اذا كان هذا سيساهم في تسهيل المفاوضات.  

اعلان واشنطن

في الخامس والعشرين من تموز عام أربعة وتسعين تم اللقاء العلني التاريخي بين الحسين ورابين في واشنطن وما كان يبدو في الماضي أمرا بعيد المنال أصبح في ذلك اليوم واقعا. شاهد العالم مصافحة علنية تاريخية بين الزعيمين وتوقيع إعلان واشنطن.  والقيت الكلمات وصدرت إشادات بالخطوة الشجاعة التي قدم عليها الحسين ورابين. 

 اعلان واشنطن

تضمن إعلان واشنطن إلى جانب إنهاء حالة الحرب الالتزام بالسعي نحو سلام عادل ودائم وشامل ومواصلة التفاوض على أساس قرارات الأمم المتحدة واحترام دور الأردن التاريخي في الأماكن المقدسة في القدس والاعتراف المتبادل بالسيادة ووحدة الأراضي والاستقلال السياسي وتحقيق الأمن وتطوير علاقات حسن الجوار وتفادي استخدام القوة. 

 أعطى اجتماع واشنطن دفعة قوية لعملية السلام وارسى دعائمها الأساسية وكان هدف الأردن واضحا تماما وهو الحصول على تعهد أمريكي وكيان الاحتلال واضح وصريح بالاعتراف بحقوق الأردن في أرضه ومياهه وحدوده الدولية وتأكيد حق اللاجئين والنازحين في العودة. 

المفاوضات في وادي عربة

 بعد إعلان واشنطن أخذت المفاوضات منحى أكثر كثافة وانخرط الجانبان في محادثات جوهرية بحثا عن حلول عادلة ومقبولة للطرفين وخصوصا بانتقالها إلى المنطقة. 

المفاوضات المباشرة

كان المفاوض الأردني يستهدف تحقيق السلام العادل الشامل الدائم واسترداد ارض محتلة مساحتها ثلاثمئة وثمانين كيلومترا مربعا وترسيم وتثبيت الحدود الدولية للمملكة مع دولة الاحتلال وفق خط الانتداب الفاصل بين فلسطين والأردن والحصول على الحقوق المائية وضمان امن وسلامة الوطن والمواطنين. 

الأراضي الأردنية المحتلة الباقورة والغمر

 مرت المفاوضات بحالات من الشد والجذب إذ رفض المفاوض الأردني التنازل عن أي شبر من الأراضي الأردنية المحتلة كما رفض وبصورة قطعية فكرة تأجير أي أراضي اردنيه مصرا على استعادة السيادة الأردنية على كل شبر من تلك الأراضي وكذلك كان الإصرار على استعادة كل نقطة ماء هي من حق الأردن في نهري الأردن واليرموك.

الملك ورابين

التقى الملك ورابين مجددا في التاسع والعشرين من تموز في العقبة لمزيد من التشاور والتباحث والتفاوض وفي مباحثات العقبة تم تذليل الكثير من العقبات والتوصل إلى كثير من التوافق على معظم بنود المعاهدة. 

سارت المفاوضات الثنائية باتجاه المعاهدة سيرا حسنا ومطمئنا. وفي قصر الهاشمية وبحضور الملك حسين ورئيس وزراء الاحتلال رابين تم الانتهاء من التفاصيل الأخيرة للمعاهدة. 

 التوقيع بالأحرف الاولى

في احتفال بسيط في الديوان الملكي الهاشمي يوم السابع عشر من تشرين أول جرى التوقيع بالأحرف الأولى على المعاهدة من قبل رئيسي وزراء البلدين. ثم كان لمجلس الوزراء المراجعة الأخيرة وصارت المعاهدة جاهزة للاحتفال الرسمي بتوقيعها بحضور دولي مشهود. 

نصوص المعاهدة غرافيكس

تضمنت المعاهدة ثلاثين مادة وخمسة ملاحق وبعض المحاضر المتفق عليها. مواد المعاهدة غطت جميع القضايا التي تناولها جدول الأعمال ولم تترك أي قضية لمفاوضات لاحقة. أما الملاحق فكانت متعلقة بالحدود وترسيمها ومن ضمنها منطقتي الباقورة في الشمال والغمر في الجنوب والمياه وقضايا المخدرات والجريمة ثم البيئة وبعض الإجراءات المؤقتة تتعلق بالمعابر الحدودية.

 حفل التوقيع

في السادس والعشرين من تشرين أول عام أربعة وتسعين شهدت وادي عربة تجمعا دوليا غير مسبوق للشهادة على حدث غير عادي تمثل في توقيع معاهدة سلام بين الأردن والاحتلال ومصافحات تاريخية وبدء مرحلة جديدة خالية من المعاناة حسبما كان يأمل الجميع. 

 وقع المعاهدة رئيسا الوزراء في البلدين وشهد على التوقيع الرئيس الأميركي بيل كلينتون التوقيع

النواب

أرسلت الحكومة المعاهدة إلى مجلس النواب للمناقشة والتصويت عليها.

لجنة الشؤون الخارجية

مر على المجلس أسبوع من النقاشات الحامية والمعارضة الشديدة من بعض النواب والتأييد الخجول من بعضهم الآخر.  وقاد المعارضة نواب حزب جبهة العمل الإسلامي في البرلمان والقوى اليسارية. لكن قراءة لجنة الشؤون الخارجية في المجلس كانت قراءة أمينة وتاريخية فنسبت للمجلس بالموافقة لان ما توصل إليه المفاوض الأردني كما رات اللجنة كان الأفضل والأقصى في ضوء الواقع والممكن.

التصويت

في أوائل تشرين الثاني عام أربعة وتسعين صوت مجلس النواب في اجتماع تاريخي على مشروع قانون المعاهدة الذي اتخذ صفة الاستعجال بناء على توصية حكومية.

التصويت والمجلس

وإذ رأى المجلس بصورة عامة أن المعاهدة تتفق مع الثوابت الأردنية والشرعية الدولية وضمنت استعادة حقوقه الكاملة في أرضه ومياهه وترسيم حدوده الدولية وافق على المعاهدة بأغلبية خمسة وخمسين صوتا من أصل ثمانين.  

التبادل في طبريا

في التاسع من تشرين الثاني صدرت الإرادة الملكية بالمصادقة على المعاهدة فصارت قانونا وبعد يومين تم في احتفال رسمي تبادل وثائق التصديق بين الملك الحسين ورئيس الوزراء رابين. 

بتبادل وثائق التصديق صار السلام قائما رسميا بين الدولتين. وبعد بضعة أسابيع أقيمت العلاقات الدبلوماسية الرسمية بين البلدين وافتتحت سفارة أردنية في تل أبيب وسفارة الاحتلال في عمان.

الباقورة 

لكن ترسيم الحدود اصطدم بمنطقة مملوكة ملكا شخصيا مساحتها ثمانمئة وثلاثين دونما في الباقورة عند الحدود الشمالية فأصر المفاوض الأردني على استعادتها إلى السيادة الأردنية فلم يكن هناك أي شكل من أشكال التأجير بل اتفق الجانبان على ترتيب خاص يسمح لمالكي الأرض من اليهود باستغلالها لمدة خمسة وعشرين عاما.  يدخلونها في النهار ويخرجون منها مع الغروب. 

ومع أن المعاهدة تتيح تجديد الترتيبات الخاصة لاستعمال هذه الأراضي لكن الضغط الشعبي أحدث تغييرا مهما. ففي تشرين أول لعام ألفين وثمانية عشر فأعلن الملك عبد الله الثاني أن الأردن سيعيد النظر في تلك الترتيبات وانه قد لا يجدد العمل بالنظام الخاص لهاتين المنطقتين.

الحدود الجنوبية

وفي مناطق حدودية أخرى اضطر الأردن لإجراء تبادل في الأراضي لبعض المناطق. 

الحدود الجنوبية

بترسيم الحدود يمكن القول أن الأردن اسقط نهائيا وعد بلفور عن  كاهله واسقط مقولة الخيار الأردني وان الأردن هو فلسطين وتم وأد فكرة الوطن البديل وانتهاء أحلام مشروع كيان الاحتلال الكبرى. 

افتتاح معبر الشمال

كان من النتائج المباشرة لمعاهدة وادي عربة أن فتحت معابر حدودية بين الجانبين وتم توقيع اتفاقية للتبادل التجاري والاتفاق على بعض المشارع لتنمية وادي الأردن. كما اعلن خلال عامين بعد التوقيع عن إبرام ست عشرة اتفاقية حول قضايا عملية وتعاون ثنائي. 

المؤتمر الاقتصادي في عمان 1995

في العام التالي لتوقيع المعاهدة عقد في عمان المؤتمر الاقتصادي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمشاركة ثلاث وستين دولة بهدف ترسيخ السلام والسعي نحو الاستقرار والتعاون الإقليمي وإقامة المشروعات المشتركة. 

القدس

أما بالنسبة للقدس فلم يقبل الأردن بالوصول إلى المعاهدة قبل اعتراف دولة الاحتلال بالدور الخاص للأردن في المدينة المقدسة في رعاية الأماكن المقدسة. وهو الأمر الذي تم تأكيده في المادة التاسعة من المعاهدة وتجسد في اتفاق الدفاع عن القدس بين الأردن ودولة فلسطين. 

المعاهدة غرافيكس المادة 8

وفيما يخص اللاجئين أكدت المعاهدة في المادة الثامنة منه أن الجانبين سيسعيان إلى حل المشكلة في المحافل المناسبة بموجب القانون الدولي وفي اطار مجموعات العمل المتعددة حول اللاجئين والمساعدة على استقرارهم إلى حين الحل النهائي. 

 49 لم تمنع المعاهدة الأردن من اتخاذ موقف حازم من الممارسات وسياسات الاحتلال المضرة بعملية السلام وابرز هذه المواقف الموقف من الجدار العنصري والمستوطنات والعدوان على غزة. المستعمرات والجدار ومحكمة العدل الدولية الأمير زيد

حضور الملك للقمم العربية

كما أن المعاهدة والعلاقات الدبلوماسية التي تبعتها مع دولة الاحتلال لم تمنع الأردن ولم توقفه عن الالتزامات مع أشقائه العرب والعمل ضمن الفريق العربي للمصلحة العربية العليا. 

مشاهد  عامة وادي عربة الباقورة

كان المتوقع من السلام أن يفجر طاقات الإبداع ويحول الصحراء إلى قصة نجاح تتذكرها الأجيال وتحويل منطقة البحر الأحمر إلى حديقة سلام وتحويل شعارات السلام إلى حقائق من الرفاهية والتقدم على ارض الواقع. 

لقطات من حفل التوقيع مشاهد عامة

بانقضاء خمسة وعشرين عاما على معاهدة وادي عربة  لا يزال الأردنيون يبحثون عن نتائج الوعود التي قيلت لهم عند التوقيع ويسالون على الازدهار الاقتصادي الذي بشرت به الحكومات ولكن يبدو أن شيئا لم يتحقق بعد وعلى المواطن أن ينتظر طويلا حتى يرى شيئا ملموسا.

مع الأعلام والبالونات في الهواء

السلام ليس ميزة أو شعارا أو توقيعا بل حالة يجب أن يعيشها الجميع ويتمتع بفوائدها الجميع لبناء مستقبل جديد فهل هذا ما حققته معاهدة وادي عربة؟ 

لمشاهدة التقرير اضغط هنا.

أخبار ذات صلة