الحريري يرضخ لصوت الشارع: الإصلاحات المتخدة أشبه بـ"انقلاب مالي"

عربي دولي نشر: 2019-10-21 16:00 آخر تحديث: 2019-10-21 16:56
جانب من خطاب الحريري
جانب من خطاب الحريري
المصدر المصدر

أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري "ان الإجراءات المنتظرة في الموازنة ومن خارجها سارت اليوم ومن أهمها أن تكون الموازنة بعجز 0.6 بالمئة ومن دون أي ضرائب"، لافتا الى "ان مصرف لبنان والمصارف تساهم بخفض العجز".

وأشار الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء الى انه "من الاجراءات المنتظرة خفض 50% من رواتب الوزراء والنواب واعداد مشروع قانون استعادة الاموال المنهوبة وتركيب "سكانر" على المعابر وتشديد العقوبات على المهربين والغاء وزارة الاعلام وعدد من المؤسسات غير الضرورية حالا وتسريع تلزيم معامل الكهرباء".
 
واعلن الحريري انه "سيتم استقدام خبير مالي لدرس كل الاتجاهات للخصخصة في ملف شركات الخلوي".


اقرأ أيضاً : الرئيس اللبناني يخرج عن صمته بشأن المظاهرات


وشدد على "أن الهدف من الممارسة السياسية تأمين كرامة الناس وأساسها الكرامة الفردية التي تأتي من خلال تأمين العمل والطبابة ومختلف الخدمات".
 
وقال الحريري : "بعدما صبر اللبنانيون كثيراً وصلوا إلى مكان من اليأس ما أدى إلى الانفجار والمطالب كثيرة ومحقة ومتنوعة لكنّ المطلب الواضح هو المطالبة بكرامتهم وباحترامهم"، لافتا الى "انه طالب بسلسلة من الإجراءات منذ ثلاثة أيام وقد تمّ إقرارها في جلسة اليوم".
 
وتوجه الحريري الى المتظاهرين بالقول: "هذه القرارات قد لا تحقق مطالبكم لكن الاكيد انها تحقق ما انا اطالب به منذ سنتين وهذه القرارات ليست للمقايضة وقرار وقف التظاهر انتم تتخذونه ولن اسمح بتخويفكم".

أخبار ذات صلة