ليفربول ينتزع التعادل من مانشستر يونايتد

رياضة نشر: 2019-10-20 22:27 آخر تحديث: 2019-10-20 22:27
كرة آدم لالانا (الى اليمين) تهز شباك مانشستر يونايتد والحارس الإٍسباني دافيد دي خيا، لتمنح ليفربول التعادل
كرة آدم لالانا (الى اليمين) تهز شباك مانشستر يونايتد والحارس الإٍسباني دافيد دي خيا، لتمنح ليفربول التعادل
المصدر المصدر

انتزع المتصدر ليفربول تعادلا صعبا بنتيجة 1-1 من ملعب مضيفه مانشستر يونايتد في أبرز مباريات المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ليفشل في تحقيق الفوز للمرة الأولى هذا الموسم في الدوري المحلي.

وتقدم يونايتد بهدف مهاجمه الدولي ماركوس راشفورد في الدقيقة 36، قبل أن يحقق الضيوف التعادل بهدف البديل آدم لالانا في الدقيقة 85.

رفع ليفربول رصيده الى 25 نقطة في صدارة الترتيب، لكن الفارق تقلص مع بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي من ثماني نقاط الى ست. في المقابل، فرّط يونايتد بثلاث نقاط ثمينة كان في أمس الحاجة إليها بعد النتائج السيئة الذي تجعله في المركز الثالث عشر برصيد 10 نقاط.

وعلى رغم أن ليفربول أنقذ نقطة التعادل على ملعب أولد ترافورد، توقفت سلسلته من الانتصارات المتتالية في الدوري عند 17 مباراة، علما بأنها كانت تعود الى 10 آذار/مارس الماضي في الفوز على بيرنلي (4-2).

وفشل ليفربول في معادلة الرقم القياسي للانتصارات المتتالية الذي يحمله مانشستر سيتي (18).

وخاض كل من الفريقين الغريمين مباراة اليوم على ملعب أولد ترافورد بالحارس الأساسي: البرازيلي أليسون بيكر مع ليفربول في مباراته الأولى منذ تعرضه لإصابة في مباراة المرحلة الأولى من الدوري المحلي ضد نوريتش سيتي في آب الماضي، والإسباني دافيد دي خيا مع يونايتد على رغم استبعاد ذلك من قبل مدربه النروجي أولي غونار سولسكاير قبل يومين، على إثر تعرضه لإصابة عضلية في مباراة منتخب إسبانيا ضد السويد في تصفيات كأس أوروبا 2020 قبل أيام.

في المقابل، افتقدا للاعبين أساسيين، إذ خاض ليفربول اللقاء في غياب النجم المصري محمد صلاح الغائب منذ تعرضه لإصابة في الكاحل في مباراة المرحلة الثامنة ضد ليستر سيتي مطلع الشهر الحالي، بينما غاب عن يونايتد الفرنسي بول بوغبا الذي لا يزال يتعافى من آثار إصابة في الكاحل تعرض لها في تموز/يوليو.

لكن يونايتد استعاد اليوم المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال (دخل بديلا في الدقائق الأخيرة بدلا من راشفورد) والظهير الأيمن آرون وان-بيساكا الذي يخوض موسمه الأول مع "الشياطين الحمر".

- يونايتد يفرّط بالنقاط -

وقدم يونايتد شوطا أول أفضل من غريمه، بدأه باستحواذ أكبر في الدقائق العشر الأولى لكن دون نجاعة هجومية، اذ بقيت الكرات المرفوعة الى داخل منطقة الجزاء دون متابعة.

وبدأ ليفربول بالتحرك قبيل انقضاء ربع الساعة الأولى، كانت أبرز فرصه المبكرة تسديدة من خارج المنطقة للهولندي جورجينيو فينالدوم، وصلت سهلة الى دي خيا (13).

وتبادل الفريقان الكر والفر في وسط الملعب، قبل أن ينطلق السنغالي ساديو مانيه سريعا على الجهة اليمنى في محاولة خطرة، حوّل في ختامها الكرة الى زميله المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سدد مباشرة نحو المرمى، لكن دي خيا تمكن من إيقاف الكرة بسهولة نسبية (34).

ولم يتأخر هدف يونايتد، اذ وصلت الكرة في هجمة مرتدة الى الجناح الويلزي دانيال جيمس، فانطلق سريعا على الجهة اليمنى، وحول الكرة متقنة الى داخل المنطقة لراشفورد الذي عكسها الى شباك أليسون (37).

لكن الهدف أثار احتجاج لاعبي ليفربول ومدربهم الألماني يورغن كلوب، اذ طالبوا باحتساب خطأ من قبل المدافع السويدي ليونايتد فيكتور ليندلوف على المهاجم البلجيكي لليفربول ديفوك أوريجي، كان مُنطَلَق الهجمة المرتدة للشياطين الحمر. لكن العودة الى تقنية المساعدة بالفيديو (في ايه آر)، أفضت الى تثبيت الحكم مارك أتكينسون الهدف، ما دفع المدرب الألماني الى الاحتجاج بشكل أكبر ولدقائق متواصلة مع الحكم الرابع.

وتدخلت تقنية الفيديو مجددا، وهذه المرة لتغلي هدفا سجله مانيه لصالح ليفربول بعد انتزاع الكرة من ليندلوف قرب خط المرمى. وأظهرت الإعادة أن الكرة لامست ساعد مانيه على مشارف منطقة الجزاء.

وتراجعت وتيرة المحاولات في مطلع الشوط الثاني، قبل أن تدنو الأفضلية تدريجا لصالح ليفربول لاسيما مع التبديلات التي أجراها كلوب، وأبرزها الدفع بأليكس أوكسلايد-تشامبرلاين بدلا من أوريجي (60)، ولالانا بدلا من القائد جوردان هندرسون (71).

وهدد أوكسلايد-تشامبرلاين مرمى دي خيا بتسديدة بعيدة (64)، رد عليها راشفورد بواحدة مماثلة (67). ومرت المحاولتان قرب القائم الأيمن.

وانتظر ليفربول الى ما قبل خمس دقائق من النهاية لتحقيق التعادل، بعدما غافلت كرة عرضية من الظهير الاسكتلندي أندرو روبرتسون من على الجهة اليسرى، مدافعي يونايتد ووصلت الى لالانا غير المراقب، والذي لم يجد صعوبة في متابعتها بسهولة في الشباك.

أخبار ذات صلة