المستوطنون يهاجمون قاطفي الزيتون بالضفة الغربية

فلسطين نشر: 2019-10-20 14:19 آخر تحديث: 2019-10-20 14:19
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

يواصل قطعان المستوطنين مهاجمة أهالي القرى الفلسطينيين خلال قطف الزيتون وسرقة المحاصيل وقطع أشجار الزيتون، إذ هاجم قطعان المستوطنين، أهالي قريتي برقة وبيتين شرق رام الله، ومنعوهم من قطف ثمار الزيتون.

واقتحمت مجموعة كبيرة من المستوطنين منطقة الشعيب بين قريتي برقة وبيتين شرق رام الله، ومنعوا الفلسطينيين من قطف ثمار الزيتون، وسط حماية من قوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز صوب المواطنين لتفريقهم.

وقال رئيس مجلس قروي برقة عدنان بركات، إن 16 مستوطنا، اقتحموا المنطقة وتعمدوا الانتشار فيها، لمنع المواطنين من قطف ثمارهم، وشرعوا بطرد الأهالي، وذلك تحت حماية قوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز صوب المزارعين مما أدى لإصابة 4 منهم بالاختناق، نقلوا إلى عيادة برقة لتلقي العلاج.

وفي محافظة نابلس، أصيب ثلاثة مواطنين بجروح متفاوتة، بعد الاعتداء عليهم بالضرب من قبل مستوطنين، في قرية بورين جنوب نابلس.


اقرأ أيضاً : حملات تطوعية لمساندة المزارعين الفلسطينيين في مواجهة هجمات المستوطنين - فيديو


وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن طواقمه تعاملت مع ثلاث إصابات ناجمة عن الاعتداء بالضرب خلال مواجهات بين المزارعين ومستوطنين وقوات الاحتلال في بورين.

وقال شهود عيان، إن عشرات المستوطنين من بؤرة "غفعات رونين"، المقامة على أراضي المواطنين جنوب نابلس، هاجموا عددا من المزارعين بالحجارة واعتدوا عليهم بالضرب، وسرقوا معداتهم وثمار الزيتون التي كانت بحوزتهم.

أخبار ذات صلة