مصر.. كشف أثري "ضخم" لتوابيت فرعونية

هنا وهناك نشر: 2019-10-19 19:29 آخر تحديث: 2019-10-19 22:11
الأثار المصرية تعلن اكتشاف 30 تابوتا خشبيا تعود للأسرة 22 الفرعونية
الأثار المصرية تعلن اكتشاف 30 تابوتا خشبيا تعود للأسرة 22 الفرعونية
المصدر المصدر

أعلنت مصر، السبت، اكتشافها "أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة وكاملة منذ نهاية القرن التاسع عشر". 

وقالت وزارة الآثار المصرية، في بيان، إنه "وسط تغطية عالمية، أعلن الدكتور خالد العناني وزير الآثار رسميا اليوم نجاح البعثة الأثرية المصرية الكشف عن خبيئة العساسيف". 

وأكد الوزير في الآثار "تضم مجموعة متميزة من 30 تابوت خشبي آدمي ملون لرجال وسيدات وأطفال، في حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة".

وأوضح أنه "تم الكشف عنهم بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم، توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا و المستوي الثاني 12 تابوتا". 

ووصف الاكتشاف بأنه "أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها كاملة منذ نهاية القرن ١٩". 

وتابع: "اليوم، بعد أكثر من قرن من الزمان يضيف الأثريين المصريين خبيئة أخرى جديدة بالأقصر (جنوب مصر)". 

ووفق البيان، من أشهر الاكتشافات السابقة خبيئتان للمومياوات الملكية عامي 1881 و1898 وخبيئة ثالثة عام 1891 حيث تم العثور علي عشرات المومياوات لكهنة. 

ووفق بيان الآثار "هذه الخبيئة شاهد على فترة تاريخية لعدم الاستقرار انتشرت فيها سرقات المقابر وقل بناء المقابر الضخمه ولعب فيها التابوت دورا هاما كمقبرة للحافظ علي الجسد حيث وضعت المناظر التي كانت توضع سابقا علي حوائط المقابر لتجد مكانها علي جنبات التابوت". 

وسوف يتم نقل المجموعة كاملة بالمتحف المصري الكبير (جاري إعدادهم بالبلاد)، حيث تم تخصيص قاعه لعرض المجموعة كاملة.

وتشهد مصر من وقت لآخر، الإعلان عن اكتشافات أثرية، وتزخر البلاد بآثار تعود لعهد قدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات المصرية إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة.

أخبار ذات صلة