مقتل 10 في غارات لطائرات بدون طيار استهدفت مسلحي القبائل والقاعدة وسط اليمن

عربي دولي
نشر: 2014-11-04 08:54 آخر تحديث: 2016-08-05 00:40
مقتل 10 في غارات لطائرات بدون طيار استهدفت مسلحي القبائل والقاعدة وسط اليمن
مقتل 10 في غارات لطائرات بدون طيار استهدفت مسلحي القبائل والقاعدة وسط اليمن

رؤيا - لقي عشرة أشخاص مصرعهم، اليوم الثلاثاء، في ثلاث غارات وسط اليمن لطائرات بدون طيار يرجح أنها أمريكية.

وقال مصدر قبلي، طالباً عدم ذكر اسمه، إن "عشرة قتلى سقطوا في ثلاث غارات لطائرات بدون طيار يرجح أنها أمريكية استهدفت موكبا لمسلحي تنظيم القاعدة والقبائل عقب انسحابهم من مدينة رداع بمحافظة البيضاء" وسط اليمن.

وفي وقت سابق من اليوم، أوضح مصدر قبلي آخر أن الغارات استهدفت في وقت واحد عدة سيارات تحمل مسلحين من القاعدة والقبائل في ثلاثة أماكن مختلفة بعد عودتهم من مدينة رداع التي خاضوا فيها مواجهات عنيفة مساء أمس مع الحوثيين.

وأشار إلى أن "الغارة الأولى استهدفت سيارة نوع (جيب) في قرية المتار ما أدى إلى احتراقها وسماع دوي الانفجارات منها والتي يُرجح أنها ناجمة عن أسلحة كانت على متنها".

بينما استهدفت الغارة الثانية "موكباً مكوناً من أربع سيارات في قرية المرفد القريبة من قرية المتار لكنها لم تصب الموكب، في حين استهدفت الغارة الثالثة سيارتين في منطقة العرين"، من دون ذكر حصيلة الضحايا.

وفي وقت متأخر من مساء الاثنين، قُتل ثلاثة أشخاص يُعتقد بانتمائهم لتنظيم "القاعدة"، في هجوم بصاروخ نفذته طائرة بدون طيار يُرجح أنها أمريكية واستهدف سيارة في منطقة"يلا" شمال مدينة رداع كبرى مديريات البيضاء، وفق مصدر قبلي.

وكانت مدينة رداع شهدت على مدى ساعات مساء الأمس مواجهات وصفت بـ"الأعنف" بين مسلحي القاعدة والقبائل من جهة والحوثيين من جهة أخرى.

ويخوض مسلحو القبائل والقاعدة من جهة، ومسلحو جماعة الحوثي من جهة أخرى معارك مستمرة في محافظة البيضاء  خلفت قتلى وجرحى من الطرفين.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة "أنصار الله" (الحوثي) المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق "السلم والشراكة" مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.الاناضول

أخبار ذات صلة

newsletter