الاتحاد الأوروبي يفتح "تحقيقا" بشأن خطة للتقارب بين بوينغ وامبراير

عربي دولي نشر: 2019-10-05 11:25 آخر تحديث: 2019-10-05 11:25
الاتحاد الأوروبي يفتح "تحقيقا" بشأن خطة للتقارب بين بوينغ وامبراير
الاتحاد الأوروبي يفتح "تحقيقا" بشأن خطة للتقارب بين بوينغ وامبراير
المصدر المصدر

أعلنت المفوضية الأوروبية في بيان مساء الجمعة أنها فتحت "تحقيقا معمقا" في خطة تأسيس شركتين مشتركتين بين المجموعتين البرازيلية "امبراير" والأميركية "بوينغ".

وقالت المفوضية إن هذا التحقيق يفترض أن يسمح "بقييم مشروع إنشاء شركتين مشتركتين من قبل بوينغ وامبراير وفق قواعد الاتحاد الأوروبي حول تركز النشاطات"، موضحة أنها "تخشى أن تؤدي العملية إلى تقليص هامش المنافسة في سوق الطائرات التجارية".

وقالت المفوضة الأوروبية للمنافسة ماغريتي فيستاجير في البيان "نريد أن نعمل على ألا يؤدي تركز النشاطات في قطاع الطيران التجاري إلى تقليص منافسة فعالة في الأسعار وتطوير المنتجات بشكل كبير".

وأكدت "بوينغ" و"امبراير" في بيان أن المشروع "ما زال ينتظر موافقة وفق القواعد" وخضع لتقييم إيجابي من قبل السلطات الأميركية. إلا أن المجموعتين تعهدتا المشاركة في تحقيقات الاتحاد الأوروبي.

وأوضحتا أن هذا التحقيق يعني أن خطتهما المبدئية بإنجاز مشروع التقارب هذا في نهاية العام الجاري، سيتم تأجيلها إلى "مطلع 2020".

ويأتي الإعلان وسط أجواء من التوتر الشديد بين الأميركيين والأوروبيين.

وأعلنت واشنطن الأربعاء أنها تريد فرض رسوم جمركية عقابية على منتجات أوروبية بقيمة 7,5 مليار دولار بعدما حصلت على موافقة منظمة التجارة العالمية في إطار معركة قضائية  استمرت 15 عاما بين مجموعتي "بوينغ" و"إيرباص".

وتعهد الاتحاد الأوروبي بالرد على العقوبات الأميركية.

وتقضي عملية التقارب بين "بوينغ" و"امبراير" بإنشاء شركة مختلطة تديرها "بوينغ" تتولى إدارة نشاطات "امبراير" العالمية في مجال الطيران التجاري (تطوير المنتجات والإنتاج والتسويق والخدمات). 


اقرأ أيضاً : إدارة الطيران الأمريكية تأمر بمعاينة طائرات بوينغ 737 أن جي بعد رصد شقوق في هياكلها


ويتم تأسيس شركة ثانية تديرها المجموعتان معا وتكلف تسويق الطائرة العسكرية التي تنتجها امبراير "كي سي-390".

وقالت المفوضية إنها "تخشى أن تؤدي العملية إلى زوال ثالث منافس في العالم امبراير من السوق الذي يتركز بشكل كبير على الطيران التجاري"، موضحة أن ذلك "يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في الأسعار وتراجع في الخيارات".

ولدى المفوضية التي عرض عليها الملف في 30 آب/أغسطس، حتى 20 شباط/فبراير لاتخاذ قرار.

أخبار ذات صلة