حركات الاحتجاج في العالم العربي منذ حوالي العام

عربي دولي
نشر: 2019-10-04 20:20 آخر تحديث: 2019-10-04 20:21
من المظاهرات في العراق
من المظاهرات في العراق
المصدر المصدر

من السودان إلى الجزائر حيث أدت التحركات الشعبية الى إزاحة رؤساء دول كانوا في السلطة منذ عقود،مرورا بالعراق حيث تجري تظاهرات عنيفة، ما يذكر باحتجاجات يشهدها العالم العربي منذ نحو سنة.

في العام 2011 شهدت دول عربية عديدة حركات احتجاج أدت إلى سقوط نظامي الرئيسين زين العابدين بن علي في تونس وحسني مبارك في مصر.

وحتى هذا اليوم تونس البلد الوحيد الذي يواصل عملية الانتقال الديموقراطي. وفي دول أخرى مثل سوريا واليمن وليبيا أسفرت حركات الاحتجاج ضد السلطات عن حروب لا تزال مستمرة.

- السودان -

في 19 كانون الأول/ديسمبر 2018 تظاهر مئات السودانيين احتجاجا على زيادة سعر الخبز ثلاثة أضعاف. وأصبحت التظاهرات أسبوعية وسرعان ما طالبت برحيل عمر البشير الذي وصل إلى سدة الحكم قبل 30 عاما.

وفي السادس من نيسان/أبريل 2019 تحولت حركة الاحتجاج إلى اعتصام في الخرطوم أمام المقر العام للجيش.


اقرأ أيضاً : الشرطة تطلق الغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في منطقتين بالخرطوم


وفي 11 الشهر، عزل الجيش البشير وتم تشكيل مجلس عسكري إنتقالي. لكن آلاف المتظاهرين اعتصموا أمام المقر العام للجيش رافضين "الانقلاب".

وقام مسلحون باللباس العسكري بتفريق المعتصمين في 3 حزيران/يونيو.

ومنتصف آب/أغسطس تم التوقيع على اتفاق تم التفاوض بشأنه بين الجيش والمحتجين بعد وساطة من إثيوبيا والاتحاد الافريقي.

شكل السودان المجلس السيادي الذي يضم غالبية من المدنيين ويتولى عسكري قيادته للإشراف على مرحلة انتقالية قد تستمر لأكثر من ثلاث سنوات وتفتح المجال امام انتخابات.

وقمع المحتجين أوقع أكثر من 250 قتيلا بحسب لجنة أطباء قربية من المتظاهرين.

 - الجزائر -

في 22 شباط/فبراير بدأت تظاهرات حاشدة ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي هزلت صحته منذ إصابته بجلطة عام 2013، لولاية خامسة.

في 2 نيسان/أبريل استقال بوتفليقة تحت ضغوط الشارع والجيش.


اقرأ أيضاً : مئات الطلاب الجزائريين يتظاهرون ضد إجراء انتخابات رئاسية


لكن المتظاهرين استمروا في النزول إلى الشارع بأعداد غفيرة كل يوم جمعة مصممين على التخلص من مجمل "النظام" - الموروث من ولايات الرئيس بوتفليقة المتعاقبة التي استمرت عقدين - بينهم رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح الذي أصبح الرجل القوي في البلاد.

وحددت السلطات موعد الانتخابات الرئاسية في 12 كانون الأول/ديسمبر بعد إلغاء اقتراع تموز/يوليو لعدم توفر مرشحين، متجاهلة رفض الحراك لتنظيمه مع بقاء الحكومة الحالية.

- مصر -

في 20 ايلول/سبتمبر تظاهر مئات الأشخاص في القاهرة ومدن أخرى للمطالبة برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يحكم البلاد منذ عام 2014. ونظم اعتصام ليلي في العاصمة في ميدان التحرير رمز ثورة العام 2011 التي أطاحت بالرئيس الاسبق مبارك.


اقرأ أيضاً : تظاهرات محتملة ضد السيسي في مصر.. والسيسي غير قلق


والتظاهرات غير متوقعة وغير مسبوقة في عهد السيسي الذي يقمع المعارضة دون رحمة، بدأت إثر نشر رجل أعمال يقيم في المنفى أشرطة فيديو متهما الرئيس بالفساد.

وبعد أسبوع من حملة اعتقالات (نحو ألفي موقوف) نظمت تظاهرات محدودة.

- العراق -

نشأت حركة احتجاج شعبية في الأول من تشرين الأول/أكتوبر في العراق بعد دعوات أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي.

والتحرك الذي انطلق من بغداد للمطالبة بتأمين وظائف للشباب ورحيل القادة "الفاسدين"، اتسع إلى مجمل جنوب البلاد. وتطلق قوات الأمن النار بالرصاص الحي لتفريق المتظاهرين. 


اقرأ أيضاً : قوات الأمن العراقية تطلق النار على عشرات المتظاهرين في بغداد


وخلال أربعة أيام قتل أربعين شخصا وأصيب المئات بجروح بحسب مصادر رسمية.

 

أخبار ذات صلة