يوروبا ليغ: نقطة ليونايتد وانتصاران جديدان لارسنال واشبيلية

رياضة نشر: 2019-10-04 07:32 آخر تحديث: 2019-10-04 07:32
مهاجم ارسنال اوباميانغ - ارشيفية
مهاجم ارسنال اوباميانغ - ارشيفية
المصدر المصدر

عاد مانشستر يونايتد الانكليزي بتعادل متواضع من ارض ألكمار الهولندي، فيما ضرب مواطنه ارسنال برباعية ضد ضيفه ستاندار لياج البلجيكي وحقق إشبيلية الاسباني فوزه الثاني تواليا، الخميس في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" في كرة القدم.

وواصل مانشستر يونايتد بطل 2017 تعثره بتعادل سلبي في ارض الكمار، في مباراة متدنية المستوى ساهم فيها عشب صناعي انتقده بشدة مدرب يونايتد النروجي اولي غونار سولسكاير.

وأقيمت المباراة في دن هاغ وليس على "أي أف أي أس شتاديون" الخاص بألكمار لأن سقف ملعب الأخير انهار الشهر الماضي.

وقال سولسكاير الذي يبحث فريقه عن اول فوز خارج ملعبه منذ اذار/مارس "كانت الظروف صعبة لكن اعتقد اننا قمنا بعمل جيد. هذا يضعنا في موقف جيد".

ومنح سولسكاير الفرصة لابن اكاديمية النادي براندون وليامس، فيما صد الصخرة الدفاعية رون فلار كرة جميلة للشاب المتألق مع يونايتد مايسون غرينوود بعد نصف ساعة على انطلاق المواجهة.

في الثاني لم تساعد تبديلات سولسكاير برغم دفعه بماركوس راشفورد وجيسي لينغارد، فاهدر ألكمار عدة فرص امام مرمى الاسباني دافيد دي خيا.

- يوم غابريال -

في المجموعة السادسة، وعلى ملعب "الامارات" في لندن، قدم البرازيلي اليافع غابريال مارتينيلي أوراق اعتماده عندما سجل هدفين مبكرين ساهما في فوز ارسنال على ستاندار لياج 4-صفر.

ورفع ارسنال رصيده الى 6 نقاط في الصدارة بعد فوزه الاول الكبير ايضا على اينتراخت فرانكفورت الالماني (3-صفر).

وضرب مارتينيلي (18 عاما) بقوة بكرة رأسية جميلة (13)، وبعد دقيقتين سجل هدفا ثانيا (15)، واضاف جو ويلوك الثالث (22) وسيبايوس الرابع (57).


اقرأ أيضاً : مهاجم إنتر ميلان: هزيمة برشلونة بوجود ميسي صعبة للغاية


وقال الظهير الاسباني هكتور بيليرين العائد من اصابة وحامل شارة القائد للمرة الاولى مع "المدفعجية" لشبكة "بي ان" سبورتس "كان فوزا جيدا ولمعنويات المجموعة. نريد احترام الخصوم دوما... من الرائع العودة بهذه الطريقة وقيادة اللاعبين في النفق المؤدي الى الملعب".

ودفع مدرب ارسنال الاسباني اوناي ايمري بتشكيلة احتياطية تماما مع بعض اللاعبين المعروفين على غرار المدافع الالماني شكودران مصطفي ولاعبي الوسط الاوروغوياني لوكاس توريرا والاسباني داني سيبايوس.

- إشبيلية جاهز لبرشلونة -

وفي المجموعة الاولى، تحضر إشبيلية الإسباني بأفضل طريقة ممكنة لرحلته الأحد الى "كامب نو" من أجل مواجهة برشلونة في الدوري المحلي، بفوزه الثاني تواليا على حساب ضيفه أبويل نيقوسيا القبرصي 1-صفر.

ويدين إشبيلية بالفوز إلى الوافد الجديد من وست هام يونايتد الإنكليزي، مهاجمه المكسيكي خافيير هرنانديز "تشيتشاريتو" (17).

وهي المواجهة الاولى على الاطلاق لرجال المدرب جولن لوبيتيغي مع نظيرهم القبرصي، علما انهم سجلوا بعد جولتين أربعة أهداف بدون ان تتلقى شباكهم اي هدف.

واضاف صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (خمسة بينها ثلاثة تواليا بين 2014 و2016) فوزا ثانيا بعد الذي حققه في الجولة الأولى على حساب مضيفه المتواضع قره باغ الأذربيجاني (3-صفر)، علما ان أبويل نيقوسيا خسر مباراته الأولى أمام الفريق الأكثر تواضعا في المجموعة دوديلانج اللوكسمبورغي 3-4.

وفي المباراة الثانية من المجموعة عينها، سحق قره باغ الاذربيجاني مضيفه دوديلانج اللوكسمبورغي 4-1، في مباراة توقفت 20 دقيقة بسبب تحليق طائرة بدون طيار "درون" فوق الملعب تحمل علم منطقة قره باغ الانفصالية المرفقة بأذربيجان ولكن ذات الأغلبية الارمنية، لتعود الجماهير وتقتحم ارض الملعب.

وفي المجموعة العاشرة، كان التعادل الإيجابي 1-1 سيد الموقف، بعدما فرط روما الايطالي بتقدمه أمام فولفسبيرغ النمسوي، فيما سجل بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني هدف التعادل في الدقائق القاتلة امام باشاك شهير التركي.

في النمسا، افتتح روما التسجيل برأسية ليوناردو سبيناتسولا (27)، مسجلا هدفه الاول منذ آب/ أغسطس 2014.

وعادل فولفسبيرغ الذي يشارك للمرة الاولى في مسيرته في دور المجموعات للمسابقة القارية، بفضل لاعب وسطه الدولي ميكايل ليندل (51).

وفي اسطنبول، انتزع بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني تعادلا في الدقائق القاتلة من مضيفه باشاك شهير، بفضل باتريك هيرمان (90+1)، بعدما افتتح اصحاب الارض التسجيل عبر البوسني إدين فيسكا (55).

- لاتسيو يقلب الطاولة على رين -

وفي المجموعة الخامسة، قلب لاتسيو الإيطالي تأخره أمام رين الفرنسي بهدف سجله جيريمي موريل (55)، إلى فوز 2-1 بفضل الصربي سيرغي ميلينكوفيتش سافيتش (63) وتشيرو إيموبيلي (75).

واثنى مدرب الفريق الإيطالي سيموني إنزاغي على أداء لاعبيه مصرحا لقناة "سكاي": "في الشوط الاول كان بامكاننا أن نفعل أفضل. عانينا لإيجاد نمطنا وكان يتوجب علينا أن ننتظر أكثر..."، مضيفا "في الشوط الثاني كنا أفضل، على الرغم من الهدف الذي دخل شباكنا. لم يكن يتوجب أن نتلقى مثل هذا الهدف".

ورأى إنزاغي ان الفريق سعيد من الفوز الذي تحقق "بعد خسارتنا للمباراة الاولى. الآن الباب مشرع على كل الاحتمالات قبل مباراتينا امام سليتك".

وفي المجموعة السابعة، تلقى رينجرز الاسكتلندي ومدربه الانكليزي ستيفن جيرارد هدفا في الوقت القاتل ليسقط على ارض يونغ بويز السويسري 1-2.

واللافت ان الاندية الاربعة في هذه المجموعة تساوت بثلاث نقاط بعد فوز فينورد الهولندي على ضيفه بورتو البرتغالي 2-صفر.

وعوض ولفرهامبتون واندررز الانكليزي المشارك في اول مسابقة اوروبية منذ 1980، خسارته الاول امام براغا البرتغالي بفوزه على مضيفه بشيكتاس التركي 1-صفر. وقال قائده كونور كودي "هذا رائع لنا. لا نريد ان نكون كمالة عدد. نريد التنافس لتحقيق الفوز".

أخبار ذات صلة