سحب جائزة أدبية من روائية بريطانية بسبب معارضتها لـ"الاحتلال"

فلسطين
نشر: 2019-09-22 16:00 آخر تحديث: 2019-09-22 16:05
الأورومتوسطي: حكومة  الاحتلال تنتهك بشكل مستمر القوانين الدولية
الأورومتوسطي: حكومة  الاحتلال تنتهك بشكل مستمر القوانين الدولية

ألغت مدينة دورتموند الألمانية، قرارا بتسليم جائزة نيللي ساكس للأدبية للروائية البريطانية من أصل الباكستانية كاميلا شمسي بسبب دعمها حركة المقاطعة لـ"إسرائيل" (بي دي إس).

وكان أُعلن من قبل أن كاميلا شمسي فازت بالجائزة التي سميت على اسم شاعرة يهودية حائزة على جائزة نوبل والتي تم تنظيمها وتمويلها من قبل مدينة دورتموند يوم 10 سبتمبر/أيلول الجاري، قبل أن يصدر منظمو الجائزة بيانا قالوا فيه إن هيئة المحلفين نقضت قرارها بتكريم شمسي، وإن جائزة 2019 لن تسلم لأي مؤلف وسيتم الإعلان عن الفائز التالي في العام 2021.

وأضاف البيان أن "هيئة المحلفين قررت منح الجائزة للكاتبة شمسي لعملها الأدبي الرائع دون أن يكون أعضاء لجنة التحكيم على علم بأن المؤلفة شاركت في إجراءات المقاطعة ضد الحكومة الإسرائيلية بسبب سياساتها الفلسطينية منذ العام 2014".

وبرَّرت لجنة التحكيم قرارها بسحب الجائزة بقولها: "موقف شمسي السياسي عبر المشاركة الفعالة في المقاطعة الثقافية ضمن حملة "بي دي إس" يتعارض بوضوح مع الأهداف القانونية للجائزة".

وأضافت ان "المقاطعة الثقافية لا تتجاوز الحدود، لكنها تؤثر على المجتمع الإسرائيلي بأسره بغض النظر عن عدم تجانسه السياسي والثقافي الفعلي، وهذا يتناقض مع دعوة جائزة نيللي ساكس لإعلان وتجسيد المصالحة بين الشعوب والثقافات".

 

 

إلى ذلك أدان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان يوم الأحد قرار لجنة تحكيم جائزة نيلي زاكس الأدبية الألمانية سحب الجائزة من الكاتبة البريطانية كاميلا شمسي على خلفية مواقفها الداعمة لحركة المقاطعة العالمية لـ"الاحتلال".

وعبّر الأورومتوسطي في بيان صحفي  نشره على موقه الرسمي عن قلقه البالغ من القرار، وعدّه سابقة خطيرة، واعتداء صارخ على الحق في حرية التعبير في ألمانيا.

وأعربت شمسي في بيانٍ لها عن خيبة أملها من القرار، غير أنّها شرحت في الوقت نفسه الأسباب التي دفعتها إلى دعم حركة مقاطعة "الاحتلال".

ولفتت شمسي إلى إعلان رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو خلال حملته الانتخابية الأخيرة نيّته ضم ثلث أراضي الضفة الغربية للكيان الإسرائيلي بما يتعارض مع القانون الدولي.

وأشارت إلى وعود مماثلة من منافسه بني غانتس، وقالت إنّ تلك التصريحات أعقبت قالاحتلال فلسطينيين على حدود قطاع غزة في حوادث أدانها منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط واعتبر أنّها مروّعة.

وذكر المرصد الحقوقي الدولي أنّ المؤلفة البريطانية تنشط منذ 2014 في حركة مقاطعة "الاحتلال" بسبب سياسات الأخيرة تجاه المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وأضاف أنّها "حركة سلمية لا يجب معاقبة نشطائها والتمييز ضدهم لمجرد انخراطهم في الأنشطة التي تنفّذها الحركة".

ولفت الأورومتوسطي إلى أنّ حكومة  الاحتلال تنتهك بشكل مستمر القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة لدى تعاملها مع السكان الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

وجائزة نيلي زاكس جائزة أدبية تمنحها مدينة دورتموند الألمانية كل سنتين تكريمًا لمساهمات المؤلفين في تعزيز التفاهم والاحترام بين الشعوب، وسميّت نسبة لاسم الشاعرة اليهودية الألمانية السويدية نيلي زاكس.

وكانت كاميلا شمسي، فازت بالجائزة في 6 سبتمبر/أيلول الجاري بعد تصويت هيئة تحكيم تضم ثمانية أعضاء لصالح حصولها على الجائزة التي تبلغ قيمتها 16530 دولار، وتحمل هذه الجائزة اسم الشاعرة الألمانية اليهودية نيللي ساكس، الحائزة على جائزة نوبل في الأدب.

والجائزة تمنحها مدينة دورتموند الألمانية للكتاب الذين يروجون لقيم "التسامح والمصالحة" وتحسين العلاقات الثقافية بين المجتمعات. من بين الفائزين السابقين بالجائزة ميلان كونديرا ومارغريت أتوود.


اقرأ أيضاً : مداهمات واعتقالات بالضفة الغربية المحتلة


أخبار ذات صلة