فعاليات رسمية وشعبية تطالب باستئناف الدراسة وعودة الطلبة لمدارسهم

محليات نشر: 2019-09-21 15:51 آخر تحديث: 2019-09-21 17:05
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

طالبت فعاليات رسمية وشعبية في مختلف محافظات المملكة، السبت، نقابة المعلمين إلى تغليب لغة الحوار والجلوس على طاولة المفاوضات من أجل استئناف الدراسة والتحاق الطلبة بمدارسهم.

وطالب أولياء أمور الطلبة في محافظة البلقاء المعلمين باستئناف العملية التعليمية مراعاة لمصلحة الطلبة، داعيين إلى مواصلة الحوار للوصول إلى توافق يرضي الجميع ويراعي بالدرجة الأولى مصلحة الطلبة وحقهم في التعليم.

ودعا ولي أمر الطالب خالد العمايرة المعلمين للمطالبة بالحقوق وفق القنوات الرسمية ومن خلال الحوار بعيداً عن الإضرار بمصالح الطلبة، مثلما أشار ولي الأمر علي الزعبي إلى أن حق الطلاب في التعلم حق لا يساوم عليه.

وقال رئيس جمعية عين الباشا الخيرية عبد الحميد ابو الحطب، إن للمعلمين نقابة منتخبة اختيرت للتفاوض عنهم ويجب الرجوع إلى الغرف الصفية مع استمرار المفاوضات مع الحكومة من خلال النقابة حتى الوصول لاتفاق، مشيراً إلى أنه لا يجوز استخدام الطالبة كأداة ضغط.

وقال رئيس تجمع نشامى ونشميات دير علا للعمل التطوعي ممدوح المشاهرة، "إننا على قناعة بمشروعية طلبات المعلم ولكن هناك مجلس نقابة يمثله ولا يصح أن يمتنع عن التدريس إنما يترك المفاوضات لمجلس النقابة ويقوم هو بدوره الفاعل لاستمرار المسيرة التعليمية".

بدوره، قال رئيس منتدى البلقاء الثقافي والناشط الشبابي إبراهيم ابو رمان إن المعلم له كل احترام وتقدير وحقوقه مصانة لكن يجب أن نغلب مصلحة الطلاب على أي شيء آخر ويجب اللجوء إلى الحوار لحل الخلاف ونحن نأمل أن يعود المعلم عن قرار الإضرب تلبية لمصالح الطلاب بالدرجة الاولى".

في الكرك، دعت فعاليات تربوية وحزبية إلى أهمية وضرورة إنهاء إضراب المعلمين وعودة الطلبة للمدارس لتلقي تعليمهم بعد انقطاع دام أكثر من أسبوعين مما أسهم بإلحاق أضرار كبيرة بالطلبة وذويهم.

وقالوا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا): إنه لا يجوز بأي حال من الأحوال أن يبقى أكثر من مليون طالب وطالبة خارج مقاعد الدراسة مع بداية العام الدراسي الذي استعد الجميع له معنوياً ومادياً.

وأكدوا على الدور الكبير للمعلم ورسالته السامية بالنهوض بالوطن وتقديم أرقى أشكال التعليم والتي يجب أن ينظر إليها بعين الاعتبار من خلال الحرص الدائم على الارتقاء بأوضاعهم ليبقى المعلم الأردني أنموذجاً وقدوة للأجيال. بدوره، دعا أمين عام حزب الشهامة الأردني مشهور الزريقات إلى ضرورة الإسراع بوضع حد لإضراب المعلمين والتوافق على صيغة مقبولة تحقق مصالح المعلمين والطلبة من خلال الحوار الهادف والبناء دون الإضرار بحق الطلبة بالتعليم.


اقرأ أيضاً : مجلس نقابة المعلمين يرد على المقترح الحكومي باستمرار الإضراب.. فيديو


وقال رئيس جمعية عبق الجنوب الخيرية الدكتور ضامن المعايطة إن حق الطلبة بالتعليم يجب أن لا يكون وسيلة للمساومة والتفاوض لتحسين أوضاع المعلمين المعيشية والتي يمكن حلها من خلال النقابة ووزارة التربية والتعليم عبر الأطر القانونية التي كفلها الدستور والقانون.

وطالب مدير التربية المتقاعد الدكتور خلف العشوش بضرورة عودة الطلبة الى مقاعد الدراسة وانتظام الهيئات التدريسية بتدريس الطلبة مع احتفاظهم بحقوقهم والمطالبة بها. ودعت رئيسة فرع تجمع لجان المرأة في الكرك ميسون المبيضين لوقف الإضراب والأخذ بعين الاعتبار حقوق الطلبة وخاصة طلبة الثانوية العامة، الذي شكل الإضراب تهديداً لمستقبلهم التعليمي وأضاف أعباءً مالية على ذويهم من خلال ارتفاع تكاليف الدروس الخصوصية.

وفي عجلون، واصلت فعاليات شعبية وتربوية مطالباتها لتعليق إضراب المعلمين والعودة إلى التدريس، وفي ذات الوقت الدخول في حوار هادف يحقق المصلحة العليا.

واعتبر رئيس بلدية الشفا إبراهيم الغرايبة أن استخدام الإضراب كأسلوب للضغط من أجل تحقيق المطالب هو أمر غير مقبول لأن الحوار هو الطريقة الأسلم للتوصل إلى حلول توافقية.

وطالبت الناشطة التطوعية عهود ابو علي نقابة المعلمين بضرورة الإسراع بفك الإضراب وتدارك الموقف الذي يزداد صعوبة وتعقيداً مع مرور الأيام، واللجوء إلى المفاوضات والحوار وإعطاء مصلحة الوطن والطلبة الأولوية.

وطالب المواطن محمد إبراهيم العنانزه نقابة المعلمين بتغليب لغة العقل وعدم الإضرار بالطلبة وخصوصاً "طلبة التوجيهي" الذين يحتاجون دروساً مكثفة ليجتازوا امتحان الثانوية العامة واستكمال مراحلهم الدراسية.

وقالت رئيسة جمعية المبدعات وصال فريحات إن الجميع يتفهم دور المعلم ورسالته وضرورة تحسين أوضاعه ولكن بعيداً عن الإضراب الذي أصبح له انعكاسات سلبية على مجمل الأوضاع وفي مقدمتها حقوق الطلبة.

ودعت رئيسة جمعية أم الدرج الخيرية ورود زريقات نقابة المعلمين لإعادة الحياة لمدراسنا والحفاظ على حقوق الطلبة واستخدام الحوار الذي قد يفضي إلى حلول ترضي جميع الأطراف تكون غايتها مصلحة الطلبة ومستقبلهم.

وأشارت التربوية فريال بني سلمان إلى أهمية العودة إلى الحوار والتفاوض ما بين نقابة المعلمين والحكومة للوصول إلى تفاهمات منطقية لأن المتضرر في نهاية الأمر هو الطالب، مبينة أهمية أن نضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار وأن نحافظ عليه وأن نكون منصفين وأن يلتزم الجميع بمعايير العدالة.

أخبار ذات صلة