فيلم "في ذكرى أسد الأردن" الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه.. فيديو

محليات نشر: 2019-09-20 23:12 آخر تحديث: 2019-09-20 23:12
المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه
المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه
المصدر المصدر

 قام ابن شقيقته الأميرة بسمة بنت طلال، سعد الكردي، بإنتاج فيلم وثائقي عالمي بعنوان “في ذكرى أسد الأردن” عن حياة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه.

ويرسم الفيلم الوثائقي صورة لرجل غير عادي، كرس نفسه لبلده وأسرته على قدم المساواة، لقد كان رجل دولة عالمياً وصانعاً للسلام وملكاً شغوفاً قام بتحديث بلاده، ورفع سوية التعليم والرعاية الصحية، وبناء البنية التحتية داخل الأردن.

كما عبر سعد الكردي: “كان إنتاج هذا الفيلم عن المغفور له الملك الحسين بن طلال، ليجسد سيرة حياة الرجل الإستثنائي، الذي كرس حياته لمصلحة شعبه، والذي كان ثاقب الرؤيا وبعيد النظر، ومخلصاً لجميع القضايا الوطنية والعربية، وقد كنت أشعر دائما بوجوده بالسعادة والفخر، ومن خلال إعدادي لهذا الفيلم سعدت جداً وتشرفت برؤية خالي من خلال أعين الذين عرفوه وعملوا معه، مما زاد من معين إعجابي به ومنحني شعوراً وتقديراً لا يوصف لرجل عظيم مثله، وإنني آمل أن أكون قد نقلت الصورة التي تفيه حقه، وأن يكون هذا الفيلم شهادة خالدة لأعظم الرجال”.ويقول الرئيس كلينتون في الفيلم، “لقد كان الشعب الأردني محظوظاً بأن يكون ملكاً له، وكان العالم محظوظًا بأن يكون لديه صانع سلام”.

السير جون ميجور يظهر أيضًا في الفيلم ويقول: “كان لدى الملك الحسين الشجاعة، وكان لديه قناعة، وكان لديه التزام مدى الحياة بالسلام مهما كانت المخاطر التي يمكن أن يعرض نفسه لها، وقليل من الناس فعلوا ذلك”.

لقد كان الملك الحسين شخصية محورية، وقد خطا بخطوات جدية من أجل إحلال السلام في الشرق الأوسط، وكان له اثراً كبيراً على المسرح الدولي في القرن العشرين.

ويقدم الفيلم مقابلات مع قادة العالم، مع كل من:

جلالة الملك عبدالله الثاني ملك الأردن

جلالة الملك فيليب ملك إسبانيا

صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز

صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت طلال/الأردن

صاحبة السمو الملكي الأميرة عالية بنت الحسين/الأردن

الرئيس الأمريكي بيل كلينتون

السير جون ميجور، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق

الإمبراطورة فرح بهلوي

الأمير بوثيليزي من جنوب إفريقيا

السير جاكي ستيوارت، بطل العالم لسباق الفورمولا 1 والذي كان صديقًا حميمًا للملك الحسين.

أخبار ذات صلة